صور..سرايا القدس تودع أحد مجاهديها بلواء الوسطى
2013-01-27   11:00
الإعلام الحربي _ خاص
 
شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط ظهر السبت جثمان الشهيد المجاهد جهاد يوسف الصوص أحد مجاهدي وحدة المدفعية لسرايا القدس بكتيبة النصيرات في لواء الوسطى، والذي ارتقى إلى علياء المجد والخلود خلال تأديته لواجبه الجهادي وسط قطاع غزة.
 
وانطلق موكب تشييع جثمان الشهيد من أمام  مسجد سيد قطب بمخيم النصيرات بعد الصلاة عليه متوجهاً الى مقبرة الزوايدة محمولاً على أكتاف مجاهدي سرايا القدس وأبناء حركة الجهاد الاسلامي بمشاركة المئات من المواطنين بالمحافظة الوسطى، والذين رددوا هتافات جهادية تمجد بحياة الشهيد الجهادية، وتؤكد على مواصلة نهج المقاومة.
 
من جهتها، أكدت حركة الجهاد الاسلامي في كلمة لها ألقاها الشيخ عبد الله الشامي على مواصلة طريقها وخيارها خيار المقاومة لتحرير فلسطين، وأن دماء الشهداء ستبقى نبراساً تنير طريق المجاهدين وتعطيهم دفعةً لمواصلة المقاومة من اجل التمكين والفوز بجنان الخلد.
 
وتحدث الشيخ الشامي عن كرامات الشهداء ومنازلهم في جنان الخلد فقال: "ان الشهيد المجاهد جهاد "يوسف الصوص" ارتقى شهيداً خلال أداءه الواجب الجهادي المقدس، حيث أنه رحل الى جنان الخلد وهو يسير في طريق المقاومة ملبياً لنداء الله في فريضة الجهاد في سبيله ومن أجل الاسلام وفلسطين، فالشهيد بإذن الله صعد للجنة كما وعدنا الله عز وجل".
 
وتابع حديثه: "جئنا اليوم نودع الشهيد جهاد ونقول له سلام لروحك الطاهرة فإن المجاهدون من خلفك سيواصلون طريقك طريق الجهاد والاستشهاد، فهنيئاً لك الشهادة هنيئاً لك الجنة، اليوم يا جهاد يستقبلك المؤمنون والشهداء فدمك وعملك الصالح أيها المجاهد يشهد على إيمانك وجهادك في سبيله، فالشهادة هي قدرنا في الحياة الدنيا فنحن نعمل ونجاهد من أجلها ومن اجل الاخرة ".
 
ونوه القيادي في الجهاد الى انه وبفضل الله أولاً ثم مجاهدي سرايا القدس أمثال الشهيد جهاد الصوص والذي شارك اخوانه المجاهدين في الانتصار الذي تحقق في معركة السماء الزرقاء ، أصبح العدو الغاصب في حالة خوف متزامنة من قدرات المقاومة والتي تفاجأ بها، فالمعركة القادمة ستكون بعزيمة المجاهدون الصادقون المرابطون أقوى، وأكثر وضوحاً وسيتحقق الانتصار تلو الانتصار حتى تحرير فلسطين ومقدساتها.
 
وفي الختام هنأ الشيخ الشامي حركة الجهاد وعائلة الشهيد باستشهاد ابنهم وارتقائه للجنان بإذن الله، مطالباً سرايا القدس بإعداد العدة للمرحلة القادمة، والتمسك بخيار الجهاد والمقاومة والذي رسمه لنا الدكتور فتحي الشقاقي بفكره ونهجه الأصيل .

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى

الوسطى















التعليقات

كيف ترى فرص اشتعال انتفاضة ثالثة في ضوء فشل خيار المفاوضات ؟