الشهيد القائد: رأفت خليل أبو العلا

الشهيد القائد: رأفت خليل أبو العلا

تاريخ الميلاد: الجمعة 31 أغسطس 1962

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 16 يناير 2009

الشهيد القائد "رأفت خليل أبو العلا": رجل عزيز ومجاهد معطاء

الإعلام الحربي _ خاص

يا من سطرت بدمك الزكي اشرف ملحمة حملت روحك على كفك و كنت القدوة مسافرا إلى العلا تحف روحك ملائكة الرحمة .. أنت و إخوانك الشهداء أمراء أهل الجنة ... أرواحكم نجوم لا تعرف الجمود ولا الهنة من نورها الوضاء نستمد العزم والتصميم و القوة ... فهنيئا لك يا شهيدنا ما أنت فيه من نعيم ... حكاية جديدة هي حكاية شهيدنا المجاهد القائد " رأفت أبو العلا" أحد قادة سرايا القدس بالمنطقة الشرقية لمدينة خانيونس جنوب القطاع".

نشأته وميلاده
ولد الشهيد المجاهد رأفت خليل حمدان أبو العلا 47عاماً " أبو عمار" بتاريخ 31/8/1962م في معسكر دير البلح وسط قطاع غزة، لأسرة فلسطينية مؤمنة مجاهدة تعود جذورها إلى مدينة "يافا" المحتلة التي اغتصبها الصهاينة في العام 1948 بعد تهجير أهلها عنها.

وفي العام 1996م، انتقل شهيدنا المجاهد للعيش بصحبة زوجتيه وأبنائه الثمانية في بلدة بني سهيلا شرق خانيونس.

علمه وعمله وتميز شهيدنا أبو عمار بصفاء الذهن وبقدرته العجيبة على إتقان المهارات العلمية والتقنية بسرعة فائقة، ودرس مراحل تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين في مخيم دير البلح، من ثم أنهى دراسته للمرحلة الثانوية بتفوق، غير أن سياسة التجهيل التي كانت تمارسها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني حالت دون تمكنه من تحقيق حلمه بمواصلة مشواره التعليمي، الذي ظل يلازمه حتى التحق مطلع عام 2007م بمعهد أهل السنة للتعليم الشرعي في محافظة خان يونس.

كما عمل شهيدنا أبو عمار في مجال السباكة لسنوات طويلة وباتت مهنته التي يعتاش منها على مدار سنوات طويلة، غير أن الاحتلال الصهيوني حرمه من مواصلة عمله داخل الأراضي المحتلة في عام 2000م، لانتمائه وأسرته إلى حركة الجهاد الإسلامي.

سيرته الجهادية
شارك شهيدنا بفاعلية في انتفاضة العام 1987م، الأمر الذي جعله عرضة للاعتقال على أيدي قوات الاحتلال عدة مرات، وفي مطلع العام 2000م، التحق "أبو عمار" بصفوف مجاهدي حركة الجهاد الإسلامي، وعمل في العديد من هيئاتها وشارك في مختلف أنشطتها قبل ان يقرر الالتحاق بأقصر الطرق الموصلة إلى الجنة، ألا وهي طريق الجهاد المسلح، حيث انضم إلى صفوف إخوانه في سرايا القدس ليؤكد بدمه صدق انتمائه للإسلام ولفكره الجهادي الخالص، حيث عمل في وحدة التصنيع العسكري وشارك بفاعلية في تطوير منظومة صواريخ "قدس" التي تصنّعها الأيدي المتوضئة في سرايا القدس.

لم يتوقف جهاد شهيدنا أبو عمار عند مجال التصنيع، بل كان يشارك إخوانه وأبناءه المجاهدين في التصدي للاجتياحات الصهيونية في منطقة خزاعة والفراحين وغيرها من مواقع التصدي والصمود، أملا في الفوز بالشهادة ومن ثم الجنة.

موعد مع الشهادة
في السادس عشر من يناير 2009، وفي خضم الحرب المجنونة التي شنها الكيان الصهيوني على قطاع غزة، كان شهيدنا يتنقل على دراجته النارية للتواصل مع إخوانه المجاهدين في المنطقة الشرقية من مدينة خانيونس، ليقوي عزائمهم ويبث فيهم روح الصمود والمقاومة، وبينما هو كذلك إذ بطائرات الاحتلال الصهيونية تستهدفه بصاروخ أدى إلى استشهاده على الفور.

وفور انتشار نبأ استشهاد المجاهد "أبو عمار" عمت مشاعر الغضب في أوساط سكان المنطقة بأسرها، وذلك لفقدانهم رجلا عزيزا مجاهدا معطاء. فيما اختلطت مشاعر الحزن بالفرح في أوساط أبنائه وذويه، حزنا على الفراق، وفرحا لفوزه بالشهادة.

وقد تحدث العديد من أبنائه عن الصفات النبيلة التي غرسها في أنفسهم لا سيما التفاني في خدمة الإسلام وفلسطين، وحفظ القرآن وتعلمه والعمل به والسير على خطى الشهداء والمجاهدين.

الشهيد القائد: رأفت خليل أبو العلا
رأفت أبو العلا ‫(1)‬ ‫‬
رأفت أبو العلا ‫(1)‬
رأفت أبو العلا ‫(457718653)‬ ‫‬