خبر: محكمة صهيونية تبعد معتقلاً فلسطينياً من شمال الضفة المحتلة إلى جنوبها للمرة الأولى

الإعلام الحربي – وكالات:

 

أصدرت محكمة عسكرية صهيونية أمس حكماً هو الأول من نوعه بإبعاد معتقل فلسطيني من قرية في شمال الضفة الغربية إلى قرية في جنوبها. وقال عبدالله ياسين فقهاء (44 سنة) من بلدة كفر اللبد قرب طولكرم إن المحكمة قضت بنقله للعيش في المنطقة «ج» الواقعة تحت السيطرة الصهيونية في جنوب الضفة، ومنعه من دخول مدن جنوب الضفة المجاورة مثل الخليل وبيت لحم.

 

وقال فقهاء، وهو إمام مسجد في القرية أمضى 28 شهراً في الاعتقال الإداري في سجن النقب الصحراوي، إن القرار ينص على أن يُبلغ الجيش الصهيوني بمكان إقامته، وأن عليه أن لا يغادر المنطقة «ج». وكانت السلطات الصهيونية أبعدت في السابق معتقلين من الضفة الى غزة. لكن هذه المرة الأولى التي تبعد فيها معتقلاً من منطقة إلى اخرى في الضفة.

 

وتخضع المنطقة «ج» التي تشكل 60 في المئة من مساحة الضفة للسيطرة الأمنية والمدنية الصهيونية. وقال فقهاء، وهو متزوج وأب لسبعة أبناء تتراوح أعمارهم بين سنتين و17 سنة، إن «القرار يشكل إبعاداً، وهو عقوبة أقصى من السجن» الذي أمضى فيه اربع سنوات.

 

ونص القرار على أن لا يمارس فقهاء «أي أعمال جماهيرية»، بما في ذلك عمله كإمام مسجد، أو أي وظيفة في مسجد آخر. ونص على إعادته إلى السجن في حال إخلاله بالشروط المفروضة عليه. وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس إن القرار قد يتحول سياسة صهيونية قائمة على الإبعاد الداخلي إذا لم تتم مواجهته بكل الوسائل الممكنة.

 

 

disqus comments here