"فتحي الشقاقي" في عيون تلاميذه المحررون

على شرف الذكرى السنوية السادسة عشر لاستشهاد الأمين العام الراحل لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين "فتحي الشقاقي" جدد أسرى الجهاد الإسلامي المحررين من سجون الاحتلال العهد والبيعة على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة والسير على درب الشقاقي وحفظ وصاياه ونهجه الاصيل.

الأسير المحرر "احمد أبو حصيرة"
ذكرى استشهاد الدكتور المعلم فتحي الشقاقي هي ذكرى عظيمة ومعطرة على قلوب جميع أبناء الشعب الفلسطيني, قائدنا الشقاقي دفع الكرامة والعزة بدمائه وروحه والأسرى دفعوها بصمودهم وثباتهم بسجون العدو الصهيوني.

الدكتور الشقاقي أحيا القضية الفلسطينية عبر مشروع المقاومة الذي غاب كثيراً في عهده، واليوم الجميع يحتذي بفكر ونهج ودرب الشقاقي.

الأسير المحرر "محمد الحسني"
العدو الصهيوني واهم لأنه ظن أنه من خلال قتل الشهيد المفكر "فتحي الشقاقي" سوف يقضي على حركة الجهاد الإسلامي، فحركتنا المجاهدة نهضت بكل قوة اكبر من ما كانت عليه بقيادة ابا عبد الله بعنفوان واكثر قوة والان نقولها لم يقتلوك يا شقاقي بل باق في قلوبنا وفي قلوب كل الاحرار المقاومين الشرفاء من أبناء امتنا العربية والإسلامية .

نوجه اليوم نداءً للمجاهدين بان يسيروا على درب الشهداء حتى تحرير آخر أسير فلسطيني وأجدد قولي باننا لن نهدا حتى يطلق اخر اسير فلسطيني من سجون الاحتلال .

الأسير المحرر "إياد العرعير"
كان للشقاقي الأثر الكبير على القضية الفلسطينية ولقد علم تلاميذه المفاهيم الاسلامية التي ارتكز عليها المجاهدين الأبطال.

وتأتي اليوم ذكراه لتجدد فينا روح العزيمة والإرادة على مواصلة نهج الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل تراب فلسطين الحبيبة من بحرها الى نهرها.

الأسير المحرر "وائل أبو فنونة"
ذكرى استشهاد المعلم "فتحي الشقاقي" تجدد فينا العهد والبيعة والوعد والقسم الذي أقسمناه بأن ننحاز لخيار الدم والشهادة "خيار الشقاقي" الأصيل.

ونعاهد الدكتور المجاهد "رمضان عبد الله شلح" الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في ذكرى الشقاقي، بالاستمرار في خيار الدم والشهادة والالتزام بالاتجاهات والمسالك التي وضعتها القيادة بإذن الله.

الأسير المحرر "طارق عز الدين"
افتخر بانتمائي لحركة الجهاد الإسلامي, ونتعهد بحفظ عهد الشهيد الدكتور "فتحي الشقاقي" رحمه الله في ذكراه السادسة عشر.

المعلم الشقاقي اخرج جيلاً اسلامياً مجاهداً مازال ماضياً على خطاه ولن يحيد باذن الله تعالى حتى تعود ارضنا وقدسنا وحقوقنا.

الأسير المحرر "زياد سلمي"
في ذكرى استشهاد المعلم والمفكر الدكتور "الشقاقي" نجدد عهدنا وقسمنا باننا سنحفظ نهجه وخياره الجهادي المقدس.

ادعوا الشعب الفلسطيني بذكرى الشقاقي للتوحد ورص الصفوف من اجل تحرير كافة تراب فلسطين من دنس المحتل الغاصب.

الأسير المحرر "فؤاد الرازم"
الشهيد "فتحي الشقاقي كان المسئول الأول عن العديد من العمليات الاستشهادية ومنها عملية بيت ليد البطولية والتي قرر بعدها العدو الصهيوني اغتياله.

جئنا هنا في هذه الذكرى السادسة عشر لاستشهاد الدكتور الشقاقي لنزور هذه الصومعة التي خرجت المفكرين والعلماء والتي كانت سببا في طرح المشروع الإسلامي والتي أخرجت قضية فلسطين من الجمود في الوقت الذي رفضها البعض الآن الذي رفضها يتقبلها ويتبناها ومن استغربها بالأمس يتقبلها اليوم هذا المشروع الذي انطلق صغيرا اصبح ماردا يحسب له الف حساب هذا بفضل الله سبحانه وتعالى اولا ثم بفضل الجهود المباركة التي بذلها الدكتور فتحي الشقاقي.

ونجدد العهد والبيعة مع الله عز وجل على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة على درب الشهيد فتحي الشقاقي حتى النصر أو الشهادة.

disqus comments here