خلال اعتصام بجنين

عشرات الأسرى المحررين يطالبون بوزير للأسرى

الاعلام الحربي _ الضفة المحتلة

طالب أسرى محررون خلال اعتصام بعد ظهر اليوم السبت على الدوار الرئيسي وسط مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، بتعيين وزير للأسرى في حكومة الحمد الله وإعادة هذا الحق المكتسب كما كان في السابق.

وتجمع عشرات المحررين على الدوار مستنكرين الإجراءات الأخيرة للحكومة بحق نادي الأسير والمخططات لتقزيم أدوار هيئة شئون الأسرى.

وأشاروا إلى، أنه كان لهم وزارة لشئون الأسرى تم تحويلها لهيئة شئون الأسرى واليوم يتم التخطيط لتحويلها لجمعية لرعاية شئون الأسرى.

وشددوا على ضرورة حماية حقوقهم المكتسبة مؤكدين، أن حل ذلك يمكن في تعيين وزير لشئون الأسرى يحضر اجتماعات الحكومة ويدافع عن حقوقهم كما كان في السابق.

وتسود حالة شديدة من الغليان في أوساط الحركة الأسيرة تجاه القرارات الجديدة للحكومة والتي حجمت بدورها أهم مؤسسة تعنى برعاية الأسرى وتوازي هيئة شئون الأسرى وهي نادي الأسير الفلسطيني.

وأضافت مصادر متعددة قبل أيام، أن الغليان يسود أكثر أوساط أسرى حركة فتح في السجون ومحرروها في الخارج ممن ينظمون اجتماعات دورية ويوجهون اتهامات شديدة اللهجة حول ما يحاك ضد نادي الأسير.

في حين أصدر أسرى حركة فتح أكثر من بيان مؤخرًا يشير إلى عمق الأزمة واستشعار الاستهداف.

وأشارت المصادر إلى، أن الاتهامات تكال بشكل مباشر إلى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب بتصدر ملف تحجيم أدوار نادي الأسير سيما مع تسريب الكتاب الموجه منه إلى رئيس الحكومة رامي الحمد الله والرئيس محمود عباس بتحويل نادي الأسير من مؤسسة تابعة لمنظمة التحرير وإلى مؤسسة تابعة لحركة فتح، فيما وقع الحمد الله على الكتاب، والذي ترافق أيضًا مع وقف مخصصات النادي من الحكومة.

وتتساءل المصادر، "لماذا يتصدر الرجوب الموقف فيما لم يتحدث أي عضو لجنة مركزية آخر عن أن الموضوع طرح للنقاش داخل المركزية أو حتى داخل التنفيذية على اعتبار أن نادي الأسير أحد مؤسسات منظمة التحرير".

بعض المصادر أعربت عن تخوفها من قرار نقل النادي من مؤسسة لمنظمة التحرير إلى مؤسسة لحركة فتح أكثر من قرار وقف المخصصات الحكومية له على اعتبار أنه قد يمهد لوقف خدمات النادي لأسرى باقي الفصائل في مرحلة لاحقة.

disqus comments here