أيزنكوت: فشلنا بمنح الأمن لمغتصبي غلاف غزة

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

قال رئيس أركان جيش الاحتلال “غادي ايزنكوت” إن القرارات حول قطاع غزة تُتخذ بعد تفكير عميق في النتائج، والحرب في قطاع غزة ستبعث تساؤلات كثيرة حول مرحلة ما بعد الحرب وإعادة إعمار قطاع غزة.

وأضاف “أيزنكوت” في مؤتمر أقيم بمدينة “هرتسليا”، أن جيش الاحتلال فشل بمنح الشعور بالأمن لمغتصبي غلاف غزة على مدار الشهور التسع الماضية أي منذ بدء مسيرات العودة، مضيفًا أن الفلسطينيين استخدموا مواد بدائية، لكنهم هددوا بها أمننا، ولم ننجح بتوفير وسائل لمنعها، “في إشارة إلى الطائرات الورقية والبالونات”.

وتابع في تصريحاته مؤكدًا أن “جيش الاحتلال ملزم بإعادة الجنود الأسرى لدى المقاومة في قطاع غزة”.

وحول الأوضاع في سوريا قال رئيس أركان جيش الاحتلال إن انسحاب القوات الأمريكية من سورية حدث مهم ولكن لا يجب المبالغة به كثيراً، على مدار عشرات السنوات الماضية كان الكيان الصهيوني يتعامل لوحده مع سوريا، مضيفًا: “ليس صعباً تخيل ما كان يمكن أن يحدث في حال نجح عشرات المقاومون من عناصر حزب الله بالتسلل إلى شمال البلاد”.

وبحسب ما قال “أيزنكوت” أيضاً فإن إيران كانت تخطط لتجهيز حوالي (100) ألف مقاتل في الحدود الفلسطينية السورية، وكانت تهدف لنصب مواقع عسكرية في الجولان السوري وتجهيزها لمهاجمة الكيان.

disqus comments here