العدو يُقيد الحركة على "الحدود" مع القطاع خوفاً من الرد

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

ذكرت مصادر عسكرية صهيونية أمس الأحد أن جيش الاحتلال قرَّر تقييد الحركة على الطرق المحاذية والمكشوفة لقطاع غزة، وذلك خشية التعرض لهجوم من المقاومة.

وذكر موقع "والا" الصهيوني أن الجيش قرر اتخاذ إجراءات احترازية على الطرق القريبة من القطاع، خشية الرد على استشهاد الأربعة.

وأعلن الجيش الصهيوني قبل أيام عن انتهائه من التحقيق في عملية استهداف الحافلة بصاروخ "كورنيت" موجه من قطاع غزة، وهي العملية التي أصيب فيها جندي بجراح بالغة، ومثلث بداية لجولة تصعيد ردًا على عملية القوة الصهيونية الخاصة في خانيونس بداية شهر نوفمبر الماضي.

وبحسب المعلومات التي نشرها الجيش تقرر استخلاص العبر ومن بينها عزل مناطق بعينها مستقبلاً، حال وجود مؤشرات على عمليات محتملة.

وكانت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية أصدرت مساء أمس بيانًا أكدت خلاله أن يوم الجمعة القادم سيكون حاسمًا في اختبار سلوك ونوايا الاحتلال الصهيوني تجاه المشاركين في مسيرات العودة.

وأضافت الغرفة المشتركة: "يبدو أن الاحتلال قد اشتاق لجولات قتالٍ وردودٍ قاسيةٍ من المقاومة تؤدبه وتوقفه عند حده".

يأتي ذلك في أعقاب استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة العشرات خلال تظاهرات الجمعة الماضية بمسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

disqus comments here