أبرز العمليات التي أشرف عليها الشهيد القائد مقلد حميد

 أبرز العمليات التي أشرف عليها الشهيد القائد مقلد حميد

- بتاريخ (13/12/1993م) تم التخطيط وتنفيذ أول عملية استشهادية في فلسطين عن طريق إسعاف مفخخ، والتي نفذها الشهيد المجاهد "أنور عزيز" وقتل خلالها العديد من الجنود، حيث كان يقف وراء هذه العملية الشهيد القائد "مقلد حميد".

- في العام 1993م دخل الشهيد المجاهد "خالد شحادة" الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م لتنفيذ عمليته البطولية منتحلاً اسم "مقلد حميد" حيث كان يحمل بطاقة هويته وتصريح الدخول، إذ لم يكن الأخ "مقلد" مطلوباً لقوات الاحتلال في حينها.

- شارك الشهيد المجاهد "مقلد حميد" في العام 1994م مع الشهيد المجاهد "أيمن الرزاينة" في عملية خطف جندي صهيوني، كما شارك في العام نفسه في عمليات إطلاق نار وإلقاء قنابل ضد مراكز الجيش الصهيوني، ومنها: السرايا وأبو خضرة ومركز جباليا.

- في العام 1994م أيضاً أشرف على عملية "إيريز" صبيحة يوم عيد الأضحى المبارك، حيث قام الشهيدان "أيمن الرزاينة" و"نبيل أبو جبر" ومجاهدان آخران، بإطلاق النار على تجمع للجنود الصهاينة فقتلوا جنديين وأصابوا آخرين بجراح.

- عملية الشهيدين "محمد أبو هاشم" و"ربحي الكحلوت" بتاريخ (2/11/1995م)، كان الشهادين على موعد مع الانعتاق إلى السماء حيث جنان الله الفيحاء.. حيث فجر كلٌ منهُما نفسه في قافلة من قوافل العدو على الطريق الاستيطاني لمجمع مغتصبات غوش قطيف، وكانت عمليتهما هي الرد الأولي والسريع على اغتيال الشهيد القائد "فتحي الشقاقي"، والذي اغتيل في مالطا بتاريخ (26/10/1995م).

- العملية الاستشهادية الأولى في انتفاضة الأقصى والتي نفذها الاستشهادي المجاهد نبيل العرعير بتاريخ (26/10/2000م) والتي أسفرت عن مقتل 4 جنود صهاينة وإصابة آخرين.

- الوقوف وراء الهجوم البطولي على نقطة عسكرية للمراقبة عند بوابة إيرز بتاريخ (14/9/2001م) بعبوة ناسفة تزن (5كغم) من (TNT) حيث تم إلقائها داخل غرفة المراقبة الأرضية ومن ثم تفجيرها، الأمر الذي أدى إلى مقتل جنديين وإصابة ثلاثة من الجنود بجراح.

 - العملية الجهادية داخل مستوطنة "نتساريم" بتاريخ (29/3/2002م) والتي نفذها الشهيد المجاهد أحمد خزيق وأسفرت عن مقتل 3 مستوطنين وجرح 4 آخرين.

- إرسال الاستشهادي "حاتم أبو القمبز" بتاريخ (12/4/2002م) لينفذ عملية استشهادية عند حاجز "إيرز"، حيث قام الشهيد "حاتم" بالهجوم على موقع عسكري للجنود الصهاينة فتمكن من قتل جنديين صهيونيين وإصابة (5) جنود آخرين بجراح.

- الوقوف وراء عملية إطلاق قذائف (RBG) بتاريخ (21/6/2002م) على منزل (أبو خوصة) الذي كان يحتله الجيش الإسرائيلي في منطقة الشيخ عجلين بالقرب من مستوطنة "نتساريم" الأمر الذي أدى إلى مقتل جندي صهيوني، والعملية كانت مشتركة بين مجاهدي سرايا القدس وكتائب الأقصى.

- إرسال الاستشهادي "عماد أبو عيشة" بتاريخ (22/7/2002م) لينفذ عملية استشهادية من خلال إشتباك مسلح مع دورية راجلة للعدو الصهيوني قرب مستوطنة "غوش قطيف" الأمر الذي أدى إلى إصابة جنديين بجراح.

- الوقوف وراء عملية تفجير عبوتان ناسفتان كبيرتان بدبابتين من نوع مركافا على الحدود مع مصر في مدينة رفح بتاريخ (20/9/2002م) مما أدى إلى مقتل جندي صهيوني بعد إصابته بجراح خطيرة وإصابة 2 من الجنود الصهاينة بجراح.

- عملية تفجير بعض العبوات الناسفة المضادة للأفراد على طريق مستوطنة نتساريم وسط قطاع غزة بتاريخ (9/11/2002م) والتي أسفرت عن مقتل ضابط وجندي صهيونيين، وكانت تلك العملية رداً أولياً على اغتيال القائد المجاهد إياد صوالحة قائد سرايا القدس في جنين.

- العملية النوعية في عرض بحر غزة ضد سفينة "دبور" تابعة لسلاح البحرية الصهيوني بتاريخ (23/11/2002م) والتي نفذها الشهيدان الاستشهاديان: جمال إسماعيل ومحمد المصري وأسفرت عن إصابة 4 جنود بجراح خطيرة.

- إرسال الاستشهادي المجاهد: محمود محمد شلدان لتنفيذ هجوم استشهادي بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية والعبوات الناسفة بتاريخ 2/12/2002م على الموقع العسكري الصهيوني لمغتصبة "نتساريم"، مما أدى إلى إصابة جنديين بجراح.

- الوقوف وراء عملية مشتركة بين سرايا القدس وكتائب أبو على مصطفى بتاريخ (23/2/2003م)، حيث تمكن المجاهدون من إطلاق النار على جنديين صهيونيين عندما ترجلا من إحدى الدبابات الصهيونية التي اجتاحت بلدة بيت حانون، مما أدى إلى إصابتهما بجراح.

- الوقوف وراء عملية إطلاق نار بتاريخ (8/3/2003م) باتجاه الجنود الصهاينة الذين كانوا يتمركزون في الموقع العسكري عند "جبل قليبو" الذي أقاموه بالقرب من تل الزعتر خلال اجتياح بلدة بيت حانون وبيت لاهيا.

- إرسال الاستشهاديين المجاهدين: محمود المشهراوي ومحمود النجار بتاريخ 31/3/2003م لينفذا عملية إستشهادية داخل الخط الأخضر، حيث تمكن الاستشهاديان من الوصول إلى موقع عسكري يبعد 2 كيلو إلى الشمال من معبر إيرز، حيث دخل المجاهدان عن طريق نفق، وقد أدت العملية إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى. فقد أعلن الجيش الصهيوني في بداية العملية عن مقتل ثلاثة جنود ثم تراجع ليعلن أن الجنود الثلاثة مصابين وليسوا قتلى.

- الوقوف وراء عملية تفجير عبوة ناسفة تزن (40 كغم) بآلية صهيونية وقنص اثنين من الوحدات الخاصة الصهيونية بتاريخ (9/5/2003م)، شرق مدينة غزة بجوار مصنع الحاج فضل، "دوار ملكة"، مما أدى إلى إصابة اثنين من عناصر الوحدات الخاصة الصهيونية.

- الوقوف وراء عملية تفجير عبوة ناسفة كبيرة تزن (70 كغم) بدبابة حربية صهيونية بتاريخ (15/5/2003م)، عند مفرق الكف وسط بلدة بيت حانون خلال إجتياح البلدة الأمر الذي أدى إلى مقتل جندي صهيوني.

- الوقوف وراء الاشتباك المسلح بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية بتاريخ (17/5/2003م) خلال مهاجمة بناية سكنية كان يعتليها الجيش الصهيوني بالقرب من دوار حمودة في بلدة بيت حانون خلال إجتياح البلدة، مما أدي إلى إصابة جندي صهيوني إصابة قاتلة.

- الوقوف وراء عملية الاشتباك المسلح بتاريخ (21/5/2003م) بالقرب من كف بلدة بيت حانون خلال إجتياح البلدة، الأمر الذي أدي إلى إصابة ثلاثة جنود صهاينة في مقتلهم.

- إرسال الاستشهادي "بلال أبو حمودة" بتاريخ (23/10/2003م) حيث تمكن شهيدنا "بلال" من التسلل إلى طريق "كوسوفيم" الاستيطاني، وفتح سلاحة الرشاش من مسافة قريبة جداً على جيب عسكري صهيوني مما أدى إلى مقتل جندي صهيوني وإصابة ثلاثة جنود آخرين.

- أوعز الشهيد القائد "مقلد حميد" إلى المجاهدين بتنفيذ عملية بطولية رداً على اجتياح رفح المتكرر، حيث وضعت عبوات ناسفة بتاريخ (16/11/2003م)، قرب الحدود المصرية مما أدى في حينه إلى إصابة أربعة من جنود صهاينة.

- كان آخر عملية أشرف عليها شهيدنا القائد: "مقلد حميد" هي العملية المشتركة بين سرايا القدس وكتائب الأقصى والتي نفذها الاستشهاديان "أسعد العُطي" و"محمد مصطفى"، والتي أدت إلى مقتل ثلاثة جنود صهاينة وإصابة آخرين بجراح.

- الوقوف وراء عشرات العمليات ضد الجنود والمستوطنين الصهاينة، " تفجير عبوات، إطلاق نار وقذائف هاون وصواريخ، و(R.BG)".

disqus comments here