العدو يزعم اعتقال عاصم البرغوثي منفذ عملية "جفعات أساف"

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

زعم جيش العدو الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء، اعتقال منفذ عملية "جفعات أساف" المحرر عاصم عمر البرغوثي - شقيق الشهيد صالح - عقب اقتحام قرية أبو شخيدم شمال غرب رام الله وسط الضفة المحتلة.

وذكرت مواقع صهيونية أنه وفي أعقاب عمليات استخباراتية وتنفيذية لجهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، تمكنت قوة صهيونية من اعتقال المطارد عاصم البرغوثي، "منفذ عملية إطلاق النار في جفعات أساف في يوم 13-12-2018 والتي أودت بحياة جنديين صهيونيين وإصابة ثالث بجراح خطيرة جداً".

وأضافت أن عاصم كان شريكاً في تنفيذ عملية إطلاق النار في "عوفرا" والتي أسفرت عن إصابة 11 صهيونياً، مع أخيه صالح البرغوثي، الذي استشهد خلال محاولة اعتقاله.

وزعم العدو باعتقال عاصم في بيت أحد مساعديه في قرية أبو شخيدم (قرب القرية التي يسكن فيها) وكان منشغلاً في الأيام الأخيرة بالتحضير لعمليات أخرى. وخلال اعتقاله تم ضبط سلاح من نوع كلاشينكوف، ذخيرة كبيرة ووسائل للرؤية الليلة.

وفي 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلن العدو عن مطاردته لـ عاصم البرغوثي، ليصبح المطلوب رقم (1) في الضفة المحتلة، واستُخدمت جميع وسائل التكنولوجيا الصهيونية للوصول إليه بما في ذلك طائرات الاستطلاع.

يذكر أن عاصم البرغوثي أسير محرر، قضى 11 سنة في سجون الاحتلال، وقد أُفرِجَ عنه في شهر نيسان/إبريل 2018، علمًا أن والده عمر البرغوثي أمضى 28 سنة في سجون الاحتلال على فترات متفرقة، كما أن عمه نائل البرغوثي قد تم الإفراج عنه في صفقة "وفاء الأحرار"، ثم إعادة اعتقاله لاحقًا وإعادة حكمه السابق بالمؤبد.

disqus comments here