انتقادات بالجيش الصهيوني بسبب تقييد إطلاق النار على المتظاهرين

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة 

ذكر موقع "والا" العبري، أن بعض قادة وجنود الجيش الصهيوني العاملين على حدود قطاع غزة، انتقدوا بشدة سياسات وتعليمات إطلاق النار على المتظاهرين الفلسطينيين، عند السياج الحدودي في القطاع.

ونقل الموقع، عن أحد القادة في لواء المظليين بالجيش الصهيوني، قوله: "عندما نطلب من القادة فوقنا، توضيح سبب تقييد تعليمات إطلاق النار، يجيبوننا بأن هناك تقييم جديد للوضع، وهذه هي المبادئ التوجيهية ويجب التقيد بها"، مشيراً إلى أنه في بعض حالات القنص، يجب أخذ موافقة قائد الكتيبة.

ووفقاً للموقع، قال أحد القادة في القوات المدرعة بالجيش، إنه "في بداية النشاطات على حدود قطاع غزة، كانت التعليمات في السابق، الرد مباشرة إذا أصيب أي جندي، أو على أي حادث مماثل، وقصف مواقع مراقبة للمقاومة الفلسطينية".

واستدرك قائلاً: "لكن في الآونة الأخيرة تم تشديد التعليمات، وطُلب من الجنود الحصول على موافقة القادة من أجل فتح النار، كما حدث يوم الأحد عقب إصابة جندي من لواء الناحال بجروح إثر إلقاء عبوة متفجرة صوب الجنود".

ونقل موقع "والا" العبري، عن جنود بالجيش الصهيوني، قولهم: إن "الفلسطينيين أصبحوا يأتون إلى السياج الحدودي بمزيد من الشجاعة والجرأة، وذلك بعد أن ضربت نيران قناص من الجهاد الإسلامي ضابط صهيوني عند حدود القطاع وأدت إلى إصابته في رأسه، حيث لم يرد الجيش الصهيوني بقوة كبيرة على الحادثة".

disqus comments here