شهيدان و62 إصابة في مواجهات جمعة العودة الـ 52 شرق غزة

الإعلام الحربي _ غزة

استشهد شابان وأصيب 62 آخرون بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق يوم الجمعة في اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على المتظاهرين السلميين المشاركين بمسيرات العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة الخمس.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة عن استشهاد الشابين نضال عبد الكريم شتات (29 عامًا) من المغراقة وسط القطاع، بالرصاص الحي في صدره شرقي مخيم البريج، وجهاد منير حرارة (23 عامًا)، من حي الشجاعية، بالرصاص الحي شرقي مدينة غزة.

وذكرت "الصحة" أن حصيلة المصابين بالرصاص الحي بلغت 62 إصابة، بينها إصابات خطيرة. 

وأفادت بأن جنود الاحتلال استهدفوا بشكل مباشر بقنابل الغاز نقطتين طبيتين شرقي مخيم البريج وسط القطاع؛ وخزاعة شرقي خانيونس؛ ما أدّى لإصابة العاملين فيها بالاختناق الشديد، عدا عن تعرض سيارة إسعاف لقنابل الغاز المباشرة شرقي غزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ 30 مارس 2018 بمسيرات سلمية قرب السياج الأمني بين القطاع والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

وأدت الاعتداءات الدموية من جنود الاحتلال على المشاركين السلميين في مسيرات العودة لارتقاء 258 شهيدًا، وإصابة نحو 29 ألفًا بجراح مختلفة، وفق إحصائية وزارة الصحة في غزة.

disqus comments here