الجهاد: دماء الشهداء أمانة في رقابنا ولن تذهب هدراً

الإعلام الحربي _ غزة

حملت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن استهداف المتظاهرين السلميين في الجمعة الاثنين والخمسين لمسيرات العودة، مؤكدة أن الحشود التي شاركت في المسيرات حملت رسالة إجماع شعبي على استمرار الثورة والنضال في وجه الاحتلال حتى استعادة الحقوق ودحر المحتل.

ونعى الناطق الاعلامي باسم حركة الجهاد الاسلامي أ. مصعب البريم، شهيدي مسيرات العودة في جمعتها الـ 52 ، الشهيد جهاد منير خالد حرارة من حي الشجاعية الذي استشهد شرق مدينة غزة، والشهيد نضال عبد الكريم أحمد شتات من المغراقة، مضيفاً: هذه الدماء الغالية أمانة في رقابنا وستدفعنا نحو مزيد من الثبات في مواجهة الاحتلال وعهدنا ألا نضيع هذه الأمانة وألا تذهب الدماء الزكية هدرا". 

وأضاف: نحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن استهداف المتظاهرين السلميين وعن بقاء الحصار" مبيناً أن مواصلة الحشد الجماهيري رغم محاولات الاحتلال وإرهابه بحق شعبنا رسالة إجماع شعبي على استمرار النضال والثورة في وجه الاحتلال حتى استعادة الحقوق ودحر المحتل.

وتابع البريم بالقول: المسيرات خيارنا عنوان ورسالة سياسية مهمة عبّر عنها شعبنا الثائر اليوم مستكملا مسيرات العودة في رسالة للعدو أننا نحن الذين نصنع خياراتنا ونحافظ عليها ونحميها ونستثمرها جيدا في إدارة المعركة مع العدو الصهيوني، ولن يفلح العدو في حرف مسار قاطرة النضال الفلسطيني.

وأوضح أن خروج الجماهير اليوم مع الحشد المتنامي هو رسالة وفاء للشهداء القادة الشيخ أحمد ياسين في ذكرى استشهاده ولشهداء معركة الكرامة ولثوار الضفة وشهدائها.

disqus comments here