صور.. سرايا القدس تودع شهيدها "جهاد حرارة" بجنازة مهيبة

جهاد حرارة ‫(171641516)‬ ‫‬

الإعلام الحربي _ خاص

في موكب جنائزي مُهيب، شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا ظهر اليوم السبت جثمان الشهيد المجاهد جهاد منير حرارة (23 عاماً)، أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء غزة، الذي استشهد في مواجهات مسيرة العودة شرق مدينة غزة.

وتقدم موكب التشييع الذي انطلق من مسجد الشهيد فتحي الشقاقي بحي الشجاعية قادة وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس، والآلاف من جماهير شعبنا وسط صيحات التكبير والتهليل ودعوات المقاومة للرد على جرائم الاحتلال الصهيوني بحق أبناء شعبنا.

وفي كلمة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أكد القيادي في الحركة خضر حبيب بأن المعركة مع العدو الصهيوني لن تنتهي إلا بزواله وعودة فلسطين إلى حضنها العربي الإسلامي.

وشدد حبيب على أن المقاومة ماضية في طريقها رغم كل التكاليف الباهظة وأن هذا القتل والإصابات لن توقف مسيرة شعبنا الفلسطيني , فمسيرة الدم ستبقى ماضية حتى ندخل المسجد الأقصى فاتحين منتصرين بإذن الله.

وأضاف: دماء الشهداء لن تذهب هدراً وستزهر في أيام قريبة بإذن الله حرية وكرامة لشعبنا الفلسطيني ولأهالي الشهداء، موضحاً أن الله تعالى اختارنا لنكون رأس حربة الأمة في مواجهة هذا الشر المدجج بكل أدوات القتل والمدعوم من كل الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة.

بدوره وجه القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد شلح التحية لدماء الشهداء ولعوائل الشهداء الذين يقدمون أغلى ما يملكون ويقدمون فلذات أكبادهم فداء لهذه الأرض ولهذا الوطن.

وأضاف شلح: أن مسيرات العودة حققت الكثير من النتائج على أرض الواقع وأعادت القضية الفلسطينية إلي الواجهة، ووضعت الكيان الصهيوني في مأزق كبير أمام محاكم الجنايات الدولية ومؤسسات حقوق الانسان وجعلت هذا الكيان يستجدي أهل غزة مقابل سويعات وأيام للهدوء.

وشدد القيادي بالجهاد على أنه يجب نجتمع ونتوحد خلف دماء الشهداء التى تسيل على أرض فلسطين ونرفض كل المؤامرات التى تحاك ضد شعبنا.
 
وزفت سرايا القدس الشهيد المجاهد "جهاد منير حرارة" (23 عاماً)، من سكان حي الشجاعية، ارتقى إلى العلا شهيداً– بإذن الله تعالى مساء اليوم الجمعة 15 رجب 1440 هـ الموافق 22/3/2019م، أثناء مشاركته في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار؛ جنباً إلى جنب مع أبناء شعبه الذين يدافعون عن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأكدت سرايا القدس على أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، معاهدةً الله تبارك وتعالى وشعبنا وأمتنا بالحفاظ على مسيرة الجهاد والشهادة، والمضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

disqus comments here