تحويل القيادي بالجهاد طارق قعدان "للإداري" رغم انتهاء حكمه

الإعلام الحربي _ جنين

قررت ما تسمى محكمة سالم العسكرية تحويل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير طارق حسين قعدان (46عامًا) من سكان بلدة عرابة قضاء مدينة جنين، إلى الاعتقال الإداري، وأصدرت بحقه أمرًا إداريًا مدته ستة أشهر، وذلك بعد شهر ونصف من اعتقاله.

ونقل مكتب إعلام الأسرى عن المحررة منى قعدان قولها إن الاحتلال أصدر قرار اعتقالٍ إداري بحق شقيقها طارق بدون تهمة، في الوقت الذي كانوا ينتظرون فيه إطلاق سراحه من سجون الاحتلال بعد انتهاء مدة اعتقاله البالغة شهر ونصف.

وأضاف إعلام الأسرى أن قوات الاحتلال كانت أعادت اعتقال في الخامس والعشرين من فبراير الماضي، ضمن حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية، بعد اقتحام منزله وتفتيشه بشكل استفزازي، ومن ثم نقله إلى مركز تحقيق الجلمة.

والأسير قعدان تحرر قبل أقل من 10 أشهر من سجون الاحتلال، بعد أن أمضى سبعة أشهر، وكان اعتقل لدى الاحتلال ما يقارب الـ 17 مرة، أمضى خلالها ما يزيد عن 18 عامًا متقطعة، قضى جزءًا كبيرًا منها في الاعتقال الإداري.

ويعاني الأسير من ظروفٍ صحية متردية، وكان مقررًا أن تجرى له عملية منظار للقولون وقسطرة قبل الاعتقال الأخير، كما أنه يعاني من ارتفاع في الضغط والسكر.

وحملت عائلة الأسير قعدان، سلطات الاحتلال وإدارة السجون المسؤولية عن حياته وصحته بعد رفضها إطلاق سراحه وإصدار أمر إداري بحقه، رغم أنه بحاجة إلى رعاية طبية مستمرة.

disqus comments here