الشيخ عزام : قضية الأسرى مسؤولية إنسانية وقومية

الإعلام الحربي _ غزة 

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام، أننا لا نستجدي دعماً من أحد في قضية الأسرى، مشدداً على أنها مسؤولية قومية تقع على عاتق كل عربي ومسلم، وهي كذلك مسؤولية إنسانية على كل حر في هذا العالم.

جاء ذلك خلال كلمته ألقاها الشيخ عزام في وقفة الدعم والإسناد للأسرى التي نظمتها حركة الجهاد الإسلامي، بمدينة رفح 

وقال الشيخ عزام :"الأسرى الأبطال لا يسعون في هذه الاضرابات من أجل الرفاهية والترف، لكنهم يسعون من أجل الحرية والكرامة، وهم يقدمون الدرس لنا خارج السجون أنهم موحدون ومتوحدون".

وأضاف "الأسرى يجتمعون حول برنامج مشترك، فلا تشتتهم الظروف، وهم يقدمون لنا الدروس والمواعظ ويصنعون الاشراقة في حياتنا وحياة الأمة كلها " .

وتابع الشيخ عزام " نحن لا نمن على الأسرى ولا على عائلاتهم بهذه الفعاليات، لكنها هي الأمانة في أعناقنا لهؤلاء الأبطال الذين ضحوا بأزهى سنوات أعمارهم من أجلنا ومن أجل فلسطين ومن أجل كرامتنا، لذلك هذا دينٌ كبير في أعناقنا".

ومضى يقول " وسط هذا كله، والبطولات التي يسطرها الأسرى، يستمر الخلاف وتستمر المناكفة والفوضى التي تحكم المنطقة العربية بأسرها، فالمشكلة في البرنامج والسياسة والمنهج التي يجب أن ترفعه الدول العربية من أجل إسناد فلسطين وقضيتها، وحرية شعوبها، ومن أجل الكرامة المهدورة ".

ونوه الشيخ عزام إلى أن ما يجري في فلسطين أصبح شيئاً يخص الفلسطينيين وحدهم، وكأن إخواننا العرب لا يعنيهم مايدور هنا، مع أن فلسطين في كل نظرياتهم وعلومهم السياسية والأمنية والعسكرية، ففلسطين هي قلب العرب وقلب المسلمين" .

ودعا الشيخ عزام إلى الاستفادة من رسالة الأسرى وهم يوحدون صفوفهم في كل مواجهة، والتقاط هذه الرسالة الملهمة والواضحة للخروج من المأزق الداخلي الذي تعيشه الساحة الفلسطينية.

ووجه عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رسالته للأسرى، قائلاً: " أنتم لستم وحدكم؛ ولن تكونوا وحدكم، فكلنا معكم، وكل شعبنا في الوطن والشتات خلفكم".

وختم حديثه قائلاً: "رسالتنا للإدارة الأمريكية أن كل محاولات النيل من الأسرى ستفشل كلها، وكل المحاولات لإعلان "صفقة القرن" لن تمر".

disqus comments here