الأسيرة إسراء جعابيص في وضع صحي خطير للغاية

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الوضع الصحي للأسيرة الجريحة إسراء رياض جميل جعابيص (35 عاماً) المعتقلة في سجن "الدامون" صعب للغاية، وأن آلامها الناجمة عن اصابتها تزداد يوماً بعد يوم جراء الاهمال الطبي، عدا عن حالتها النفسية المقلقة.

وأوضحت الهيئة أن ما تعانيه الأسيرة جعابيص من حروق في جسدها يجعل من جلدها دائم السخونة ويؤلمها بشدة، مما يجعلها لا تقوى على وضع جميع أنواع الأقمشة أو الأغطية على جسدها، لهذا هي بحاجة ماسة إلى تغيير دائم "للبدلة الخاصة بعلاج الحروق" لتساعدها في التغلب على آلامها، وممارسة ولو جزء بسيط من حياتها بشكل طبيعي.

كما أنها بحاجة إلى إجراء أكثر من ثماني عمليات من بينها: عملية لفصل ما تبقى من أصابع يديها الذائبة والملتصق بعضها بعضا، وبحاجة أيضاً لعملية لإزالة كتلة لحمية من الأنف تسبب لها حالياً أزمة بالتنفس، لكن إدارة المعتقل لا تكترث بما تعانيه فهي تُمعن بانتهاكها طبياً، بدون أن توفر لها أدنى المتطلبات العلاجية اللازمة لحالتها المزمنة والخطيرة.

وحملت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرة المصابة جعابيص، في ظل تعرضها لإهمال طبي ممنهج وتركها فريسة للأوجاع، وطالبت بضرورة التدخل الفوري لمساعدتها وتقديم العلاج الناجع واللازم لوضعها الصحي الحرج.

يذكر بأن الأسيرة جعابيص (35 عاماً) من بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، كانت قد اعتقلت بتاريخ 11/10/2015م، ووجهت سلطات الاحتلال تهمة محاولة تنفيذ عملية وقتل يهود من خلال تفجير أنبوبة غاز داخل سيارتها أثناء توجهها لمدينة القدس، وأصدرت المحكمة الصهيونية بالقدس المحتلة حكماً جائراً عليها بالسجن الفعلي (11) عاماً وغرامة مالية عالية (50) خمسون ألف شيكل. 

وأصيبت الأسيرة جعابيص يوم اعتقالها نتيجة انفجار أنبوبة الغاز بإصابات شديدة، ورغم خطورة وضعها الصحي والإصابة التي تعرضت لها، والتي أدت إلى حروق في أكثر من 60% من جسدها، وبتر أصابع يديها، إلا أن سلطات الاحتلال تعاملت معها كإرهابية ولم تقدم العلاج اللازم لها في حينه، واليوم تعاني إسراء من آثار الحروق في وجهها وأنحاء جسمها، وهي تحتاج لرحلة علاج طويلة، للتخلص من أوجاعها التي باتت لا تفارقها، إلا وهي نائمة بمساعدة المهدئات في السجن الذي لا تتلقى فيه الرعاية الصحية اللازمة.

جدير بالذكر أن الأسيرة المجاهدة إسراء جعابيص من مواليد 22/07/1984م، وهي متزوجة ولديها طفل واحد واسمه "معتصم"، وتنتمي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وتقبع حالياً في سجن الدامون.

disqus comments here