الحساينة: الجولة الأخيرة أثبتت أن المقاومة الدرع الواقي لشعبنا

الإعلام الحربي _ غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. يوسف الحساينة، أن الجولة الأخيرة من المواجهة مع الاحتلال قبل نحو ثلاثة أسابيع،  أثبتت أن المقاومة لن تقبل المساومة على حق شعبنا في الرد على أي عدوان وأنها ملتحمة بشعبها وتقوم بواجب الدفاع المشروع عنه.

وشدد عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد" خلال مقابلة مع صحيفة "الاستقلال" على أن رسالة المقاومة في تلك المواجهة كانت واضحة وجليّة، وأولى تلك الرسائل أنها الدرع الواقي لشعبنا أمام تغوّل الاحتلال، أما الرسالة الثانية فكانت للاحتلال ومفادها أن القتل بالقتل والقصف بالقصف، ما دفع الاحتلال للإسراع في القبول بالتهدئة في محاولة لامتصاص غضب الشارع الصهيوني (في غلاف غزة) الذي بات ضيفا دائما للملاجئ.

ودعا د. الحساينة المجتمع الدولي للوقوف  بجانب مظلومية شعبا، بلجم العدوان الصهيوني وتجريمه وملاحقته أمام المحاكم الدولية، مؤكدا أن الاحتلال ما كان ليتمادى في عدوانه على شعبنا لولا الصمت الدولي إزاء تلك الجرائم.

 

وأوضح أن ما تقوم به الإدارة الأمريكية المتصهينة، من سياسات وإجراءات متسارعة على الأرض ضد الشعب الفلسطيني ومصالحه، بمثابة تطبيق فعلي لـ"صفقة القرن" على طريق تصفية القضية الفلسطينية.

وشدد د. الحساينة على أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، قبل نحو عام، وما تبعه مؤخرا من ضم الجولان العربي السوري المحتل، ومحاربة المؤسسات الدولية المعنية باللاجئين مثل "أونروا"، ودفع بعض الأنظمة العربية المتخاذلة للتطبيع مع العدو، ومؤتمر البحرين المشبوه المنوي عقده أواخر الشهر المقبل، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن إدارة ترمب المتحالفة مع اليمين الصهيوني اتخذت قرارا بتصفية القضية الفلسطينية وإنهاء الصراع العربي مع العدو الصهيوني.

وأضاف: ما تسعى له إدارة ترمب في هذه المرحلة، إخضاع دول المنطقة بما فيها السلطة الفلسطينية للاستجابة للشروط والمتطلبات الأمنية والسياسية  للكيان الصهيوني، وهو ما يعتبر جوهر صفقة القرن التي تهدف إلى ابتلاع فلسطين و تصفية القضية الفلسطينية وتجاوز الحقوق الوطنية في العودة وتقرير المصير".

وقال د. الحساينة إن "مصالح إدارة ترمب ومن قبلها كل الإدارات الأمريكية المتعاقبة، تتمحور حول كيفية توفير ضمان أمن واستقرار الكيان الصهيوني، وإطالة أمده وبقائه؛ ليظل عامل فوضى ونشر الرعب والخراب في المنطقة، انسجاماً مع الدور الوظيفي الذي أنشأ من أجله".

وكشف د. الحساينة النقاب عن جملة من الإجراءات التي تعمل الإدارة الأمريكية وبالتنسيق التام مع حكومة الاحتلال على تنفيذها لتمرير صفقة القرن المشبوهة.

وأوضح أن من بين تلك الإجراءات، الإسراع في وتيرة التطبيع العربي مع الاحتلال، وخلق واقع جديد في المنطقة يخدم أمن الكيان عبر سياسة الحروب المتنقلة، والعمل على إضعاف الشعب الفلسطيني ودفعه للاستسلام، عبر تجفيف قنوات دعم قوى المقاومة في المنطقة، خاصة  المقاومتين الفلسطينية  واللبنانية، وتشديد الحصار على  الجمهورية الإسلامية في إيران.

ومن بين تلك الإجراءات أيضا- أضاف عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد"- العمل على تحقيق إنعاش اقتصادي صوري لتحقيق استراتيجية نتنياهو بما يصطلح عليه السلام الاقتصادي،  وإغراء بعض الدول "اقتصاديا" لإجبارها على توطين اللاجئين الفلسطينيين تحت مسميات متعددة.

ولفت د. الحساينة إلى خطوة مهمة تسعى الإدارتين الأمريكية والصهيونية على الاستفادة منها في كل المراحل، ألا وهي "تجنيد نخب إعلامية وسياسة عربية، متماهية مع المشروع الصهيوني، تعمل على إشاعة روح الياس والهزيمة في أوساط جماهير الأمة، والنيل من فكرة ومشروع المقاومة".

وأكد د. الحساينة أن "مؤتمر المنامة الاقتصادي"، الذي تنوي الإدارة الامريكية والبحرين عقده في الخامس والعشرين من الشهر الجاري بدعوى حشد الدعم لتنفيذ مشاريع اقتصادية في قطاع غزة والضفة الغربية والمنطقة، يعتبر خطوة أولى من خطوات تمرير "صفقة القرن".

وشدد على أن مشاركة دوله الاحتلال في  المؤتمر، يأتي في سياق محاولات فرض الكيان الصهيوني بالقوة والإكراه على المنطقة العربية والإسلامية.

وانتقد د. الحساينة بعض الأنظمة العربية المتواطئة مع الولايات المتحدة الأمريكية في تمرير هذه الصفقة، بعد أن رهنت مصيرها (الأنظمة) لأمريكا ونفضت يدها من الصراع مع العدو التاريخي للامة العربية والإسلامية.

disqus comments here