الكنيست يصادق على حل نفسه والذهاب إلى انتخابات جديدة

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

صادقت الكنيست الصهيوني، الليلة الماضية، بالقراءتين الثانية والثالثة على حل نفسها والذهاب نحو انتخابات جديدة وذلك بعد مرور شهر ونصف على إجراء الانتخابات.

وبحسب قناة الكنيست فقد تواجد غالبية أعضاء الكنيست في الجلسة الاستثنائية التي عقدت منتصف الليل وجرى التصويت بالقراءتين الثانية والثالثة على حل الكنيست والذهاب نحو انتخابات جديدة بعد حوالي 3 شهور وذلك على الرغم من مرور شهر ونصف فقط على عقد الانتخابات الأخيرة.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى في تاريخ الكيان التي يتم فيها حل الكنيست بعد أقل من شهرين على إجراء الانتخابات وكذلك  جولتي  انتخاب في عام واحد.

يأتي ذلك في الوقت الذي قررت فيه لجنة الكنيست تحديد موعد السابع عشر من أيلول القادم موعداً مبدئياً لعقد الانتخابات.

وسبق التصويت على حل الكنيست محاولة حزب الليكود التوصل لاتفاق يضمن تشكيل حكومة ضيقة من 60 مقعد إلا ان بعض الأحزاب اليمينية نفت أن تكون قد وافقت على الانضمام إلى هكذا حكومة ما استدعى الذهاب للتصويت كحل نهائي.

من جانبهما تبادل كل من  بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال المكلّف، وأفيغدور ليبرمان رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، الليلة الماضية، الاتهامات، وذلك عقب المصادقة رسميا على "حل الكنيست "؛ تمهيدا للتوجه إلى انتخابات عامة جديدة في شهر سبتمبر القادم.

وقال نتنياهو إن "ليبرمان للمرة الثانية يجر الكيان الصهيوني الى انتخابات عامة من اجل الحصول على بضعة مقاعد"، مؤكدا أنه "أطاح بالحكومة عمدا".

وأضاف نتنياهو إن "ليبرمان خدع ناخبيه وخذل اليمين"، معتبرا أنه "جزء من اليسار وليس يميني". وفق ما أورده موقع (واللا) الصهيوني.

من جانبه، قال ليبرمان إن حزب "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو "يتحمل مسؤولية حل الكنيست والذهاب للانتخابات".

في حين قالت لجنة الانتخابات المركزية بأنها غير مستعدة حالياً لعقد الانتخابات وأن الانتخابات ستكلف خزينة الدولة أكثر من نصف مليار شيقل على الأقل.

disqus comments here