هيئة: أسرى "عسقلان" قد يلجؤون لخطوات تصعيدية بالأيام المقبلة

الاعلام الحربي _ الضفة المحتلة

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أمس الثلاثاء من تفاقم الأوضاع وتدهورها في سجن عسقلان بسبب تعنت ما تسمى إدارة السجن ومواصلتها فرض عدد من العقوبات التعسفية بحق المعتقلين، منبهة إلى، أن الأسرى قد يلجؤون إلى خطوات تصعيدية خلال الأيام المقبلة ردا على تعنت الإدارة وسياستها القمعية تجاههم.

وبينت الهيئة في بيان صحفي اليوم، أن الإدارة تمارس منذ مدة جملة من الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى في عسقلان والبالغ عددهم 50 أسيرا كالاقتحامات المتكررة والتفتيشات الليلية وسياسات النقل المتواصلة، وتضيق الخناق عليهم في عدد من الأمور الحياتية، وحرمان (24) أسيرا من "الكنتينا" والزيارة.

ولفتت إلى فرض إدارة السجن غرامات مالية بحقهم، وعدم مراعاة الظروف الصحية للأسرى المرضى داخل المعتقل، ومن بينهم الأسير المعزول منذ اسبوعين علي حسان من مدينة قلقيلية، والذي يعاني من مشاكل بالحركة نتيجة إبرة خاطئة اعطيت له خلال اعتقاله، ويسير حاليا على عكازات.

وأشارت الهيئة إلى، أن إدارة المعتقل قامت قبل مدة بنقل ممثل السجن الأسير ناصر أبو حميد من سجن عسقلان الى سجن نفحة، ما زاد من تعقيد الأوضاع.

يُشار إلى، أن معتقل "عسقلان" يضم قسما وحيدا للأسرى الأمنيين وعددهم (50) أسيرًا.

disqus comments here