20 رمضان..استشهادي من سرايا القدس يفجر جسده الطاهر بفندق صهيوني بالقدس المحتلة فيوقع القتلى والجرحى في صفوف المحتلين

الإعلام الحربي _ خاص :

 

20 رمضان1422هـ،5/12/2001** وتستمر قوافل ذكرى الشهداء في شهر الانتصارات شهر الجهاد والمقاومة، فأكد سرايا القدس عبر بطولتها الجهادية أنه لا أمن ولا أمان طالما بقي الاحتلال، فتضرب مرة أخرى من جديد في العمق الصهيوني وفي قلب القدس الجريح، حيث تمكن الاستشهادي الفارس "داوود علي أبو صوى" من سكان قرية إرطاس قضاء بيت لحم، من تفجير جسده الطاهر بالقرب من إحدى فنادق شارع الملك داوود بالقدس المحتلة.

 

وقد أوضحت السرايا في بيان لها أن الاستشهادي الفارس كان كان متوجهاً لضرب هدف أمني داخل فندق هيلتون في شارع الملك داود بالقدس المحتلة، الذي تواجدت فيه قيادات صهيونية، وإثر ظروف خاصة قدرها الشهيد البطل قام بتفجير نفسه أمام الفندق، مما أسفر عن وقوع عدة إصابات في صفوف الصهاينة. وكعادة العدو يخفي عدد القتلى الصهاينة .