كلمة الناطق باسم سرايا القدس "أبو حمزة" في ذكرى يوم الأرض

بسم الله الرحمن الرحيم

أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ.. صدق الله العلي العظيم

أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد الصابر, يا أمتنا العربية والإسلامية الممتدة, يا أحرار العالم.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يحيي شعبُنا في كافة أماكن تواجده، الذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض المباركة، والذي يوافق الثلاثين من مارس آذار من كل عام بكثير من العزة والعنفوان ..   حيث ذكرى الشهداء الأبرار الذين ارتقوا في ذلك اليوم المشهود, في تأكيدٍ على التمسك بالأرض حتى آخر قطرة دم,, ويزيد في عطاء شعبنا ذكرى لاتقل أهمية عن يوم الأرض، وهي انطلاق مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، ودخولها في العام الثاني، وهي تقول (لا) لمن يريد وهب الأرض والمقدسات إلى الصهاينة، كوعد مشؤوم جديد.

إن قضيتنا تشهد مرحلة من أشد المراحل خطورة على كافة الصعد، حيث التطبيع العربي المفضوح، ومؤامرات التصفية التي تتسابق بها أنظمة الشر في العالم، في محاولة بائسة وليست جديدة، لإنهاء حالة المقاومة والذهاب بعيداً نحو احتلالٍ جارْ، يمكن التعايش معه، من خلال تصعيد الاستيطان والاعتداء على الأسرى وتشديد الحصار على قطاع غزة والحرب المعلنة على المسرى.

وإزاء ذلك، فإننا في سرايا القدس، ونحن نرى شعبنا بكافة أطيافه يتحضر لليوم الوطني الكبير، غداً السبت في ميادين العز والفداء شرق قطاع غزة، لنؤكد على التالي:

أولاً: ندعو شعبنا الفلسطيني بكل مكوناته للمشاركة الحاشدة في ذكرى يوم الأرض، ودخول السنوية الثانية لمسيرات العودة وكسر الحصار، لإيصال رسالة الصمود والتحدي السلمية في وجه الإحتلال ومشاريعه التصفوية.

ثانياً: إن الشعب الفلسطيني قد اتخذ قراراً صريحاً واضحاً لا لبس فيه، بإنهاء الحصار الصهيوني الظالم على غزة، ولن يثنيه عن ذلك كل الإجراءات التي يقوم بها العدو، فلن نعيش تحت الحصار تحت أي ظرف كان.

ثالثاً: نحذر العدو الصهيوني من الإيغال بالدم الفلسطيني، ونشدد على أن قتل المدنيين لن يجلب له سوى الحرب.

وختاماً: نجدد ثقتنا بشعبنا، الحاضن الوفي للمقاومةِ على الدوام، ونؤكد أنه على صخرة صموده ستتحطم كل المؤامرات.

 سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجمعة 22 رجب 1440 هـ

الموافق 29/03/2019م