الشهيد القائد الميداني: علي سمير الديني

الشهيد القائد الميداني: علي سمير الديني

تاريخ الميلاد: الجمعة 16 مارس 1984

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 30 أكتوبر 2015

الشهيد القائد الميداني "علي سمير الديني": مسيرة جهاد حافلة بالبذل والعطاء

الإعلام الحربي _ خاص

صعب أن نتحدث عن عظمة الشهداء الأكرم منا جميعاً، لما أعطاهم الله من كرامات اختصها الله لهم .. صعبة تلك الكلمات التي تعجز عن التعبير لعظمة هؤلاء الأبطال الذين أمضوا حياتهم كلها مجاهدين في سبيل الله تعالى، وهبوا أنفسهم لله – عز وجل- وفدوا ثرى أرض فلسطين بدمائهم الطاهرة، وقدموا أغلى ما يملكون في سبيل إعلاء راية الحق والدين، نعم أبا بلال كيف نبدأ وكيف نتحدث عنك فأنت إنسان ملائكي جمع جميع الصفات الحسنة والطيبة التي يتمتع بها المسلم المتخلق بأخلاق الإسلام العظيم، ورجل صنديد أبدع في جميع الميادين، وبذل كل جهد دون كلل أو ملل مؤدياً واجبه الجهادي، والديني، والإنساني تجاه القدس وفلسطين.

البطاقة التعريفية بالشهيد
الاسم: علي سمير حسني الديني (أبا بلال)
تاريخ الميلاد: 16/3/1984م
الحالة الاجتماعية: متزوج
الرتبة العسكرية: قائد ميداني في كتيبة الرضوان بلواء غزة
تاريخ الاستشهاد: 30/10/2015م

الميلاد والنشأة
ولد الشهيد القائد علي الديني"أبا بلال في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة، وتربي وترعرع في مسجد الشهيد هشام حمد منذ طفولته، درس مراحله الدراسية المرحلة الابتدائية في مدرسة عبد الرحمن بن عوف، والمرحلة الإعدادية في مدرسة الزهاوي، والثانوية في مدرسة معروف الرصافي. ثم أكمل دراسته الجامعية في الجامعة الإسلامية تخصص الشريعة الإسلامية.

علاقته مع أهله
كانت للشهيد أبو بلال علاقة قوية جداً مع أهله وعائلته، وخاصة والديه وإخوانه، كان محب لهم جداً ويحبونه بشكل كبير جداً لطيبة قلبه الطاهر النقي، أبو بلال كان صاحب الابتسامة العريضة التي ترسم علي وجهه النابعة من القلب الصافي.

علاقته مع أصدقائه وجيرانه
كانت العلاقة مع أصدقائه علاقة الأخ بإخوته علاقة حميدة جداً كان محب لهم، وهم أيضاً يحبونه وعلاقتهم به وعلاقته بهم لم تنقطع أبداً، أبو بلال رحمه الله كان محباً للجميع ولم يبخل على أحد من فعل الخير.

حياته الجهادية وانتماءه للجهاد
عمل شهيدنا القائد الميداني "علي الديني" معلم للأجيال في مسجد الشهيد هشام حمد وكان محب للأشبال، ربى الأجيال على حب الله وحب المساجد والتعلق بالعبادة، كان يحبه للأطفال لم يتوانَ عن إسعادهم ورسم الابتسامة على وجوههم، وكان يخرج معهم في رحلات ترفيهية، كما كان يعطي من ماله الخاص لإسعادهم حتى أصبح من هذا الجيل الصغير اليوم قائداً وشهيداً ومجاهداً.

انخرط الشهيد أبو بلال في صفوف حركة الجهاد الإسلامي، وتشرب فكر الحركة وهو في سن مبكرة وتربى على موائد القرآن الكريم، ومع قدوم انتفاضة الأقصى المباركة عام 2000م التحق شهيدنا علي الديني في صفوف سرايا القدس ليكون من الأوائل الذين التحقوا في الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وقد عمل شهيدنا مسئولا للجنة الثقافية والإعلامية للجماعة الإسلامية الإطار الطلابي السابق لحركة الجهاد الإسلامي في الجامعة الإسلامية، وشارك في انتخابات مجلس الطلاب في عام 2003.

أبرز المهمات العسكرية التي وكلت للشهيد أبو بلال
تم تجهيز الشهيد القائد علي الديني (أبو بلال) في إحدى عمليات سرايا القدس وهي عملية كوسوفيم، وكمن داخل الموقع العسكري لعدة ساعات في إحدى ثكنات الموقع العسكرية من الساعة 12 مساءً حتى ساعات الفجر.

عمل أميراً لأول مجموعه عسكرية لسرايا القدس في حي الشيخ رضوان وجهز الاستشهاديين، ومن أهم العمليات الاستشهادية التي قام بتجهيزها والمشاركة فيها: تصديه للاجتياح الصهيوني لبلدة بيت حانون برفقة الشهيد المجاهد خالد الزق من سرايا القدس بحي الشجاعية، وعمل على تجهيز أول عملية بحرية مع الشهيد القائد لسرايا القدس مقلد حميد والتي ألغيت في اللحظة الأخيرة.

كما قام بتجهيز لعملية خرق الحصون الشهيرة في موقع الاستخبارات العسكري شمال غرب غزة والتي استشهد فيها الشهيدين من سرايا القدس فادي سالم من حي الشيخ رضوان، والشهيد المجاهد عثمان أبو حجر من مخيم الشاطئ.

عمل الشهيد مسئولاً لوحدة المدفعية في لواء غزة وكان له اليد الطاهرة في تجهيز الرجال لخوض المعارك والمواجهات مع العدو الصهيوني وبعدها عمل قائداً ميدانياً لكتيبة الرضوان.

استشهاده
لم يتوانَ الشهيد القائد الميداني "علي الديني" لحظة واحدة، ولم يتقاعس عن عمله الجهادي الكبير رغم شدة المرض التي كان يعاني منه منذ 15 عام حتى لحظاته الأخيرة كان يواصل طريقه ومشواره الجهادي حتى اختاره الله شهيداً على فراشه، فتوفي إثر مرض مفاجئ آلم به ليرتقي إلى العلياء بتاريخ 30/10/2015م.


 

الشهيد القائد الميداني: علي سمير الديني

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تنعى المجاهد علي الديني الذي ارتقى إلى العلا إثر مرض عضال ألم به


بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، أحد قادتها الميدانيين:

"علي سمير الديني"
" 32 عاماً، من كتيبة الرضوان بلواء غزة

الذي ارتقى إلى العلا شهيداً صباح اليوم الجمعة 2015/10/30 م، إثر مرض عضال ألم به.

إننا في سرايا القدس إذ نزف إلى الحور العين شهيدنا المجاهد، لنؤكد على أن دماء الشهداء ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين نحو درب العزة والكرامة، وعلى المضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايـا القدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
الجمعة 2015/10/30م

علي الديني ‫(1)‬ ‫‬
علي الديني ‫(1)‬
علي الديني ‫(239283365)‬ ‫‬
علي الديني ‫(239283366)‬ ‫‬
علي الديني ‫(239283367)‬ ‫‬