الشهيد المجاهد: سليمان مسعد الحشاش

الشهيد المجاهد: سليمان مسعد الحشاش

تاريخ الميلاد: الإثنين 23 سبتمبر 1985

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الثلاثاء 29 يوليو 2014

الشهيد المجاهد "سليمان مسعد الحشاش": جهاد وشجاعة ختمت بشهادة عظيمة

الإعلام الحربي _ خاص

عن ماذا نكتب، عن جهادك، حقاُ إننا خجولين أن نكتب عنك يا فارسنا، قل لنا عن ماذا نكتب، عن أخلاقك وصفاتك التي جعلت كل من يعرفك يحبك، أم نكتب عن إخلاصك وشجاعتك وبسالتك.

لقد سطر الشهيد المجاهد سليمان الحشاش الكثير من البطولات التي حاكت بقوتها صور من إبداع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ميلاد القمر
ولد شهيدنا المجاهد سليمان مسعد الحشاش بمدينة رفح في 23/9/1985م ، بعد أن هجرت العصابات الصهيونية أهله من مدينة بئر السبع. ترعرع الفارس سليمان وسط معاناة المخيمات الفلسطينية التي يعانيها كل لاجئ فلسطيني بعد أن تهجر من أرضه بفعل النكبة والاحتلال الصهيوني.

علاقته بوالديه وإخوانه
كانت علاقة الشهيد المجاهد سليمان مع والديه علاقة طيبة وحميمة، حيث كان يحترمهما، كما كان شديد البر بهما، يحرص على رضاهما ويحذر من غضبهما، وتميزت علاقة الشهيد مع إخوانه كثيراً، فقد كان يحبهم جميعاً ويدعوهم دوماً للصلاة في المسجد، ويحثهم على الالتزام بحلق القرآن الكريم.

أما عن علاقته بجيرانه، فكانت حميمة جداً لا تشوبها أي شوائب أو مناكفات، فكانوا كعلاقة القمر مع النجوم يجمعهما اللمعان والضياء، حيث لم يذكر أنه آذى أحداً من جيرانه أو اشتكى أحدهم منه على الإطلاق، كما كانوا يشهدون له بالأدب والأخلاق الرفيعة.

ابن المساجد
كان سليمان – رحمه الله- منذ نعومة أظفاره رجلاً يعتمد عليه، وكان يحرص كل الحرص مع أصدقائه أشبال مسجد "أبو هريرة" رضي الله عنه، على صلاة الجماعة في المسجد، وحضور حلق تحفيظ القرآن الكريم.

حيث بدت عليه سمات الشاب المسلم المعلق قلبه بالمساجد منذ صغره، فالتحق بحركة الجهاد الإسلامي في ريعان شبابه، وكان التزامه الدعوي بالأنشطة والمقررات بمسجد أبو هريرة، في المرحلة الثانوية التأثير الأكبر على شخصيته.

حافظ شهيدنا المجاهد على صلاة الفجر وكان من أكثر الشباب الملتزمة بصلاة الجماعة، ويحرص على المشاركة في كافة الفعاليات والأنشطة الاجتماعية والثقافية التي تعقدها حركة الجهاد الإسلامي في المنطقة، وكان له دور بارز في المشاركة في الفعاليات الجماهيرية التي كانت تنظمها الحركة، فكان يعطي بلا كلل أو ملل.

صفاته الجهادية
تلقى شهيدنا سليمان الحشاش العديد من الدورات العسكرية والقتالية والأمنية، وتدرج في صفوف سرايا القدس، كان الشهيد المجاهد يتمتع بالسرية والكتمان، ويخلص عمله بشكل كبير، كما كان صاحب همة كبيرة وإنجاز العديد من المهام العسكرية وكل ما يطلب منه بكفاءة عالية.

وتقلد الشهيد سليمان داخل كتيبة أبو بكر الصديق رضي الله عنه العديد من المهام والمناصب، حتى حصل على رتبة أمير فصيل.

امتاز الشهيد بتواضعه الشديد وخجله، فضلاً عن بسمته التي لا تفارق محياه رغم جديته وسداد رأيه ومشورته، فكان إذا تحدث يسمع لكلامه المجاهدين، وإذا مزح مع إخوانه كانوا غاية في المسرة والسعادة.

رحيل الأبطال
كان شهيدنا المجاهد سليمان على موعد مع الشهادة ففي يوم 29/7/2014م كان على موعد مع لقاء ربه والفوز بجنان وعدها الله للشهداء، حيث أطلق قتلة الأنبياء والمرسلين صاروخين من طائرات الحقد الصهيونية تجاه شهدينا سليمان الحشاش، فارتقى شهيداً في "معركة البنيان المرصوص"، والتي وصفت بالمعركة الأشرس في تاريخ الصراع الفلسطيني الصهيوني، والتي خاضتها سرايا القدس بكل قوة وعنفوان فقدمت خيرة مجاهديها وقادتها وأبنائها، مع باقي فصائل المقاومة الفلسطينية، والتي استمرت 51 يوماً.

رحمك الله يا سليمان وأدخلك فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، والملتقى الجنة بإذن الله تعالى.

 

الشهيد المجاهد: سليمان مسعد الحشاش
12319253_982087241829634_1340034860_n
12319338_982087301829628_911665426_n
12319356_982087275162964_894163039_n
12319415_982087235162968_669986075_n
12319678_982087338496291_1166191481_n
12319763_982087288496296_1505786713_n
12325037_982087321829626_916687425_n
12336193_982087225162969_1158605729_n
12346639_982087305162961_444554657_n
12346862_982087248496300_2057636716_n
12355148_982087245162967_471582807_n
12355317_982087281829630_1210113528_n