الشهيد القائد "مازن محمد لولو": أحد مهندسي صواريخ البراق

الشهيد القائد "مازن محمد لولو": أحد مهندسي صواريخ البراق

تاريخ الميلاد: الأربعاء 17 أغسطس 1983

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 02 مايو 2016

الإعلام الحربي _ خاص

رجال التصنيع والإعداد هم بناة مجد الأمة وعزها وهم العقول التي صارعت التكنولوجيا في العالم وطوعتها لدحر العدو الصهيوني وتحرير أرضنا.

يعملون بصمت في الحياة ولا يظهرون فيها إلا شهداء يزفون إلى جنة الله، هم رجال مجهولون في الأرض ومعروفون في السماء، هم الجنود الذين يحبكون خيوط النصر والتمكين وبجهدهم وعزيمتهم يخطون طريق الأمة نحو النصر والتحرير، بصماتهم في الإثخان بالعدو واضحة جلية في ميدان المعارك والحروب.

نتحدث في هذه السطور عن بطلاً من أبطال سرايا القدس الشهيد المجاهد "مازن محمد لولو" أحد قادة وحدة التصنيع الحربي والذي ارتقى للعلا شهيداً يوم الاثنين بتاريخ 2/5/2016م.

ميلاد مجاهد
وُلد شهيدنا أبا جعفر بتاريخ 17/8/1983م في حي الشجاعية بمدينة غزة وترعرع في أسرة متدينة وأنهى دراسته بالمرحلة الثانوية في مدارس قطاع غزة ليلتحق بالجامعة الإسلامية ليدرس بها تخصص "التجارة" حتى تزوج وأصبح أباً لطفلين وكان الشهيد القائد مازن مجاهد تقياً يحبه الكثير من الذين يعرفونه، ويصوم الاثنين والخميس من كل أسبوع ويقيم الليل باستمرار ، وكان عطوفاً رحيماً مع أمه وأبيه وأهل بيته فقد كان نعم الابن البار بوالديه والودود مع اخوانه.

رحلته الجهادية المشرفة
انتمى الشهيد مازن لحركة الجهاد الإسلامي في عام 2000م ليكون شعلة من الالتزام والانضباط في لجان العمل الحركي بمسجد القزمري في منطقة التركمان بحي الشجاعية ، وليتأهل بعد ذلك ويصبح أحد مقاتلي سرايا القدس في عام 2003م.

خضع الفارس لعدد من الدورات العسكرية ليتميز بعد ذلك في صفوف السرايا، وينتقل من وحدة المرابطين إلى وحدة المدفعية ، ومن ثم للوحدة الصاروخية، ولنشاطه الكبير في عمله ولسريته التامة وقع عليه الاختيار ليصبح أحد مجاهدي وحدة التصنيع الحربي في سرايا القدس، ليمضي الشهيد مازن جل وقته في التصنيع ويتقن المهنة على كامل خطورتها، ومن ثم تطور في العمل ليصبح أحد أهم قادة وحدة الهندسة والتصنيع الحربي في السرايا بلواء غزة.

وأحد مهندسي صواريخ البراق وكان له الفضل بعد الله -عز وجل- في صناعة صاروخ براق 70 وبراق 100 ليشارك هو وإخوانه شهداء وحدة الهندسة والتصنيع ، ومن أبرزهم: الشهيد المجاهد باسم أبو العطا، والشهيد المجاهد حسن الخضري، والشهيد المجاهد كريم الدحدوح، والشهيد المجاهد عدنان بستان، والشهيد المجاهد عمار أبو السعيد، والشهيد المجاهد نائل طافش والشهيد المجاهد أيمن العيلة، والشهيد المجاهد بهاء أبو الليل، والشهيد المجاهد عامر الفيومي، والشهيد المجاهد سالم قنديل، والشهيد المجاهد علي السكافي، في صناعة النصر وفي معركة بشائر الانتصار مروراً بالسماء الزرقاء، وأخيراً وليس بآخر بمعركة البنيان المرصوص.

وترجل الفارس
رحل القائد المقدام مازن لولو "جعفر السرايا" بخلقه وجهاده وتواضعه ليترجل صائماً وهو يؤدي واجبه الجهادي في معركة الإعداد والتجهيز صبيحة يوم الاثنين الموافق 2-5-2016م .

هؤلاء الفرسان الذين يعملون ليل نهار بصمت يُرعب دولة الكيان بأكملها، ويكسر إرادتها بأنواع من الصواريخ التي أوجعت كافة المدن الصهيونية وزعزعت أمنها، هُم من يعيد لهذه الأمة مجدها وعزتها وكرامتها والحياة، إنهم صناع النصر المجهولين، إنهم أبطال الهندسة والتصنيع الحربي.

 

الشهيد القائد "مازن محمد لولو": أحد مهندسي صواريخ البراق
4b17de7e968ee89d2dc52cfa1ef341e2
تنزيل
0b036e4b87f70a59a5b380f9006ee011
14199202_129395527513207_2625663443624936239_n