الشهيد القائد الميداني "رائد مبارك الحرازين": رجل الإعداد وصاحب الهمة

الشهيد القائد الميداني "رائد مبارك الحرازين": رجل الإعداد وصاحب الهمة

تاريخ الميلاد: الأحد 14 يناير 1979

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الخميس 16 يونيو 2016

الإعلام الحربي _ خاص

الشهداء هم رجال وعظماء الأمة الذين ارتقوا بأرواحهم إلى الله- جل وعلا ، مهللين للفوز برضوانه وجنانه، فهنيئاً لهم ما قدموا وضحوا للدفاع عن هذا الدين العظيم وهذه الأرض المباركة أرض فلسطين، فمهما تحدثنا عنهم لن نوفيهم حقهم ولا أحد يستطيع أن يوفيهم حقهم غير الله-عز وجل، لما أعده لهم من كرامات ومنازل عظيمة و قد نعلم بعضها ولكن يبقى الكثير منها مجهول في علم من علوم الله، فهم من قضوا نحبهم ونحن ننتظر لقاء الله.

ها نحن نستجمع كل الكلمات والمعاني لنتحدث عن رجل وهب حياته لله ومن اجل إعلاء كلمته ، إنه الشهيد القائد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الفارس المقدام رائد مبارك الحرازين " أبو يوسف" الذي أعد وجهز ودرب جيلاً من المجاهدين.

ميلاد قائد
ولد شهيدنا القائد رائد مبارك الحرازين في 14/1/1979م في مدينة غزة وترعرع وكبر بين أسرة مجاهدة صابرة ومتدينة، تعلم منها تعاليم الإسلام الحنيف وحب المساجد وحب القرآن الكريم وحفظه والالتزام بالمحافظة على الصلوات في جماعة بالمسجد ، ودرس الثانوية في مدرسة معين بسيسو بحي الشجاعية الصامد، ثم التحق بعدها ليدرس العلاقات العامة في جامعة الأزهر بغزة.

شهيدنا القائد متزوج من زوجه صابرة محتسبة، وكان ثمرة زواجهم أن رزقه الله بثلاثة أطفال.
 

أخلاقه وحسن معاملته
يتصف الشهيد أبا يوسف بأنه صاحب أخلاق عالية ومعاملة طيبة وحسنة مع إخوانه وأحبابه، خاصة مع أمه وأبيه فكان نعم الابن البار والحنون بالنسبة لهم ، وكان دائماً يجلس ويتحدث معهم أطيب الحديث وأجمله، وكان محباً للجميع و عطوفاً وودوداً مع زوجته وأبنائه الثلاثة ،لأنه يعلم أن حياته الخالدة ليس في هذه الدنيا الزائلة بل بما وعد الله عباده المجاهدين المقبلين عليه بالطاعات والعبادات.
 

انتماء القائد
انتمى الشهيد المجاهد رائد مبارك الحرازين إلى حركة الجهاد الإسلامي في بداية عام 2000م وكان رجل بارز ونشيط في العمل الجهادي العسكري خاصة في مجال تدريب إخوانه المجاهدين في سرايا القدس وتجهيزهم لأي معركة قادمة مع العدو الصهيوني.
 

بصماته الجهادية والعسكرية

عمل الشهيد المجاهد رائد الحرازين ضمن وحدة التدريب التابعة لسرايا القدس إلى جانب عمله مع إخوانه في حركة الجهاد الإسلامي في ملف الفعاليات الجماهيرية، وتميز الشهيد بنشاطه وقدرته العالية على إتقان الأعمال التي توكل إليه، ويمتلك علماً في عمله وقدرات تميزه في مجالاته العسكرية ويمتلك قدرة عالية على توصيل المعلومة بسهولة للآخرين، وكان يعمل ويشارك مع إخوانه المجاهدين في الوحدة الصاروخية منهم مجموعات الشهيد أدهم الحرازين، وشارك بالكثير من الأعمال العسكرية المهمة والصعبة مع إخوانه الشهداء رائد جندية والشهيد القائد ماجد الحرازين ومن هذه الأعمال إطلاق صواريخ متنوعة اتجاه العمق الصهيوني داخل فلسطين المحتلة، ويسجل له المشاركة في صد الاجتياحات على منطقة شرق الشجاعية.
 

رحيل الفارس
ارتقى الشهيد الفارس رائد مبارك الحرازين بتاريخ 16/6/2016م آثر مرض عضال آلم به لفترة من الزمن، بعد مشوار جهادي حافل بالانتصارات والتضحيات والأعمال البارزة في سرايا القدس .

رحم الله شهيدنا وتقبله ولا نزكي على الله احد، ورزق أهله نعمة الصبر والسلوان.

الشهيد القائد الميداني "رائد مبارك الحرازين": رجل الإعداد وصاحب الهمة
a49e658c8383023583f0e2b8dbb96ffd
c881e68b58719769495fbb495ecf72fc
a3de23c2e164061a4bb1ab5edb8966e5
9d43cb63e47ba4a6bff9bb29bec1a74f
643fa0a015d879fce3ef4e384a9fd0de
ef0a23ea27153882b7474410130c4b2a
3910214a146bdd96e66a30742f429211