الشهيد القائد "عبد الفتاح يوسف رداد": "لن أصلهم إلا مقطوع الرأس ومعصوب الجبين"

الشهيد القائد "عبد الفتاح يوسف رداد": "لن أصلهم إلا مقطوع الرأس ومعصوب الجبين"

تاريخ الميلاد: الإثنين 19 نوفمبر 1979

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الخميس 05 مايو 2005

الإعلام الحربي _ خاص

ميلاد قائد
ولد شهيدنا الفارس القائد عبد الفتاح يوسف محمد رداد في _عرين الجهاد_ صيدا بطولكرم في العام 1980 ونما وترعرع في كنف عائلة كريمة عُرف عنها دماثة الخلق والتدين, فشبّ شهيدنا على تلك الأرض الخصبة التي يصطفي منها الله الشهداء ويجتبيهم, محباً للوطن ولا يقبل بالمهادنة والخنوع وكان يملك ذلك القلب الجسور المعطاء الذي لا يخشي في الله لومة لائم مما أكسبه حب واحترام كل من عرفه وخالطه ولتشعر من أول لقاء معه أنك تعرفه منذ أمد بعيد.

المرحلة التعليمية
درس الشهيد عبد الفتاح في قرية صيدا المرحلتين الابتدائية والإعدادية ومن ثم حصل على الشهادة الثانوية (فرع علمي) من قرية عتيل المجاورة وبمعدل عال أهلّه للالتحاق في جامعة 6 أكتوبر المصرية في القاهرة وذلك في أواخر العام ألفين, مكث شهيدنا 3 شهور في مصر إلا أن تردي الوضع الأخلاقي هناك وعدم قدرة فارسنا على التأقلم مع هذا الوضع الرديء دفعه للعودة سريعاً غير نادم على ما تركه خلفه من مستقبل زاهر في أرقى الجامعات المصرية.

مشواره الجهادي
التحق بعدها شهيدنا بجامعة القدس المفتوحة بطولكرم متخصصاً في أنظمة الحاسوب وكان ذلك في العام 2002 حيث الانتفاضة في أوّج عطاءها, فاختار شهيدنا طريقه ليضع هو ورفيق دربه الأسير القائد ضياء الدين أبو علبة _فكّ الله أسره_ اللبنة الأولى والنواة الصلبة للرابطة الإسلامية في جامعة القدس المفتوحة بطولكرم حيث أوكلت إليه مهمة التنسيق مع الأطر الطلابية وإدارة الجامعة لما عرف عنه من أخلاق حميدة ومهارات في الاتصال والتواصل مع الجميع على اختلاف انتماءاتهم, وبعد اعتقال الأخ المجاهد ضياء الدين أبو علبة قام شهيدنا بالحلول مكانه كمنسق عام للجماعة الإسلامية ليقودها وسط عواصف الاعتقالات والتصفيات إلى بر الأمان وإنجازات كثيرة على مستوى الجامعة لتتحول بعدها الجماعة الإسلامية إلى قوة لا يستهان بها داخل الجامعة.

الشهادة
وعلى الجهة المقابلة كان شهيدنا الفارس/ عبد الفتاح ذلك الجندي المجهول في سرايا القدس الذي لا يكل ولا يمل من مقارعة العدو في عرين الجهاد والاستشهاد (صيدا) وشق طريقه رغم صغر سنه وأهلّته صلابته وقوة شكيمته ليحتل تلك المكانة الخاصة في قلب رفيق دربه الشهيد القائد/ شفيق عبد الغني ويكون من أبرز مساعديه في تلك الفترة ويشقا طريقهما سوياً ومعاً نحو الشهادة في معركة الكرامة على أرض صيدا ويلتحق شهيدنا البطل بركب الشهداء بتاريخ 5/5/2005م بعد أن تمت تصفيته داخل مستشفى الرملة العسكري إثر اعتقاله مصاباً في تلك المعركة البطولية أثناء اجتياح القوات الصهيونية فجر يوم الاثنين الموافق 2/5/2005م لبلدة صيدا حيث حُوصر هو والأخ القائد العام لسرايا القدس في محافظة طولكرم الشهيد/ شفيق عبد الغني في جبال صيدا, وقد خاضا معاً اشتباكاً أرديا خلاله صهيونياً وأصابا آخر, وبعد نفاذ ذخيرتهما تمكنت القوات الصهيونية من اعتقال الأخ الفارس/ عبد الفتاح واستشهد الأخ القائد/ شفيق في حينه .

الشهيد القائد "عبد الفتاح يوسف رداد": "لن أصلهم إلا مقطوع الرأس ومعصوب الجبين"