الشهيد المجاهد: محمد معين صافي

الشهيد المجاهد: محمد معين صافي

تاريخ الميلاد: الإثنين 06 نوفمبر 1989

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 08 سبتمبر 2008

الإعلام الحربي _ خاص

النشأة والميلاد

ولد شهيدنا المجاهد "محمد معين حسين صافي" في تاريخ 6-11-1989م في حي الشيخ رضوان شمال غرب مدينة غزة, وقدر الله عز وجل أن يكون ترتيبه الثالث بين أخوته في الأسرة.

وتربى شهيدنا الفارس "محمد صافي" في أسرة مؤمنة ملتزمة بسيطة تعرف واجبها نحو وطنها ودينها.

صفاته وأخلاقه

"أخلاق حميدة , صفات نبيلة , تواضع , قلب حنون" , كل هذه الصفات اجتمعت في ذلك المجاهد الذي حمل روحه على كفه وتقدم دوما في ساحات الوغى والجهاد.

كما تميز شهيدنا "أبو عرفات" بالتزامه وملازمته لجميع الصلوات الخمس في المسجد , وكان مثالا للجاهد الصنديد الذي امتلئ قلبه إيمانا ووعيا وثورة.

درب الجهاد

انتمى شهيدنا المجاهد "محمد" لحركة الجهاد الإسلامي مع بداية انتفاضة الأقصى المباركة , وانتقل للعمل في صفوف الجناح العسكري "سرايا القدس" في عام 2005م.

وشارك شهيد في العديد من المهمات الجهادية التي كانت تخوضها السرايا مع العدو الصهيوني ومنها إطلاق الصواريخ المحلية علي مغتصبات العدو الصهيوني المحاذية لقطاع غزة.

استشهاده

كان يتمنى شهيدنا المقدام "محمد صافي" الشهادة في سبيل الله دوما , وكان يدعوا الله أن يلقاه شهيدا بعد أن يثخن في قتل أعداء الله ولكن شاء قدر الله عز وجل أن يستشهد" محمد " بمرض عضال أصابه ليرتقى على إثره في تاريخ 8-9-2008 ,ونحسبه عند الله شهيدا.

الشهيد المجاهد: محمد معين صافي

بسم الله الرحمن الرحيم

(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَة)

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

ارتقاء المجاهد «محمد معين صافي» إثر مرض عضال ألمّ به في أحد المستشفيات المصرية

وتستمر قوافل الشهداء.. ويستمر العطاء الجهادي المبارك.. فيتقدم الشهداء أفواجاً نحو جنان الخلد.. وتمضي قافلة الشهداء لتثبت من جديد أن الشهداء هم مجد الأمة...

بمزيد من الفخر والاعتزاز.. وبمزيد من الشموخ والكبرياء.. تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى شعبنا الفلسطيني أحد مجاهديها الميامين:

الشهيد المجاهد: «محمد معين صافي» (19عاماً) من شمال قطاع غزة

(أحد مجاهدي سرايا القدس في قطاع غزة)

والذي ارتقى إلى العلا شهيداً، مساء أمس الاثنين، الموافق (8-9-2008م)، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، الذي ألمّ به في إحدى المستشفيات المصرية.

إننا في سرايا القدس إذ نزف إلى الحور العين أحد شهداؤنا الأبطال لنؤكد على المضي قدماً في خيار المقاومة والجهاد الذي رسمه لنا دماء القادة العظماء وكافة شهداء شعبنا المعطاء، ولنجدد البيعة مع الله على أن هذه الدماء هي الوقود نحو القدس.

سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الثلاثاء 9 رمضان 1429هـ، الموافق 9-9-2008م