الشهيد المجاهد: عمر نصار الفليت

الشهيد المجاهد: عمر نصار الفليت

تاريخ الميلاد: الأحد 12 يوليو 1987

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 30 أكتوبر 2017

  الشهيد المجاهد "عمر نصار الفليت": لبى نداء إخوانه وفاز بالشهادة

الاعلام الحربي _ خاص

هناك رجال لا يتركون التاريخ يصنعهم .. فهم الذين يصنعون التاريخ، فبدمائهم يسطرون للدنيا أروع صفحات المجد و البطولة و الفداء والبذل في سبيل الله،رجال لا تلهيهم تجارة و لا بيع عن ذكر الله، و إقامة شرعه والمضي قدماً في رفع راية الجهاد في سبيله .. رجال لا يخافون في الله لومة لائم, و لا يعطون في دين الله الدنيّةِ.

مولد المقدام

بزغ فجر ميلاد الشهيد المجاهد عمر نصار الفليت في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة ، في يوم الأحد الموافق الثاني عشر من يوليو من العام ألف وتسعمائة وسبعة وثمانون في بيت مشهود له بالخير والصلاح بين أهالي مدينة دير البلح.

نشأ شهيدنا وترعرع على التعاليم الاسلامية الحنيفة، وتشرَّب من والدّيه حب الجهاد وفلسطين، حيث رضع من لبن أمه العزة والكرامة وحب الأرض وعشق الشهادة في سبيل الله.

تنحدر عائلة الشهيد المجاهد ( الفليت ) لمدينة دير البلح في المحافظة الوسطى لتبقى كما بقيت أشجار النخيل تزين شوارعها وحاراتها.

تتكون أسرته من ثلاثة اخوة وثلاث أخوات ليقدر الله له أن يكون الأخير في أخوته.

وتزوج شهيدنا من زوجة صابرة محتسبة عند الله كل الأوقات التي عاشتها مع زوجها حيث يتجسد الصبر على فراقه خارج المنزل لأوقات طويلة باحثاً عن الشهادة، وأقر الله عيني شهيدنا باثنين من الذكور الله نسأل أن يجعلهم من حفظة كتاب الله ويستخدمهم لما فيه خير لأمهم وأمتهم.

ودرس شهيدنا عمر الفليت  في مدارس مدينة دير البلح حتى أنهى مرحلة الثانوية العامة ولم يكمل تعليمه، حيث توجه للعمل في قطاع الزراعة.

التحاقه بحركة الجهاد الإسلامي

منذ ريعان شبابه التحق شهيدنا عمر بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، محافظاً على صلواته الخمس في المسجد، ونموذجاً للشاب المسلم ذو الأخلاق الحميدة، فكان ملتزماً بكافة الجلسات واللقاءات التنظيمية، ونشيطاً في العمل الحركي، واجتماعيا مبادراً ويزور عوائل الشهداء، ثم انتقل شهيدنا للعمل في الجناح العسكري سرايا القدس، بعد الحاح منه على قيادة السرايا لينال شرف الجهاد في سبيل الله ورد عدوان العدو على شعبنا المظلوم.

كتوم وضحوك

"كتوم، ضحكوك لا تغيب الابتسامة عن ثغره الباسم "هكذا وصف أصدقاء الشهيد حبيبهم عمر الفليت عندما سألناهم عن صفاته وأبرز ما يميزه فقالوا لـ "الإعلام الحربي" :"عمر من الرجال القلائل الذين عهدناهم كتومين، لا يبوح لنا لا بكبيرة ولا بصغيرة، بل  تفاجأنا في يوم من الأيام أنه يعمل بالجهاز العسكري لـ"سرايا القدس" دون أن يتفوه هو بكلمة.

وأثنى أصدقائه على العديد من الصفات والمناقب التي كان يتميز بها الشهيد عمر الفليت، مؤكدين عن نبل أخلاقه وسموها، والتزامه بتعاليم الإسلام العظيم.

رحلة جهاده

كان شهيدنا رحمه الله مخلصاً في كل أعماله ولاسيما التي كانت توكل إليه فقد كان يقوم بإيصال كل ما يحتاجه المجاهدون على الثغور دون تردد أو خوف من عدو متربص، جاعل نصب عينه رضى الله ورضوانه، حتى أنه تعرض للإصابة في العام 2004م على إثر ملاحقة جيش الاحتلال له حيث أصيب برصاصة في الكوع.

وعمل شهيدنا عمر  في وحدة الأنفاق التابعة لسرايا القدس منذ المرحلة الأولى لتأسيسها، حيث يعد من المقاتلين الذين تميزوا بالنشاط والهمة في عملهم، كما وشارك في تنفيذ مهمات اطلاق الصواريخ على المستوطنات المحاذية للقطاع، وقد كان له شرف المشاركة في المعارك التي خاضتها سراي االقدس " كسر الصمت" و "بشائر الانتصار" و"السماء الزرقاء" و"البنيان المرصوص".

لقاء الله عزوجل

هب الشهيد عمر نصار الفليت ولبى نداء الجهاد والفداء، فكان من أوائل الذين حضروا لإنقاذ إخوانه المجاهدين الذين تم استهدافهم داخل نفق لسراي االقدس وهم يعدون العدة لتحرير الأسرى، فكان ارتقائه وثلة من المجاهدين الأطهار يوم الاثنين 30/10/2017 م، مع ثلة من المجاهدين الأطهار في جريمة صهيونية استخدم فيها الاحتلال الغاز السام، فكان ارتقائه وأحد عشر مجاهداً يتقدمهم قائد سراي االقدس بلواء الوسطى الشهيد القائد عرفات أبو عبد الله ونائبه القائد حسن أبو حسنين.

وبهذه البطولة وبهذا الفداء يختتم"عمر" حياته التي قضاها في طاعة الله والجهاد والدعوة إلى الله، لتكون حسن الخاتمة لرجل عرف الله فعرفه الله ولتكون وسام شرف أخرى لعائلته المصابرة المجاهدة ودرجة أعلى عند الله.

الشهيد المجاهد: عمر نصار الفليت

بسم الله الرحمن الرحيم

قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس؛ الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

تزف سرايا القدس إلى أبناء شعبنا وأمتنا العربية والاسلامية نبأ استشهاد ثلة من الشهداء العظام الذين ارتقوا الى العلا جراء القصف الصهيوني الغادر مساء اليوم لنفق تابع للسرايا شرق خانيونس

فعلى طريق التحرير قضى خمسة من قادة ومجاهدي السرايا الأبرار وهم :

الشهيد القائد المجاهد/عرفات مرشد أبو عبد الله "قائد لواء الوسطى في سرايا القدس"

الشهيد القائد /حسن رمضان أبو حسنين "نائب قائد لواء الوسطى"

الشهيد المجاهد /عمر نصار الفليت "أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى"

الشهيد المجاهد/ أحمد محمود أبو عرمانة "أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى"

الشهيد المجاهد /حسام جهاد السميري "أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى"

كما وتحيي سرايا القدس روح البذل والعطاء التي كانت حاضرة لدى اخوة الدم والسلاح في كتائب القسام والمجاهدين الأبرار "مصباح فايق شبير ومحمد مروان الآغا" من أبطال الكتائب الذين قضوا على ذات الدرب.

واننا اذ نزف هذه الثلة المجاهدة؛ لنؤكد على أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا؛ وأن جميع خيارات الرد ستكون أمامنا مفتوحة.

سرايا القدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين
الإثنين 10 صفر 1438هـ،2017/10/30

عمر الفليت