الشهيد المجاهد: عادل رزق أبو عيشة

الشهيد المجاهد: عادل رزق أبو عيشة

تاريخ الميلاد: السبت 01 يناير 1966

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الخميس 06 أغسطس 1992

الشهيد المجاهد "عادل رزق أبو عيشة": مجاهداً لا يعرف الراحة والخنوع

الاعلام الحربي _ خاص

" عادل أبو عيشة " الاستشهادي الأول من وحدة الضفادع البشرية لحركة الجهاد الإسلامي ,  ذلك الجندي المجهول الذي لم يعرف يوماً الذل والخضوع عشق حب المقاومة والجهاد, حتى رحل إلى ربه شهيداً كما تمنى في ساح الوغى مقبلاً غير مدبر , رحل جندياً مجاهداً في اشتباك مع البحرية الصهيونية في عرض بحر طرابلس في دولة لبنان الشقيقة.

النشأة والميلاد

مع بزوغ فجر الأول من يناير للعام 1966 , كانت فلسطين وحي النصر بمدينة غزة على موعد مع ميلاد فارسنا المجاهد " عادل رزق صابر أبو عيشة " , لينشأ ويترعرع  في أحضان عائلة محافظة ملتزمة هجرت من مدينة بئر السبع عام 1948 كباقي العائلات الفلسطينية , تربت على حب الجهاد والمقاومة والتضحية , وقدمت العديد من أبنائها شهداء.

تلقى شهيدنا تعليمه الدراسي في مدارس وكالة الغوث , وكان مثالاً للطالب المجتهد ولم تتح له الفرصة إكمال تعليمه بسبب اشتعال الانتفاضة وانخراطه في صفوف المقاومة  والدفاع عن أبناء شعبه.

تربي شهيدنا في بيوت الله فكان من الملتزمين و المحافظين على الصلوات في مسجد الصحابي الجليل أبو بكر الصديق بحي النصر بمدينة غزة.

كان شهيدنا شديد الرفض للزواج وكان عذره الوحيد عندما تلح عليه والدته بالزواج , أنه اختار طريق الجهاد  وأنه يريد الشهادة وأنه لا يقبل أن يترك من يتزوجها أرملة.

علاقته بوالديه وإخوانه وأقاربه

ارتبط شهدينا بوالديه ارتباطاً وثيقاً، وأحبهما حباً شديداً , فكان باراً بهما لا يعصي لهم أمراً , كما كانت علاقته بإخوانه علاقة أخوة حقيقية ملؤها الود والتفاهم والاحترام، فعرف عنه حنوناً على إخوانه محباً لهم إلى حد كبير كان بمثابة الأب لإخوانه , أما عن علاقته بأقربائه و جيرانه وأصدقائه فكان محباً لهم ومحبوباً منهم واصلاً رحمه دون انقطاع , أميناً بين اصدقائه , يساعد كل من احتاجه وطلب مساعدته , كما كان يكثر من رد السلام على من يعرفهم ولا يعرفهم الأمر الذي زرع المحبة في نفوس الناس تجاهه .

في صفوف الجهاد والمقاومة

بدأت مسيرة شهيدنا الجهادية مع بداية الانتفاضة الأولى , حيث شارك  كباقي أبناء شعبه في مواجهة الجيش الصهيوني ورشقه بالحجارة والخروج في المسيرات والمظاهرات الشعبية, ونظراً لتعلق قلب شهيدنا بالجهاد والمقاومة فقد قرر الالتحاق في ركب المجاهدين والانضمام إلى صفوف المقاومة والانخراط في العمل المسلح , حيث شارك في تنفيذ العديد من العمليات والاشتباكات ضد جنود العدو الصهيوني ,  كما شارك شهيدنا في ملاحقة العملاء في الانتفاضة الأولى, فكان من الضاربين بيد من حديد يلاحقهم في كل مكان من أجل القضاء عليهم.

وبعد سنوات من مقارعة العدو الصهيوني أصبح شهيدنا مطارداً لقوات الاحتلال , وبعد اعتقال جزء من أفراد مجموعته , استطاع شهيدنا أن ينجو من كمين لاعتقاله, حيث تمكن من الخروج من قطاع غزة والدخول إلى الأراضي المصرية والانتقال إلى الأراضي اللبنانية عام 1989 م, ليواصل مسيرة الجهاد والمقاومة قبل أن يرتقى إلى ربه شهيداً.

موعد مع الشهادة

في السادس من شهر أغسطس للعام 1992 تحققت أمنية مجاهدنا بأن يلقى ربه شهيداً في ساحات القتال , وأثناء التدريب البحري الذي كان يخوضه شهيدنا في أحد المواقع البحرية التابعة لحركة الجهاد الإسلامي على شواطئ طرابلس بلبنان , استقل مجاهدنا زورق بحري برفقة بعض من إخوانه في عرض البحر لاستكمال التدريب, ليفاجئوا بزوارق صهيونية كانت متجهة لتنفيذ هجوم على الموقع البحري والمخيمات الفلسطينية, فتصدي لها المجاهدون ودار اشتباك عنيف بينهم مما أدى إلى استشهاد مجاهدنا عادل أبو عيشة برفقة ثلاثة آخرين , فيما تكتم العدو عن خسائره في هذه العملية.

الشهيد المجاهد: عادل رزق أبو عيشة