الشهيد المجاهد: سعدي عبد الفتاح أبو العيش

الشهيد المجاهد: سعدي عبد الفتاح أبو العيش

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 04 نوفمبر 1980

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 18 أكتوبر 2004

الشهيد المجاهد "سعدي عبد الفتاح أبو العيش": مجاهد تقدم ميادين القتال ليصنع نصراً

الإعلام الحربي _ خاص

هم الرجال قد باعوا نفوسهم وأوقاتهم إرضاءً لربهم وطمعاً فيما عنده من نعيم، طلقوا الدنيا ثلاثاً، وأفنوا زهرات شبابهم يقارعون أعداء الله ، ويذّودون عن حياضهم، رادّين عدوهم عن أبناء شعبهم ومدافعين عن مقدساته.

ميلاد شهيد

ولد الشهيد المجاهد سعدي عبد الفتاح عبد الحميد أبو العيش  في اليوم الرابع من شهر نوفمبر للعام 1980م في مدينة رفح، لأسرةٍ متواضعةٍ محافظةٍ في بيئةٍ تميَّزت بالهدوء والاحترام والمحبة والوئام قدمت عدد كبير من أبنائها شهداء خلال مسيرة شعبنا, ويعود أصلها لبلدة " بشيت " التي هجرَّ اهلها منها عنوة في عام 1948م .

صفاته وأخلاقه

كان منذ صغره مهذباً ومؤدباً ومحبوباً من الجميع، تميزَّ بحسن أخلاقه مع أهله وأقاربه وكل من عرفه, كان كأي فلسطيني عاش تحت وطأة الاحتلال.

واتصف شهيدنا بالعديد من الصفات والخصال الحسنة منذ صغره فكان ذو همِّة عالية طموحاً، شجاعاً لا يهاب مجابهة المخاطر, درس المرحلتين الابتدائية والإعدادية في مدارس منطقة تل السلطان ومن ثم درس المرحلة الثانوية في مدرسة كمال عدوان.

علاقته بأهله وجيرانه

كانت علاقة شهيدنا المجاهد بوالديه علاقة متميزة، فشهيدنا رحمه الله كان مثالاً يحتذى به في بِر الوالدين وطاعتهما، ولم تكن علاقة شهيدنا المجاهد بإخوانه أقل حالاً، بل كان يعاملهم بكل حب واحترام وتقدير، وكان متواضع معهم بشكل كبير رغم أنه يكبرهم سنا ويشاركهم في كل مناسباتهم ويقدم لهم العون إذا احتاجوا إليه ولا يبخل عليهم بشيء.

وكان (رحمه الله) مرحاً جداً يمازح الصغير والكبير ويحترمهم ويود كل أرحامه وأقربائه في كافة مناسباتهم، ويزور أرحامه، ومثلما تحلى بتلك الأخلاق داخل بيته، تماماً كان في تعامله خارج بيته، فكانت علاقته بجيرانه طيبه جداً.

التزامه في المسجد

كانت تلك الأخلاق والصفات التي تمتَّع بها شهيدنا المقدام شاهدةً على التزامه المبكر في المسجد وتشربه لروح الإسلام وتعاليمه الرائعة.

التزم الشهيد سعدي في مسجد"الصالحين"  فكان حريصاً على الذهاب إلى المسجد لتأدية الصلوات الخمس  فيه.

حيث انتمى الشهيد إلى صفوف حركة  الجهاد الاسلامي  في سن مبكر ، حيث كان انتمائه للحركة وللسرايا تأثراً بالبيئة الجهادية المحيطة به وخاصة بخاله الشهيد القائد ياسر أبو العيش أحد أبرز قادة سرايا القدس جنوب قطاع غزة.

في  صفوف السرايا

انضم الشهيد المجاهد للعمل العسكري في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في عام 2002م وقد ابلى بلاءً حسناً فلم يترك ثغراً إلا ورابط فيه ولم يترك باباً من أبواب الجهاد إلا وطرقه حتى كان استشهاده.

تلقى شهيدنا سعدي أبو العيش العديد من الدورات العسكرية والتنشيطية التي اشرف عليها الشهيد القائد محمد الشيخ خليل.

ومن أهم الأعمال الجهادية التي قام بها شهيدنا ابو العيش وضع  العبوات الناسفة في طريق الاليات والجنود الصهاينة على محور"فيلادلفيا" بالإضافة إلى عمليات الرصد والاستطلاع لتحركات العدو ونصب الكمائن لهم.

رحلة الخلود

إلى حيث يستحق الأبطال والمجاهدون، ويقدر الله لهم أن يكونوا، ارتقى شهيدنا سعدي ابو العيش في يوم الثامن عشر من شهر أكتوبر للعام 2004م وفي أحد أيام شهر رمضان المبارك، حين خرج ورفيه الشهيد محمد عاشور لزرع عبوة ناسفة لدبابات العدو على الحدود الواقعة بين موقع "تل زعرب"ومستوطنة  "رفيح يام" البائدة اكتشفهما جيش العدو الصهيوني وأمطرهم بعدد من القذائف "المسمارية" مما أدى إلى ارتقائهما على الفور، ليمضيا إلى ربهم بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبهم من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحدا.

الشهيد المجاهد: سعدي عبد الفتاح أبو العيش