الشهيد المجاهد: معاذ محمد زراع

الشهيد المجاهد: معاذ محمد زراع

تاريخ الميلاد: الخميس 05 أبريل 1990

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رام الله

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 11 سبتمبر 2006

الشهيد المجاهد "معاذ محمد زراع": شبل السرايا

الإعلام الحربي _ خاص

تستمر قوافل الشهداء على تراب فلسطين.. فها هم يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل الله... يستقبلون الشهادة بكل فرح وسرور.. ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم... ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله وأعداء الدين والإنسانية، الذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين".

بطاقة الشهيد:
الاسم: معاذ محمد حسن زراع.
تاريخ الميلاد: 5-4-1990م.
الوضع الاجتماعي: أعزب.
المحافظة: رام الله والبيرة.
مكان السكن: كفر نعمة.
تاريخ الاستشهاد: 11-9-2006م.
كيفية الاستشهاد: مهمة جهادية.
مكان الاستشهاد: كفر نعمة - حارة الجامع القديم.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد المجاهد معاذ زراع في قرية كفر نعمة غربي رام الله، في الخامس من نيسان 1990، وهو وحيد والدته، حيث كان يعيش مع أسرته الفقيرة جدا في غرفة واحدة ضمن بناء قديم، وبالرغم من كل ذلك تميز بين اقرانه بذكاء خاص وخلق حسن والتزام ديني عالي، حيث كان يداوم على صلاة الفجر وبقية الصلوات جماعة في المسجد ويقرأ القرآن الكريم باستمرار ويخرج مع رجال الدعوة لقضاء أوقات روحانية وكان متطوعاً في مجالات الخير وبناء المساجد.

مشواره الجهادي

تتلمذ الشهيد معاذ زراع على يد الشهيد رياض خليفة قائد سرايا االقدس في محافظة رام الله ولم يكن الشهيد مدفوعاً في جهاده بالتهور ولا الجهل ولا المصلحة وإنما كان مدفوعاً بوعيه وثوريته والنهج الذي تربى عليه في أحضان هذه الحركة المعطاءة.

امتاز الشهيد معاذ بشجاعة عالية حيث كان دائم التصدي لقوات الاحتلال التي تقتحم القرية، حيث يقوم بإلقاء عشرات الزجاجات الحارقة على دوريات الاحتلال العسكرية وقطعان المغتصبين وتعلم ذاتيا تصنيع العبوات الناسفة، و زرع العديد منها في طريق الجيش و المستعمرين، ففي إحدى المرات و لشدة الانفجار الذي أحدثه انفجار العبوة حيث قام بزراعة وتفجير أكثر من عبوة في نفس الوقت الامر الذي جعل قوات الاحتلال الصهيوني تقوم باستدعاء طائرة عمودية لمحاصرة المنطقة وتمشيطها، وأثناء تصنيعه للعبوات الناسفة وتنفيذه لبعض العمليات الجهادية أصيب مرتين بجروح متوسطة كانت أولاها في عام 2001 وثانيها في 2004.

كان الشهيد يحلم بالشهادة في سبيل الله وكلما تحدث عن ذلك تنفجر والدته بالبكاء فهو وحيدها فيقوم بمواساتها بقصص الصحابة والمجاهدين ويحدثها عن اجر الشهداء وكراماتهم ومكانتهم عند خالقهم وما اعده الله لهم.

موعد مع الشهادة

في الحادي عشر من سبتمبر لعام 2006م، كان موعده مع تحقيق حلمه، فقد كان في اليوم الذي سبقه يعمل متطوعاً في بناء مركز الدعوة في قرية بيت عور التحتا، القريبة من قريته، وقد كان متعبا للغاية الا انه في اليوم الذي يليه "الاثنين الموافق 11 / 9 / 2006م، أدى معاذ صلاة الفجر في مسجد القرية بالمسجد في جماعة وتوجه الى مدرسته "كان طالبا في الصف الحادي عشر في مدرسة ذكور القرية" وبعد عودته من المدرسة طلب من أمه تسخين الماء له للاستحمام ليصلي الظهر وبعد عودته الى البيت طلب من والدته تحضير طعام الغداء له وعندما جلس الى المائدة حسبما تقول تذكر شيئا وخرج من البيت مسرعاً وبعد فترة قصيرة عاد الى المنزل سائلاً عن بعض أغراضه الخاصة وخرج بعد أن قام بتوديع والدته على غير العادة، ومن ثم عرج الى بعض أقاربه وجيرانه على عجل وكأنه يودعهم، ومن ثم ذهب الى عرينه وبدأ بتصنيع العبوات.

الشهيد المجاهد: معاذ محمد زراع