الشهيد القائد: حسن محمد أبو عرمانة

الشهيد القائد: حسن محمد أبو عرمانة

تاريخ الميلاد: الخميس 15 نوفمبر 1956

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 26 أبريل 2017

الشهيد القائد "حسن محمد أبو عرمانة": رجل الظّل فخر فلسطين

الإعلام الحربي _ خاص

رجال الظّل .. هم الصادقون المخلصون لا يدخرون جهداً أينما سمحت لهم الظروف للعطاء, فلا تحيّدهم الصعوبات عن تلبية نداء الواجب المقدس, ولا يثنيهم يُسر الحال من دفع ثمن الانتماء لطريق المقاومة والشهداء, فهكذا كان الشيخ المجاهد حسن أبو عرمانة,  حيث أمتاز هذا الرجل الصلب بالسرّية التامة، والكتمان فلم يستطع الاحتلال بمخابراته استخلاص ولو معلومة من جوفه أثناء فترة سجنه, وهو المحرك لمقاتلي الجناحين السياسي والعسكري لحركة الجهاد وذراعها سرايا القدس.

نشأة قائد فذ

قائدنا الشيخ "حسن أبوعرمانة"  لم يكن يختلف عن أي فلسطيني عاش حياة اللجوء وذاق حلاوة الانتماء لفلسطين فهو ابن عائلة مشهود لها بالالتزام الديني والوطني والبذل والعطاء، حيث بزغ فجر ميلادنا شهيدنا في 15/11/1956 م ليكون يوم ميلاده فيما بعد يوافق ذكرى وطنية يحتفل بها كل شعبنا، فتستشعر بذلك ارتباط هذا الإنسان بوطنه, ومن ثم تزوج بالمرأة الصابرة المحتسبة "أم علي" لتكون رفيقته في مشواره الجهادي ولتكون نعم الزوجة الصالحة .
ورُزق الشيخ  حسن بولد وحيد أسماه (علي) فكان سعيداً به، ورباه على قيم التضحية والفداء، وزرع في نفسه حب الدين والوطن، وأعطاه من صفاته الصبر والمثابرة، ورسخ في وجدانه العناد في الحق والإصرار على الجهاد, فرحم الله أبا علي. 

وفي لقاء جمع "الإعلام الحربي" برفيق درب الشيخ حسن  القيادي في حركة الجهاد الإسلامي د. وليد القططي "أبو أحمد", قال وألم الذكريات يعتصر وجدانه: ": "الأخ ورفيق الدرب حسن أبو عرمانة كانت الشهامة والرجولة وحبه لمساعدة الآخرين خاصة الضعفاء والمحتاجين والوقوف بجانب إخوانه سمةً ملاصقة له".

وأكمل  أبو أحمد حديثه المفعم بالحب: " الشيخ حسن درس مع  الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي في الزقازيق بمصر حيث تعرّف عليه هناك..، ولكن  ساعة انتمائه لفكر الدكتور لم تكن  قد حانت بعد.. ربما لارتباطه مبكراً بحركة فتح، التي كان يشغل فيها موقعاً قيادياً داخل تلك الحركة العملاقة بعطاء أبنائها، حتى كان اعتقاله والحُكم عليه بالسجن لمدة ثمانِ سنوات، فكانت تلك السنوات نقطة تحول في حياته شيخنا المجاهد.."، موضحاً إلى أن السجن كان بداية تعرف الشيخ حسن على المعلم الشقاقي، لتكن تلك الفترة نقطة تحول في حياة شيخنا وبدابة انتمائه لفكر حركة الجهاد الإسلامي "الإيمان، الوعي، الثورة" ليكون جندياً في صفوفها.

رحلة  مجاهد

ولفت إلى أن الشيخ حسن قضى سنوات حكمه الثمانية بالكامل، وعندما خرج كانت الانتفاضة الأولى في أوجها، فلم يتوقف كثيراً عند حسابات الربح والخسارة، فشارك في فعاليات الانتفاضة من خلال حركة الجهاد الإسلامي متنقلاً في مختلف المواقع الجهادية للحركة.

وشغل شيخنا أبو حسن خلال مسيرة انتمائه لحركة الجهاد الإسلامي عدة مواقع تنظيمية كان منها: مسؤولية منطقة رفح السياسية، وأمير الجماعة الإسلامية (الرابطة الإسلامية)، ومسؤول في العمل النقابي الحركي، لا سيما تجمع المحاسبين.

لم تترك السلطة الحركة وغيرها من حركات المقاومة تُمارس نشاطها المقاوم دون عرقلة فاعتقلت المجاهدين، وكان في مقدمتهم الشيخ "أبو علي" الذي اعتُقل لعدة مرات في سجون أجهزة أمن السلطة لفترات مختلفة تعرض خلالهما لتحقيق قاسٍ، ولكن كان صلباً عنيداً متمسكاً بالحق، مبيناً أن فترة الانتفاضة الثانية عام 2000 كانت نقطة تحول في حياة المجاهدين وتراجع دور أجهزة أمن السلطة التي انخرط الكثير من أبنائها في صفوف المقاومة وضعف شوكة السلطة، فكان لذلك انعكاس على حياة المجاهدين وعطائهم وتضحياتهم التي كللت بدحر الاحتلال عن قطاع غزة.

وكان للشيخ المجاهد حسن أبو عرمانة في تلك الفترة المهمة في تاريخ شعبنا ومقاومته شرف المشاركة بشكل فاعل ومركزي في تأسيس (سرايا القدس) بتكليف من قيادة الحركة في الخارج، فشكل العديد من المجموعات المسلحة، وبناء اللبنة الأولى لجهاز عسكري مقاوم بالتعاون مع إخوة آخرين منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر.

رجل الظل

لا يمكن أن تنسى رفح المحاولة البائسة للاحتلال بثني عزيمة الصنديد الشيخ حسن " أبو علي" عندما داهموا بيته في حي تل السلطان غرب رفح, وحول تلك المحنة ، بينّ القيادي القططي  أن الشيخ  أبو علي تعرض الاعتقال من بيته في تل السلطان بعد أن قامت وحدة خاصة من الجيش الصهيوني باختطافه من منزله قبل تدميره ليتعرّض لتحقيق قاسٍ دون أن يُدلي بأي اعتراف يدينه  لتوجيه تهمة له، فمكث في سجون العدو الصهيوني أقل من عام على تهمة هامشية، ليخرج بعد أصلب عوداً وأشد وطأة على الكيان الصهيوني الذي فرَّ مهزوماً أمام ضربات المقاومة الموجعة له ولكيانه الهش.

واصل الشيخ أبو عرمانه كدحه وجهاده  عبر حركته المجاهدة وسراياها المظفرة  مشاركاً في النضال السياسي والعسكري حتى توفاه الله تعالى واختاره إلى جانبه بشكل مفاجئ ففجع بموته كل من عرفه.

ارتقاء المجاهد الزاهد

هي سُنةُ الحياة أن يغادر الجميع عن هذه الحياة, لكن هناك من يترك بصمّة له وسراجاً ينير درب الأحرار، وهكذا كان الشيخ المجاهد حسن عرمانه "أبو علي" الذي ستظل ذكراه نبراس يضيء الطريق أمام العاشقين للوطن والطامحين للانعتاق من نير الاحتلال، ففي مثل هذا اليوم الموافق 26/ 04/ 2017 م، كان شيخنا المجاهد "أبوعلي" مع موعد  ارتقاء الروح إلى بارئها، فكان رحيل الرجل الطيب الخلوق البار العابد الزاهد المعمر لبيوت الله أجمل ما يكون الرحيل والارتقاء، والله نسأل ان يتقبله في علياء المجد مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقاً.

الشهيد القائد: حسن محمد أبو عرمانة

بسم الله الرحمن الرحيم

"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً"      صدق الله العظيم

بيان نعي

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ، تحتسب حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري سرايا القدس، عند الله تبارك وتعالى الأخ العزيز والقائد المجاهد/ حسن محمد حسن  أبو عرمانة "أبو علي".

الذي توفي مساء اليوم الأربعاء في محافظة رفح إثر جلطة دماغية حادة عن عمر يناهز الـ ( 61 عاماً ) قضاها صابراً مجاهداً محتسباً داعياً إلى الله تعالى.

كان الأستاذ المجاهد أبو علي من الرعيل الأول الذي التحق بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجاهد في صفوفها وشارك في تأسيس العديد من أجهزتها وأطرها ومؤسساتها ، وأدى رسالته بأمانة وإخلاص شديدين داعياً ومربياً وقدوةً في التضحية والعطاء ، وكان قائداً ومجاهداً صلباً في سرايا القدس ، وتعرض للأسر في سجون الاحتلال مرات عديدة ولفترات طويلة ، لكن ذلك لم يمنعه من مواصلة مشواره الجهادي في صفوف الحركة ، فعمل بصمت وتفانٍ وإخلاص مع إخوانه ولم يبخل بالعطاء حتى آخر لحظة في حياته.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعل ذلك كله في ميزان حسناته ، وأن يكرم مثواه ويسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً ، اللهم أجرنا في مصيبتنا خيرا ، واخلفنا خيراً منها.

إنا لله وإنا إليه راجعون

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأربعاء 29 رجب 1438هـ، 26/4/2017م