الشهيد المجاهد: أمجد حسني القطروس

الشهيد المجاهد: أمجد حسني القطروس

تاريخ الميلاد: الأربعاء 09 فبراير 2000

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: السبت 14 أبريل 2018

الشهيد المجاهد "أمجد حسني القطروس": رفيق الشهداء تمنى نزلهم فصدقه الله

الإعلام الحربي _ خاص

كليث شامخ ترجلت، وكشعاع شمس الصباح أشرق نورك، كأسد همام قارعت المحتل، وكرجل مجاهد صمدت، لطفا أخانا الشهيد، فأنت مضيت إلى الخلود، وتركت لنا سيرة أعذب من النسيم العليل، رحلت بجسدك فارسا مقداماً، وختمت الحياة بمسك الختام، فأكرمك الله بشهادة أعز بها الإسلام، وحققت بها ما كنت ترنو له وتناديه والناس نيام.

ميلاد شهيد

في حي البرازيل جنوب مدينة رفح، ولد شهيدنا أمجد حسني محمد القطروس، في أحضان أسرة ملتزمة ومحافظة ، فكان ميلاده بتاريخ 9–2–2000م، عاش وتربى على الأخلاق الإسلامية، والآداب الحسنة، التي استمدها من والديه واخوته ومسجده.

وتميز شهيدنا " أمجد" منذ  طفولته بالهدوء والوقار، وحسن الخلق، كما كان باراً عطوفاً بوالديه، محباً لإخوانه وخواته، واصلاً رحمه، متميزاً بعلاقته الطيبة مع جيرانه وأقاربه، فكان تعامله معهم مبنيٌ على الحب والتقدير المتبادل، كما عُرف بروحه المرحة وابتسامته التي لم تغب عن ثغره الباسم.

رفيق الشهداء

رافق الشهيد أمجد العديد من الشهداء الذين جمعهم به حلقات الذكر وموائد القرآن، فكان صديقه ومعلمه الاستشهادي أحمد زنون الذي ارتقى في معركة "البنيان المرصوص"،   فكان الشهيد " زنون" القدوة و الدليل له في طريق الخير والصلاح من ثم طريق الجهاد والمقاومة والاستشهاد, ومن شدة حب شهيدنا "قطروس" للشهادة كان  عندما يشارك في تجهيز قبور الشهداء ينزل القبر ويتمدد فيه ويتمنى أن يلقى الله شهيداً ، وأن يكون من مع الشهداء .

على طريق ذات الشوكة

واصل أمجد مشواره الذي بدأه منذ الصغر في بيوت الله،  فكان دائماً الحضور والتنقل بين مراكز تحفيظ القران، وحلقات العلم الفقهي، بالإضافة إلى مشاركته الواسعة  في الفعاليات الدعوية، والأنشطة المختلفة التي كان يعقدها المسجد، فكان حريصا  كل الحرص على مواصلة الدرب الذي صار عليه الشهداء حتى كان له ما تمنى.

كانت بداية شهيدنا في سرايا القدس  مبكرة ، حيث التحق بصفوف السرايا  منذ العام 2017م ، وتميز بعلاقة قوية مع اخوانه المجاهدين ، كذلك أحب أن يكون واحداً ممن يسير على خطى  شهداء السرايا السابقين.

فبدأ العمل في صفوف الجناح العسكري بكل نشاط وقوة، وبرز دوره  الجهادي شيئا فشيئا،  فكان ممن تقدم الرباط على ثغور الوطن طمعاً في نيل الشهادة في سبيل الله، متميزا بالجرأة والشجاعة، وعشقه للموت في سبيل الله  دون  مهابه.

كان دوماً في مقدمة صفوف الاعداد في سبيل الله، فقد كان يحمل بداخله روح مقاتل عنيد  صلب يمتلك عزيمة كالفولاذ، ونظراً لكفاءته في العمل  فقد عمل الفارس بوحدة النخبة التابعة لسرايا القدس في لواء رفح,  ومن أبرز الأعمال التي نفذها وعمل بها هي مشاركته الفاعلة والبارزة  في حفر الأنفاق ليكون له بصمة فيها في أي عمل جهادي ضد أعداء الله، عدا عن مشاركته في تنفيذ عدة مهام جهادية خاصة أوكلت له ونفذها ونتحفظ عن ذكرها.

 موعده مع الفوز  

وتستمر قوافل الشهداء في موكب مهيب بدأت طلائعه منذ أن أذن الله لعباده بالجهاد، وتواصلت هذه الكوكبة العظيمة من الشهداء الأطهار، وكانت دوماً أرض فلسطين المقدسة الأكثر احتضاناً لأجساد الشهداء فطالما رويت أرضها بدمائهم الزكية وملائكة السماء استقبلت أرواحهم الطاهرة، ها هو الشهيد أمجد القطروس يتقدم برفقة أصدقائه الشهداء " هشام عبد العال, عائد الحمايدة, هاشم كلاب " الصفوف ليكون شهيداً بإذن الله على مذبح الحرية والفداء، حيث ارتقت روحه إلى بارئها أثناء  الإعداد والتجهيز لمهمة جهادية بالقرب من الحدود  الشرقية لمدينة رفح, لقد صدق "أمجد"  الله فصدقه ونال ما تمنى من شهادة في سبيل الله بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرف، صال وجال خلاله في ساحات الإعداد والتجهيز، وميادين الشرف والبطولة وتوّج عمله بالشهادة والارتقاء, رحم الله شهيدنا وأسكنه فسيح جنانه مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا نحسبه كذلك ولا نزكي على اللهِ أحداً والملتقى الجنة بإذن الله تعالى.

قدم شهادة الأخرة على الدنيا 

وكان من المفترض أن يتقدم الشهيد "أمجد" هذا العام لامتحانات الثانوية العامة، ولكن قدر الله اصطفاه لشهادة الاخرة، والله نسأل أن يرزقه الفردوس ويلهم أهله الصبر والسلوان وأن يجعله لهم ولنا شفيعاً كما وعد الله الشهداء من أمته ..

الشهيد المجاهد: أمجد حسني القطروس

{من الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس  تزف ثُلة من مجاهديها ارتقوا أثناء الإعداد والتجهيز شرق رفح

من جديد تتعانقُ أرواحُ الشهداء لتُغرد في فضاءِ المجدِ والخلود، وتُسجل بالدماءِ الزكية سطورَ عزٍ وفخار، تتداخل لترسم صفحاتٍ تفوحُ منها نسماتُ الحريةِ، وعبقُ الاستقلال، وأريجُ النصرِ والتمكين.

تسيرُ قوافل الشهداء وتتوالى، لتُرسخ لدى شعبِنا حبَ الجهادِ والمقاومة، وتُؤصلَ في نفوسِ أبنائه التجذرَ في الأرض، والتمترس في خنادقِهم لمواجهةِ العدو ولجم عدوانه. اليوم وإذ يمضي المجاهدون شهداءَ على طريقِ الكرامة والتحرير، يبرهنون بصدقِ انتمائهم، وبعبقِ مدادهم، وبضياءِ أجسادِهم على عزمِ شعبنا المجاهد وحيويته في مجابهةِ المحتلين وصدِّ قرصنتهِم والرد على جرائمهم.

بكل آيات الجهاد والانتصار ، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، أربعة من مجاهديها الميامين:-

الشهيد المجاهد / أمجد حسني محمد القطروس "18 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس -  لواء رفح

الشهيد المجاهد / عائد صالح أحمد الحمايدة "23 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس - لواء رفح

الشهيد المجاهد / هشام محمد عطوة عبد العال "22 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس - لواء رفح

الشهيد المجاهد / هاشم عبد الفتاح عثمان كلاب "18 عاما"، أحد مجاهدي سرايا القدس - لواء رفح

الذين ارتقوا إلى العلا شهداء _ بإذن الله تعالى، مساء اليوم السبت 28 رجب 1439 هـ الموافق 14/4/2018م، أثناء الإعداد والتجهيز شرق مدينة رفح.

إننا في سرايا القدس إذ نزف هذه الكوكبة من شهدائنا ، لنؤكد على أن دماء الشهداء ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين نحو درب العزة والكرامة، وعلى المضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايـا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

السبت 28 رجب 1439 هـ

الموافق 2018/4/14م