الشهيد المجاهد محمود صبحي عيسى

الشهيد المجاهد محمود صبحي عيسى

تاريخ الميلاد: الخميس 08 يوليو 1993

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الأحد 05 مايو 2019

الشهيد "محمود عيسى".. خاض غمار المعركة واثقاً بنصر الله

 

الإعلام الحربي _ خاص

إذا انطلقت المعركة كان لفرساننا الكلمة وإذا قرر الصبح أن يظهر لمعت الشمس على أسنة رماح سرايانا المظفرة، رجالٌ قرروا خوض المعركة لأجل الفوز بالحسنيين النصر وقد لاحت تباشيره مع أصوات صواريخهم، وشهادة هي أسمى ما يتمناه المرء المسلم المجاهد في سبيل الله تعالى أن يكون إلى جوار ربه مع الأنبياء والمرسلين والشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

ميلاد الفارس

كانت الأيام تتسابق في رسم لوحة الشهداء ،وكان اليوم الثامن من تموز للعام 1993 م، شاهداً على ميلاد فارس من فوارس فلسطين إنه الشهيد المجاهد محمود صبحي عيسى وسط عائلة كريمة ديناً ومعاملة وعهداً ووفاء، حالها حال أسر الشهداء والأسرى الذين نعتز بهم على مر الأجيال والعصور.

اهتم شهيدنا المجاهد محمود عيسى بتلقي العلم ليلتحق بمدارس المخيم وينتقل لمدرسة فتحي البلعاوي وصولاً للدراسة في جامعة القدس المفتوحة حيث من القدس استلهم معاني الحق وبوصلة التحرير الحقيقية.

ومن هذا الإيمان نبغ شهيدنا محمود ملتحقاً بدروس العلم وحلقات الإيمان والوعي والثورة داعياً لربه، ليناً بأحبائه، باراً بوالديه وبأسرته المجاهدة التي استوحى منهم قيم الانتماء للجهاد ومشروعه المجيد.

لقد رسخ مفهوم المحبة في صدر شهيدنا محمود فكان طيب القلب والمعاملة ماداً يد العون لكل من حوله طارقاً أبواب الخير وساعياً إلى لقاء الإخوة في ظل الفضل والعرفان والعمل الجهادي القويم.

مشواره الجهادي

مع مشاهدة الجرح الفلسطيني ونداء أقصانا لأبنائه نما شهيدنا محمود عيسى على أرض أنجبت فارساً وغرساً مباركاً ومع تعلق قلبه بمسجد مصعب بن عمير التحق بركب المجاهدين الميامين وجنود السرايا الموحدين وذلك عام 2010 م، لتبدأ رحلة العطاء وتاريخ البطولة ليلتحق بالوحدة الصاروخية والمشاركة في إعداد الأنفاق وتجهيزها بما تمتع به من عمل دؤوب وإصرار وتحد على المواجهة والانتصار للأوطان..

كان لانضمامه للوحدات المقاتلة لسرايا القدس دوراً كبيراً في تصدي الفارس محمود لآلة الحقد الصهيونية بما توافر من طهر النهج وصوابية البندقية والإقبال على الله في ذروة سنام دينه وهو الجهاد، ليذيق العدو ويلات الصواريخ في معارك حافلة بالدم الذي يلون وجه الأفق وتبدأ حكاية الدفاع عن عن أبناء شعبنا في معركة السماء الزرقاء ومعركة كسر الصمت ومعركة البنيان المرصوص، وليس انتهاءً بمعركة حمم البدر حيث الشهداء حماية لا  فناء لها.

ويواصل هذا النبيل شأنه في مقارعة الأعداء ليصاب شهيدنا المجاهد محمود عيسى في نهاية شهر أكتوبر عام 2017 م بعد استهداف العدو الصهيوني نفق الحرية شرق خانيونس، الذي أدى لاستشهاد 12 مجاهداً يتقدمهم قائد لواء الوسطى الشهيد القائد عرفات أبو عبد الله ونائبه القائد حسن أبو حسنين.

موعد مع الشهادة

بينما العدو يواصل عدوانه انطلق فارسنا محمود عيسى كما السيف على رقاب الغزاة ففي خضم معركة حمم البدر في الخامس من أيار/ مايو من العام 2019م استشهد المجاهد "محمود صبحي عيسى" برفقة الشهيد "فوزي عبد الحليم بوادي"، بقصف صهيوني استهدفهما بمخيم البريج وسط القطاع، رحلا شهيدين وهما يودعان الدنيا لتبقى دماؤهم مداداً لسجلات البطولة والفداء للأرض التي من أجلها تراق الدماء.

الشهيد المجاهد محمود صبحي عيسى

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف مجاهدين اثنين ارتقيا إثر قصف صهيوني وسط القطاع

بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيديها:

الشهيد المجاهد: محمود صبحي خميس عيسى" 26 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى.

الشهيد المجاهد: فوزي عبد الحليم فوزي بوادي" 24 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى.

واللذين ارتقيا إلى العلا شهيدين – بإذن الله تعالى-أثناء تصديهم للعدوان في ميدان الشرف والعزة والكبرياء فجر اليوم الأحد 30 شعبان 1440 هـ الموافق 2019/05/05م، بقصف صهيوني استهدفهما بمخيم البريج وسط القطاع.

إننا في سرايا القدس إذ نزف شهيدينا المجاهدين، لنؤكد على أن دماء الشهداء ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين نحو درب العزة والكرامة، وعلى المضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايـا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 30 شعبان 1440 هـ

الموافق 05/05/2019م