الشهيد المجاهد: معين سليمان العطار

الشهيد المجاهد: معين سليمان العطار

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 14 نوفمبر 1978

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الأحد 08 سبتمبر 2019

الشهيد المجاهد "معين سليمان العطار": من رحم المساجد إلى ميادين الإعداد والتجهيز

الإعلام الحربي – خاص

عذرا لكم أيها الشهداء ... ونحن نحاول أن نكتب بأقلامنا بعض ما نعرف عن جهادكم وعظيم تضحياتكم ... فيما انتم تكتبون بسيل ونهر من دمائكم وبقايا أشلاكم رسالة العشق الأزلي ... لفلسطين والإسلام والجهاد ... عذرا ونحن نئن تحت وطأه شهواتنا فيما أنتم تتحررون من قبضة الطين وتصعدون بأرواحكم وأنفسكم إلى عنان السماء أملا في اللحاق بركب الشهداء الأكرم منا جميعا.

بزوغ الفجر

ولد الشهيد المجاهد معين سليمان سلامة العطار في تاريخ 14/11/1978م بمخيم دير البلح وسط قطاع غزة, ونشأ وترعرع في كنف أسرة مجاهدة ملتزمة بتعاليم الإسلام العظيم، حيث قدمت هذه العائلة العديد من الشهداء والمجاهدين على طريق ذات الشوكة.

ودرس شهيدنا المجاهد معين العطار المرحلتين الابتدائية والإعدادية بمدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين في مخيم دير البلح، وشهيدنا معين متزوج وله 2 من الأبناء و4 من البنات.

الابتسامة لا تفارق محياه

شقيق الشهيد المجاهد "معين العطار" تحدث لموقع "الإعلام الحربي", عن شقيقه الشهيد معين حيث قال: "كان نعم الأخ الطيب وكان محبوباً من الجميع وكانت الابتسامة لا تفارق محياه، وكانت تربطني به علاقة طيبة وكنا سوياً لا نغادر بعضنا البعض، وأسأل الله تعالى أن يتقبله في عليين ويسكنه فسيح جناته".

وتابع شقيق الشهيد حديثه: "كان معين رحمه الله قلبه معلق بالمساجد، وكان ملتزماً في جميع الصلوات وخاصة صلاة الفجر التي كان مداوماً عليها بلا انقطاع، وكان من الشباب الاسلامي الملتزم مقيماً لليل وصائماً للنهار وكان متواضعاً جداً وعاشقاً للجهاد في سبيل الله".

وأضاف: كان أخي معين من الجنود المجهولين الذين يعملون بصمت في معركة الإعداد والتجهيز وكان دوماً مشغولاً في عمله الجهادي ونحن فخورين بعمله الجهادي لأن فلسطين بحاجة لأمثال أخي الشهيد معين ولكل الشهداء الذين سبقوه في معركة الإعداد والتجهيز، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبله في عليين مع الأنبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا، ونسأل الله تعالى أن يصبرنا على فراقه.

سائرون على دربه

نجل الشهيد المجاهد "معين العطار" تحدثت لموقع "الإعلام الحربي" حيث قال:" نحن فخورين باستشهاد والدنا وسنسير على دربه درب الجهاد والمقاومة الذي ربانا عليه، وتمنى والدي الشهادة حتى كتبها الله له في ميدان الجهاد والمقاومة".

وتابع قائلاً:" كان والدي عطوفاً علينا وكان طيب القلب وحسن الخلق، وكان حنوناً جداً على إخوتي وأخواتي رغم انشغاله في عمله الجهادي المشرف، وكان يحثنا على الالتزام في الصلوات الخمس في المسجد والالتزام في حلقات تحفيظ القرآن الكريم".

رحلة الجهاد

"أبو عبد الله" أحد القادة الميدانيين لسرايا القدس تحدث لموقع "الإعلام الحربي" عن أبرز المحطات الجهادية للشهيد حيث قال: التحق الشهيد معين العطار بحركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظافره عام 2007م، وشارك في كافة فعاليات الحركة، ثم انتقل للعمل في صفوف الحركة في منطقة سكناه، ونظراً لالتزامه الشديد وإلحاحه على قيادته تم اختياره ليكون مجاهداً في سرايا القدس، وخاض العديد من الدورات العسكرية، ولتميزه وإقدامه اختير من قيادته ليكون أمير فصيل في وحدة العمليات لسرايا القدس.

وأضاف: شارك الشهيد معين العطار في المعارك التي خاضتها سرايا القدس مع العدو الصهيوني من معركة بشائر الانتصار وصولاً لمعركة البنيان المرصوص، وشارك في صناعة العبوات الناسفة وقذائف الهاون، وكان له بصمة مشرفة في العمل الجهادي المقاوم في معركة الإعداد والتجهيز للعدو الصهيوني.

وفي نهاية حديثه قال القائد الميداني "أبو عبد الله:" نعاهد الشهيد معين العطار وكل الشهداء بالسير على خطاهم، وأن دمائهم الزكية التي سالت في معركة الإعداد والتجهيز لن تضيع هدراً بإذن الله، وسنواصل طريق الجهاد والمقاومة حتى نيل إحدى الحسنيين إما النصر أو الشهادة في سبيل الله".

الرحيل للجنان

التحق شهيدنا المجاهد "معين سليمان العطار" في ركب الشهداء الأطهار الأكرم منا جميعاً والتحق إلى جوار ربه شهيداً بإذن الله تعالى في ميدان الشرف والعزة والكبرياء صباح يوم الأحد الموافق 9/8/ 2019 م أثناء الإعداد والتجهيز، بعد مشوار جهادي مشرف، وبعد عمل دؤوب وجهاد وتضحية، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.

الشهيد المجاهد: معين سليمان العطار

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف المجاهد معين العطار الذي استشهد أثناء الإعداد والتجهيز

بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيدها المجاهد:

"معين سليمان سلامة العطار"

" 41 عاماً " أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى

الذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى – على درب الجهاد والمقاومة في ميدان الشرف والعزة والكبرياء صباح اليوم الأحد 9 محرم 1441هـ الموافق 8/9/2019، أثناء الإعداد والتجهيز، وقد جاءت شهادته بعد مشوار جهادي مشرف، وبعد عمل دؤوب وجهاد وتضحية، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.

إننا في سرايا القدس إذ ننعى شهيدنا المجاهد، لنؤكد على أن أن دماء الشهداء لن تضيع هدراً بإذن الله، ونعاهد الله تبارك وتعالى ثم نعاهد شعبنا وأمتنا بالحفاظ على مسيرة الجهاد والشهادة، والمضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايا القدس 

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 9 محرم 1441هــ

الموافق 8/9/2019م

معين العطار ‫‬ ‫‬ ‫‬
معين العطار ‫‬ ‫(2)‬
معين العطار ‫‬ ‫(3)‬
معين العطار ‫(2)‬
معين العطار ‫‬ ‫(4)‬