الشهيد المجاهد: مؤمن محمد قدوم

الشهيد المجاهد: مؤمن محمد قدوم

تاريخ الميلاد: الأحد 25 أبريل 1993

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 13 نوفمبر 2019

الشهيد المجاهد "مؤمن محمد قدوم": تقدم الصفوف حتى نال ما تمنى

الإعلام الحربي _ خاص

تتزاحم الكلمات والعبارات لتروي سيرة مجاهد شهم مقدام, نَبَضَ قلبه بحرارة الإيمان ونَفسُهُ تسامت مضحية بلا إذعان باع الدنيا واشترى الأخرة, رفض الذل والهوان في زمن التقاعس وفي زمن تداعى فيه أعداء الله على شعبنا وقضيتنا, تقدم الصفوف رافضاً الخضوع, مدافعاً عن أبناء شعبه وأرضه.

إنه الشهيد المجاهد مؤمن محمد سلمان قدوم "أبا خطاب" , أحب أن يلقى الله شهيداً وجسده أشلاء, وتقدم الصفوف فكان له ما تمنى بعد رحلة جهادية مشرفة.

ميلاد الفارس

ولد الشهيد المجاهد مؤمن قدوم في الخامس والعشرين من شهر إبريل للعام 1993م، لينشأ ويترعرع بين أزقة حي الشجاعية بمدينة غزة, وسط أحضان عائلة محافظة ملتزمة, تربت على تعاليم الإسلام الحنيف وحب الجهاد والمقاومة والتضحية .

تلقى الشهيد مؤمن تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدارس حي الشجاعية, فكان طالباً متفوقاً متميزاً في كافة مراحله التعليمية محبوباً لدى مدرسيه وأصدقائه الطلبة, ولم يستطع إكمال تعليمه الدراسي بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة الت يعيشها كباقي أبناء قطاع غزة، وتزوج بفتاة من عائلة كريمة, وأنجب منها أربعة من الأطفال فكان نعم الزوج المخلص والأب الحنون.

عرف عن الشهيد مؤمن قدوم ببره بوالديه وحرصه الشديد على نيل رضاهما يشاورهما في كل كبيرة وصغيرة, وكانت والدته بالنسبة له أغلى شيء في هذه الدينا فكان شديد الاهتمام والتعلق بها، أما علاقته مع إخوته فتميز بقربه منهم ومن قلوبهم, حريصاً على إضفاء أجواء الفرح بينهم, فهو الأخ المدلل لهم ولعائلته كونه آخر الأبناء.

تميز الشهيد مؤمن بطيبة قلبه وبساطته وضحكته الرنانة التي كانت تميز حضوره وتواجده, وحرصه الشديد على صلة الأرحام وتفقد الأقارب, كما كان على علاقة وطيدة مع أهل منطقته وأصدقائه يشاركهم أفراحهم وأتراحهم يقدم المساعدة لهم قدر الإمكان رغم ظروفه الصعبة مردداً قوله تعالى " وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ".

حمامة المسجد

كان للشهيد مؤمن قدوم حضوره والتزامه الدائم في المسجد منذ نعومة أظافره حتى تعلق قلبه فيه, فكان محافظاً على أداء الصلوات في مسجده والالتحاق بمراكز التحفيظ والجلسات الدينية, حتى بات ركناً أساسياً في مسجد شهداء الشجاعية, يسابق في رفع الآذان وإلقاء الدروس في الجلسات الدينية وتحفيظ القرآن الكريم لأشبال المسجد.

في طريق المقاومة

كان لاستشهاد شقيق الشهيد مؤمن قدوم الأثر الأكبر في غرس ثقافة المقاومة وحب الجهاد في روحه وعقله, ليختار طريقه وخياره في صفوف حركة الجهاد الإسلامي مطلع العام 2007م، ولإصراره وإلحاحه الشديد على قيادته، التحق في العام 2009م، في صفوف سرايا القدس, وأثبت من خلال الدورات العسكرية التي تلقاها شجاعته وإقدامه وانضباطه العسكري وسريته.

عمل الشهيد المجاهد مؤمن قدوم في ملف الدعم والإمداد لسرايا القدس في كتيبة حطين, ثم انتقل للعمل في الوحدة الخاصة برفقة الشهيد القائد فايق سعد، وتدرج في العمل العسكري وعمل في وحدة المدفعية وأثبت حضوره الدائم في ميدان المواجهة وبسالته من خلال المشاركة في إطلاق قذائف الهاون تجاه مغتصبات غلاف غزة في معركة السماء الزرقاء والمشاركة مع الشهيد القائد حسين محيسن وإخوانهم المجاهدين في التصدي للقوات الخاصة الصهيونية التي تقدمت باتجاه حي الشجاعية في معركة البنيان المرصوص عام 2014م.

موعد مع الشهادة

في الثالث عشر من شهر نوفمبر للعام 2019م, تحققت أمنية الشهيد مؤمن قدوم بلقاء الله بجسدٍ ممزق الأشلاء, ليرحل شهيداً مقبلاً غير مدبر في ساحة المواجهة بعد أن أذاق العدو الويلات بحمم قذائف الهاون في معركة "صيحة الفجر", التي خاضتها سرايا القدس رداً على اغتيال الشهيد القائد بها أبو العطا قائد أركان المقاومة في فلسطين.

الشهيد المجاهد: مؤمن محمد قدوم

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف مجاهدين اثنين ارتقيا باستهدافين منفصلين بمدينة غزة

بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيديها:

الشهيد المجاهد: سهيل خضر خليل قنيطة "28 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء غزة.

الشهيد المجاهد: مؤمن محمد سلمان قدوم "26 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء غزة.

واللذين ارتقيا إلى العلا شهيدين – بإذن الله تعالى-أثناء تصديهم للعدوان في ميدان الشرف والعزة والكبرياء اليوم الأربعاء 16 ربيع أول 1441هـ الموافق 13/11/2019م، باستهدافين منفصلين بمدينة غزة.

إننا في سرايا القدس إذ نزف شهيدينا المجاهدين، لنؤكد على أن دماء الشهداء ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين نحو درب العزة والكرامة، وعلى المضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأربعاء 16 ربيع أول 1441 هـ

الموافق 2019/11/13م

مؤمن قدوم1
مؤمن قدوم2
مؤمن قدوم4
مؤمن قدوم3
مؤمن قدوم5
مؤمن قدوم6
مؤمن قدوم7