الشهيد المجاهد: محمود دهام حتحت

الشهيد المجاهد: محمود دهام حتحت

تاريخ الميلاد: الأحد 13 أغسطس 2000

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 13 نوفمبر 2019

 الشهيد "محمود حتحت": أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه

     

الإعلام الحربي _ خاص

هم الصادقون ترحل أرواحهم فداءً للدين الوطن, طبت يا محمود وأنت تتقدم الصفوف مسرجاً بدمائك الطاهرة قناديل جديدة في درب العزة والكرامة, رافضاً الذل والخنوع, كيف لا وعيونك ترصد العدو الصهيوني ليل نهار, تنقل تحركاتهم وأخبارهم لإخوانك المجاهدين, فسلام  لك في الخالدين.

"نحن قوم نعشق الشهادة كما يعشق أعدائنا الحياة " لطالما كنت ترددها يا محمود وأنت تقول لقد اشتقت للقاء الله.

ميلاد الفارس

في الثالث عشر من شهر أغسطس للعام 2000, كانت مدينة غزة على موعد مع ميلاد فارس جديد من فرسان فلسطين, بقدوم شهيدنا المجاهد محمود دهام حتحت.

في كنف عائلة فلسطينية صابرة عانت كباقي العائلات من بطش الاحتلال, نشأ وترعرع المجاهد محمود ليربيه والديه على حب الجهاد والمقاومة والسير على طريق الشهداء الذين روت دمائهم أرض فلسطين, كيف لا وهم من شجعوه على الالتحاق في ركب المجاهدين.

تميز الشهيد المجاهد محمود حتحت منذ طفولته بنباهته وذكائه وهدوئه وأخلاقه العالية, فعرف ببر والديه منذ الصغر, فكان نعم الابن البار المطيع لوالديه الساهر على راحتهما ومساعدتهم في كل ما يحتاجونه, كما كان حنوناً على إخوانه وأخواته يلبي احتياجاتهم ويأتي بكل ما يريدونه لهم.

شهد له جيرانه وأصدقائه بحسن سيرته وسلوكه, فكان يشاركهم أفراحهم وأحزانهم, يحاول جاهداً مساعدة من يحتاج المساعدة, حتى حاز على مكانة خاصة في قلب كل من عرفه بسبب أفعاله وأخلاقه العالية.

طريق الجهاد والمقاومة

كانت للحروب والاعتداء الصهيونية على قطاع غزة دور بارز في صقل شخصية الشهيد المجاهد محمود حتحت, فبرزت عليه ملامح البطولة والرجولة, ونمى بداخله حب الجهاد والثأر من الاحتلال.

مع اندلاع انتفاضة القدس التي أشعل شرارتها الشهيد ضياء التلاحمة وفجرها الشهيد مهند حلبي بدمائهم الطاهرة, انتفض المجاهد محمود برفقة أبناء شعبه لمواجهة الاحتلال الصهيوني على الحدود الشرقية لمدينة غزة, حتى باغتته رصاصة صهيوني حاقد في قدمه.

لم تشكل الإصابة عائقاً لمحمود في طريق الجهاد والمقاومة, بل زادته إصراراً على المضي قدماً, ليلتحق في صفوف حركة الجهاد الإسلامي مطلع العام 2015م، ويشارك في كافة فعاليات وأنشطة الحركة, فشهد له الجميع بالتزامه في المسجد ومحافظته على الصلوات وحلقات التحفيظ والدروس الدينية في مسجد جعفر بن أبي طالب القريب من منزله.

كان محمود تواقاً لأن يكون مجاهداً يحمل سلاحه ليصوبه في رأس بني صهيوني ويثأر لدماء الشهداء, فألح على إخوانه في حركة الجهاد الإسلامي أن ينضم في صفوف سرايا القدس, فكان له ما أراد في العام 2018م، فالتحق بالعديد من الدورات العسكرية التي أثبت من خلالها شجاعته وطاعته لقيادته وانضباطه في الميدان، ونطراً لنباهة وفطنة وذكاء الشهيد محمود تم اختياره للعمل في وحدة الاستطلاع والرصد لسرايا القدس بكتيبة التفاح والدرج وأوكل له مهمة رصد تحركات آليات وجنود الاحتلال على الخط الزائل شرق مدينة غزة.

موعد مع الشهادة

أحس الشهيد المجاهد محمود حتحت بدنو أجله للشهادة فقال لوالدته منذ أكثر من شهر " لقد بدأت أشتم رائحة الجنة" , لقد صدقت الله فصدقك الله يا محمود.

ففي الثالث عشر من شهر نوفمبر للعام 2019، لقي المجاهد محمود ربه شهيداً برفقه الشهيد المجاهد سهيل قنيطة, بعد استهدافهم بصواريخ الغدر الصهيونية, خلال مهمة رصد واستطلاع كانا يقومان بها في معركة صيحة الفجر التي خاضتها سرايا القدس رداً على اغتيال الشهيد القائد الكبير بها أبو العطا قائد أركان المقاومة في فلسطين.

الشهيد المجاهد: محمود دهام حتحت

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف المجاهد محمود حتحت الذي استشهد إثر قصف صهيوني بمدينة غزة

بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيدها المجاهد:

"محمود دهام محمود حتحت"

" 19 عاماً " أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء غزة

الذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى – على درب الجهاد والمقاومة في ميدان الشرف والعزة والكبرياء اليوم الأربعاء 16 ربيع أول 1441هـ الموافق 13/11/2019، بقصف صهيوني استهدفه في مدينة غزة أثناء تصديه للعدوان الصهيوني الغاشم، وقد جاءت شهادته بعد مشوار جهادي مشرف، وبعد عمل دؤوب وجهاد وتضحية، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.

إننا في سرايا القدس إذ ننعى شهيدنا المجاهد، لنؤكد على أن أن دماء الشهداء لن تضيع هدراً بإذن الله، ونعاهد الله تبارك وتعالى ثم نعاهد شعبنا وأمتنا بالحفاظ على مسيرة الجهاد والشهادة، والمضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايا القدس 

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأربعاء 16 ربيع أول 1441 هـ

الموافق 2019/11/13م

محمود حتحت1 ‫‬
محمود حتحت
محمود حتحت2 ‫‬
محمود حتحت3 ‫‬
محمود حتحت22