الشهيد المجاهد: وائل حامد السبع

الشهيد المجاهد: وائل حامد السبع

تاريخ الميلاد: الأحد 10 سبتمبر 1995

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: السبت 19 سبتمبر 2020

الشهيد المجاهد "وائل حامد السبع": ابتلي فصبر وصدق فسبق

الإعلام الحربي _ خاص

لكل حادثة حكاية، ولكل حكاية رواية، ولكل رواية أبطالٌ جسدوا بطولاتهم في سطورها، ولكن عظم الحوادث غيبت ولو لوهلة من بزوغ فجرهم لأمتهم، ولكن حسبهم أن الله يعلم سرهم ونجواهم، فلم تضعف عزيمتهم، ولم تلن إرادتهم، فكانوا بسطاء في دنياهم، وعند رحيلهم كانوا عظماء، وها نحن اليوم نقف على أطلال فارس منهم، إنه الشهيد المجاهد وائل حامد محمد السبع.

بزوغ الفجر

بزغ فجر ميلاد الشهيد المجاهد وائل حامد السبع في العاشر من سبتمبر للعام 1995م ، حين أشرق بثنى نوره وضيائه على مخيم يبنا جنوب قطاع غزة، لأسرة أنشأته على الأخلاق الحميدة والصفات النبيلة، وأسقته حب الوطن والتضحية والفداء، فكان هادئاً، واجتماعياً في نفس الوقت.

وصفت علاقة المجاهد وائل السبع بمن حوله بالطيبة فكان باراً بوالديه، رحيماً بهما عطوفاً عليهما، يطيعهما في كلِّ ما يطلبانه، كذلك علاقته مع أهل الحي، فقد كان يقدم يد المساعدة والعون لكل من يحتاج لها دونما يطلب، وكان يشارك أهل حيه أفراحهم وأتراحهم، يطل عليهم بالوجه السمح، والابتسامة المشرقة.

درس شهيدنا السبع بمدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين برفح ، وأكمل المرحلة الثانوية حيث تخرج بنجاح، والتحق بعدها في جامعة فلسطين بتخصص الحقوق.

مشواره الجهادي

كان شهيدنا المجاهد وائل السبع على موعد مبكر مع مسجدي الهدى والمصطفى  وسط رفح ، فكان يرتاده منذ صغره، مواظباً على حلقات العلم والقرآن الكريم، وهذا ما زرع فيه حب الجهاد والشهادة.

كما كان يجلس للاستماع والإنصات للدروس والمواعظ التي تلقى في المسجد، وانضم إلى حركة الجهاد الإسلامي – بمنطقة يبنا وأحب دعوتها ونشط فيها، وكان يشارك في كل الأنشطة التي تنظمها الحركة في منطقته من النشاطات والفعاليات، يشارك إخوانه ويساعدهم، ولا يبخل بأي جهد في سبيل الله عز وجل، وكان بحق مثالا للشاب الملتزم بحركته والمنتمي إليها قلباً وقالباً وقولاً وفعلاً.

ونظراً لالتزامه الشديد على السمع والطاعة في المنشط والمكره، أخذت حمية الجهاد تتأجج في صدره على أن ينضم في صفوف سرايا القدس، ومع بداية عام 2016م، انضمَّ المجاهد السبع لصفوف وحدة التعبئة ومن ثم التحق بصفوف سرايا القدس.

تميز شهيدنا المجاهد وائل السبع وتفانى في سيبل الله رغبةً منه في نيل الشهادة في سبيله، وتسابق مع كل إخوانه على الجهاد والتضحية والبذل، فكان شهيدنا وبشهادة قائد مجموعته من الشباب النشيطة والحريصة على الرباط، ملتزماً بمواعيده وبجميع الواجبات التي كان يكلف بها، وتلقى العديد من الدورات العسكرية، عدا عن مشاركته في الكمائن المتقدمة، وحفر وتجهيز الأنفاق والعديد من المهام الجهادية.

كان الشهيد المجاهد وائل السبع مثالاً للعطاء والنشاط، ، فلم يكل ولم يمل، يواصل الليل بالنهار، ويداوم على الرباط في سبيل الله تعالى، وكثيراً ما أحبَّ الرباطَ، وتحلَّى كذلك بالشجاعة والإقدام والسمع والطاعة لإخوانه، وَعُرِف باحترامه لقيادته، شديد الحياء من إخوانه.

رحلة الخلود

أصيب شهيدنا المجاهد وائل حامد السبع بمرض عضال أقعده في فراش المرض، واشتد عليه الوجع إلا أن صعدت روحه الطَاهرة إِلى رَبها بتاريخ 19-9-2020م، عن عمر يناهز 25 عاماً شاهدةً عَلى ثَباته وصبره واحتِسابه، فما وهن ولا استكان، ولم يعرف للراحة طعم، ليلحق على عجل مبتسماً مرحاً سعيداً بركب الشهداء.          

الشهيد المجاهد: وائل حامد السبع

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

بيان نعي صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف المجاهد وائل السبع الذي توفي إثر مرض عضال ألم به 

بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيدها المجاهد:

"وائل حامد محمد السبع"

" 25 عاماً"، أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء رفح

الذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى –  اليوم السبت 2 صفر 1442هـ الموافق 19/9/2020، إثر مرض عضال ألم به.

إننا في سرايا القدس إذ نزف شهيدنا المجاهد، لنؤكد على أن دماء الشهداء ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين نحو درب العزة والكرامة، وعلى المضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايـا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

السبت 2 صفر 1442 هـ

الموافق 2020/9/19م

وائل السبع (1)
وائل السبع (2)
وائل السبع (3)
وائل السبع (4)
وائل السبع (5)