الشهيد المجاهد: أحمد عوض الندر

الشهيد المجاهد: أحمد عوض الندر

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 20 نوفمبر 1984

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 14 مايو 2021

الشهيد المجاهد "أحمد عوض الندر": مجاهدٌ عشق طريق الجهاد حتى نال الشهادة

الإعلام الحربي _ خاص

الشهداء والأسرى والجرحى ومنهم من ينتظر، هم أبطال مدرسة الشهيد المؤسس فتحي الشقاقي، غلبوا الواجب على الامكان، تراهم في كل ميدان ومعركة يروون بدمهم المقدس ثرى أرض الوطن فيأسسوا لمرحلة النار القادم وقهر ليل الهزيمة والانبطاح، تصدوا لكل محاولات التغول بدماء الشعب الفلسطيني وحملات تزوير التاريخ الفلسطيني وقلب الحقائق لصالح الكيان الصهيوني، أبقوا بنادقهم مشرعة في وجه العدو وجعلوا القدس بوصلتهم الثابتة، مع كل جولة وصولة يجددون العهد والوعد على الاستمرار في طريق ذات الشوكة لنيل إحدى الحسنيين إما النصر أو الشهادة.

الشهادة لحن خالد لا يعزفه غيرهم ولا يشدوا به الا الشهداء وحدهم، شهيدنا المجاهد أحمد الندر نقترب من سيرته لنقتبس من وهج ضيائه ونلتمس دربه، ونخط سيرته لتكون نبراساً يهدي لنا طريق العزة والكرامة.

بزوغ الفجر

في العشرين من شهر نوفمبر لعام 1984م، كانت مدينة جباليا شمال قطاع غزة على موعد مع ولادة ثائر من ثائري هذه الأمة والعاشقين الى فلسطين، فلأسرة مجاهدة مرابطة أحبت وطنها فلسطين بزغ فجر الشهيد المجاهد أحمد عوض محمد الندر.

تربى وترعرع الشهيد أحمد بين أزقة وشوارع مدينة  جباليا على حب الوطن وعلى قصص الذاكرة وقهر شعبه بفعل وحشية العدو الصهيوني بحق كل فلسطيني متجذر في أرضه، ترعرع وكبر شهيدنا مع إخوته الثمانية وكبر حب فلسطين في وجدانه، فأضحى شاباً يافعاً مصمم على مقارعة الاحتلال.

ودرس شهيدنا أحمد الندر مرحلتي الابتدائية والإعدادية في مدارس مدينة جباليا شمال قطاع غزة، ونظراً للظروف المعيشية الصعبة التي عايشها الفلسطينيين بفعل سياسات الاحتلال الصهيونية على قطاع غزة، ترك دراسته الثانوية لمساعدة عائلته في كسب قوت يومهم، فأتقن مهنة الخياطة، وتزوج برفيقه دربه فرزقه الله بأربعة من الأبناء.

الجنة تحت أقدام الأمهات

من جهتها قالت والدة الشهيد أحمد الندر خلال حديثها لموقع السرايا:" ابني أحمد رحمه الله هو صانع الفرحة والابتسامة في البيت، وكان دائما يقبل قدمي مردداً أن الجنة تحت أقدام الأمهات، فكان الصادق بأخلاقه والمخلص بانتمائه، الطيب بقلبه، كثير الشكر والثناء، الهادئ بطبيعته، ودود لأهله ومخلصاً بين أصدقائه،  وكل من عرفه، رحيماً بالضعفاء، وعوناً للمحتاج".

وتضيف الوالدة والدموع تنهمر من عيناها عند الحديث عن أحمد: تربى أحمد في بيوت الله فحمل في صدره تعاليم القرآن، فكان انتمائه أولاً وأخيراً لله وفلسطين، فكان ملتزماً ودائم الحضور لجلسات العلم، خاصة في مسجد الصديق شرق مدينة جباليا، كما تميز بالعديد من الصفات الحميدة التي أهلته لأن يختاره ربه شهيداً، فهو من صدق الله فصدقه الله.

مدرسة الإيمان والوعي والثورة

بدوره قال شادي الندر شقيق الشهيد أحمد:" كان للفكر الإسلامي المقاوم والثوري دور في تحديد وجهة الشهيد أحمد، فالتحق بمدرسة الإيمان والوعي والثورة، حيث صدق النهج وطهارة البندقية، قصد الشهيد مسجد الصديق شرق جباليا وواظب على حضور الدروس الإيمانية، مشاركاً إخوانه في حركة الجهاد الإسلامي الفعاليات الجماهيرية على مستوى مدينة جباليا وشمال قطاع غزة وشارك بفعالية في المسيرات والمهرجانات المركزية التي تنظمها الحركة".

وأضاف خلال حديثه لموقع السرايا: لصدق انتمائه اختير الشهيد أحمد ليكون أحد فرسان سرايا القدس، متلقياً خلال هذه الفترة التدريبات العسكرية والبرامج الدعوية، مشاركاً إخوانه في الميدان، مرابطاً على ثغور الوطن المسلوب، تواقاً للصلاة في المسجد الأقصى، ليكن له شرف المشاركة في معركة سيف القدس والاستشهاد بها مقبلاً غير مدبر.

وشارك الشهيد أحمد الندر مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة بشكل دوري، فضلاً عن دوره البارز في علميات الإرباك الليلي التي شهدتها المناطق الشرقية لمدينة جباليا والتي قضت مضاجع المغتصبين وحولت ليلهم إلى جحيم.

رحلته الجهادية

حمل الشهيد المجاهد أحمد الندر اللواء وشعار المرحلة "الإسلام، الجهاد، فلسطين" وهو الشعار الذي رفعه الأوفياء وعبدوا بدمائهم مصداقيته ومصداقية بندقيته وخيار حركته وأكد على صوابية هذا النهج المقدس، فالتحق الشهيد أحمد في صفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عام 2002م، ليبدأ العمل في ميدان الجهاد والمقاومة مع الشهداء القادة مقلد حميد ومحمود جودة وحمدي البطش وغيرهم من الشهداء والمجاهدين.

وخلال رحلته الجهادية تلقى العديد من الدورات العسكرية، وشارك المجاهدين في الرباط على ثغور الوطن بالقرب من السياج الزائل على الحدود الشرقية لجباليا، حيث عمل على زرع العبوات الناسفة لصد العديد من الاجتياحات التي كانت  تتعرض لها بيت حانون وبيت لاهيا وجباليا، حيث تمكن في العديد من المرات تفجير العبوات الناسفة في الآليات العسكرية الصهيونية المتوغلة.

ويسجل للشهيد المجاهد أحمد الندر مشاركته القادة الشهداء محمود جودة وشادي مهنا وحمدي البطش عام 2004م، في دك حاجز إيرز بقذائف الهاون، فضلاً عن إطلاق صواريخ القدس على مغتصبة سديروت ومدينة عسقلان المحتلة.

كما شارك شهيدنا أحمد الندر الشهداء القادة أحمد الشيخ خليل ورائد الغنام وإياد أبو العنين عام 2006م، في استهداف العديد من المواقع العسكرية قرب السياج الزائل بقذائف الـ RBG، فيما كان له شرف مشاركة الشهيد القائد خالد شعلان في دك مغتصبة سديروت ومدينة عسقلان وموقع ناحل عوز بعشرات صواريخ القدس وقذائف الهاون.

استمر الشهيد المجاهد أحمد الندر بالعطاء والتضحية في سبيل الله من خلال عمله في الوحدة الصاروخية لسرايا القدس، حيث شارك إخوانه المجاهدين في عمليات تربيض صواريخ البراق والبدر3 والجراد والقدس التي أضاءت سماء فلسطين عزة وكرامة رداً على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم.

كما شارك الشهيد أحمد الندر ورفيق دربه في الجهاد والشهادة الشهيد أحمد النجار في قصف مدينة "تل أبيب" وعسقلان وأسدود بصواريخ البراق والبدر خلال معركة صيحة الفجر؛ التي جاءت رداً على اغتيال قائد أركان المقاومة الشهيد القائد بهاء أبو العطا، وكان كان للشهيد أحمد دور بارز في معركة بأس الصادقين التي خاضتها السرايا رداً على الجريمة البشعة التي ارتكبتها الاحتلال بحق الشهيد المجاهد محمد الناعم.

وفي معركة سيف القدس التي أبلى فيها  شهيدنا أحمد الندر بحمد الله بلاء حسنا شهد الميدان وساحة الجهاد والمقاومة للشهيد أحمد دوره البارز في دك مدينة تل أبيب المحتلة ومدينة عسقلان وسديروت بصواريخ الجراد والبدر والبراق والتي أوقعت في صفوف جنود الاحتلال وقطعان المغتصبين القتلى والإصابات ناهيك عن الدمار الكبير في المباني والمنشآت الصهيونية.

رحيل الزهور

"وعجلت إليك ربي لترضى" على هذه الكلمات أرتحل الشهيد المجاهد أحمد الندر شهيداً إلى العلياء، بتاريخ 14 مايو 2021م، وخلال معركة سيف القدس التي خاضتها سرايا القدس والمقاومة الفلسطينية، رداً على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، ودفاعاً عن المسجد الأقصى والقدس، واستشهد المجاهد أحمد عوض الندر مع رفيق دربه بالدنيا والأخرى الشهيد أحمد محمد المهدي النجار بعد أن أقدمت طائرات الاحتلال الصهيوني على استهدافهما في مدينة جباليا شمال قطاع غزة خلال تأدية واجبهما الجهادي في دك المدن المحتلة بالصواريخ، ورحلا الشهيدين إلى العلا بعد أن أسسوا بدمائهم الطاهرة طريق النصر والعزة، وأضاؤوا بصواريخ العز والفخار سماء فلسطين المحتلة، وأثبتوا بأن ساعة البهاء حاضرة وستبقى كابوساً يلاحق المحتل في ليله.

الشهيد المجاهد: أحمد عوض الندر

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

بيان نعي صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف ثلة من قادتها ومجاهديها الذين ارتقوا في معركة سيف القدس

بكل آيات الجهاد والانتصار، تنعى سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ثلة مكونة من واحد وعشرين قمراً من قادتها ومجاهديها الميامين ارتقوا في معركة سيف القدس البطولية، وقدموا أرواحهم فداءً للقدس والأقصى وهم:

الشهيد القائد: حسام محمد عثمان أبو هربيد (37 عاماً)

قائد سرايا القدس في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 17-5-2021م

الشهيد القائد: سامح فهيم هاشم المملوك (34 عاماً)

مسؤول الوحدة الصاروخية في المنطقة الشمالية بسرايا القدس

تاريخ الشهادة: 11-5-2021م

الشهيد القائد: محمد يحيى محمد أبو العطا (30 عاماً)

أحد القادة الميدانيين بالوحدة الصاروخية في لواء غزة

تاريخ الشهادة: 11-5-2021م

الشهيد القائد: كمال تيسير سلمان قريقع (34 عاماً)

أحد القادة الميدانيين بالوحدة الصاروخية في لواء غزة

تاريخ الشهادة: 11-5-2021م

الشهيد المجاهد: إسلام غياض محمد زاهدة (32 عاماً)

من مجاهدي سرايا القدس في محافظة الخليل بالضفة المحتلة

تاريخ الشهادة: 18-5-2021م

الشهيد المجاهد: أحمد محمد المهدي إسماعيل النجار (33 عاماً)

من مجاهدي الوحدة الصاروخية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 14-5-2021م

الشهيد المجاهد: أحمد عوض محمد الندر (37 عاماً)

من مجاهدي الوحدة الصاروخية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 14-5-2021م

الشهيد المجاهد: محمد يوسف محمود الكفارنة (31 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 16-5-2021م

الشهيد المجاهد: معاذ نبيل محمد الزعانين (27 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 16-5-2021م

الشهيد المجاهد: محمد عوني عبد الله الزعانين (26 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 16-5-2021م

الشهيد المجاهد: أحمد زياد حسين صباح (29 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 17-5-2021م

الشهيد المجاهد: عمار عبد الله فوزي الندر (32 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء شمال غزة

تاريخ الشهادة: 19-5-2021م

الشهيد المجاهد: أحمد كامل عبد الكريم عمار (33 عاما)

من مجاهدي سرايا القدس في لواء الوسطى

تاريخ الشهادة: 27-5-2021م

الشهيد المجاهد: حمزة محمود إبراهيم الهور (25 عاما)

من مجاهدي وحدة النخبة في لواء الوسطى

تاريخ الشهادة: 12-5-2021م

الشهيد المجاهد: محمد عبد المنعم محمد شاهين (27 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء الوسطى

تاريخ الشهادة: 12-5-2021م

الشهيد المجاهد: أحمد وليد حسين الطلاع (30 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء الوسطى

تاريخ الشهادة: 12-5-2021م

الشهيد المجاهد: محمد معين محمد القرعة (27 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء الوسطى

تاريخ الشهادة: 12-5-2021م

الشهيد المجاهد: وليد زهير محمد أبو شاب (23 عاماً)

من مجاهدي سلاح المدفعية في لواء خانيونس

تاريخ الشهادة: 14-5-2021م

الشهيد المجاهد: سامح جهاد مسامح القاضي (23 عاماً)

من مجاهدي الوحدة الخاصة في لواء رفح

تاريخ الشهادة: 16-5-2021م

الشهيد المجاهد: طارق محمود قاسم القاضي (39 عاماً)

من مجاهدي الوحدة الصاروخية في لواء رفح

تاريخ الشهادة: 16-5-2021م

الشهيد المجاهد: موسى غالب إبراهيم ماضي (25 عاماً)

من مجاهدي وحدة الدروع في لواء رفح

تاريخ الشهادة: 14-5-2021م

الذين ارتقوا إلى العلا شهداء بإذن الله تعالى أثناء أدائهم واجبهم الجهادي خلال معركة سيف القدس، التي جاءت إيماناً بالدور المقدس تجاه الأقصى والقدس، ولصد العدوان الذي وقع بحق المقدسيين في حي الشيخ جراح من قبل العدو وغلاة مستوطنيه، ليمضوا إلى ربهم بعد حياةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبهم من الشهداء ولا نزكي على الله أحداً.

إننا في سرايا القدس نؤكد أن دماءهم ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين نحو درب العزة والكرامة، درب القدس والأقصى المحرر. وسنمضي قدماً في نهج المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين الحبيبة.

سرايـا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

السبت 10 شوال 1442هـ

الموافق: 22 أيار/مايو 2021م

أحمد الندر (1)
أحمد الندر (2)
أحمد الندر (3)
أحمد الندر (4)
أحمد الندر (5)
أحمد الندر (6)