الشهيد القائد: محمود عوض زيادة

الشهيد القائد: محمود عوض زيادة

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 21 ديسمبر 1971

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 23 يوليو 2014

الشهيد القائد "محمود عوض زيادة": دماثة خلق وإخلاص منقطع النظير

الإعلام الحربي - خاص  

"لقد كان طيباً كثيراً يحمل بين ضلوعه قلبا مفعم بالحب والحنان وخالٍ من الحقد والكراهية.. عرف عنه بأنه متسامح ولا يمكن أن يحقد على احد قد يغضبه ومدة غضبه لا تتجاوز الثواني المعدودة وسرعان ما يقلب الأمر إلى مزحة مقبولة "... بهذه الكلمات بدأت أم عوض زوجة الشهيد القائد محمود عوض زيادة "أبو عوض" قائد كتيبة الشهيد حسام أبو حبل بلواء الشمال، حديثها وعلامات الشوق والمحبة لزوجها الذي ارتقى للعلا شهيداً بتاريخ 23-7 -2014م في قصف صهيوني استهدف منزله بمعركة البنيان المرصوص.  

صديق الشهداء

وأضافت زوجة الشهيد القائد "محمود زيادة" بأن زوجها كان على علاقة ممتازة مع الكثير من الشهداء الذين تركوا بصمات خاصة في حياته منهم الشهيد حسن شقورة ونضال شقورة ومحمود نجم ومحمد المغاري وإبراهيم محيسن شحادة والقائد حافظ حمد قائد كتيبة الشهيد عبد الله السبع الذي سبقه شهيداً في بداية المعركة، وحزن كثيراً على استشهادهم، مشيرةً بأنه تأثر بالشهيد القائد رائد أبو فنونة وتعلق به كثيرا لدرجة انه كان دائماً يقول لو رزقني الله بولد سأسميه رائد تيمناً بالشهيد القائد رائد أبو فنونة.  

واثق بالله

وتابعت حديثها لـ "الإعلام الحربي" قائلةً:" انشغال زوجي أبو عوض رحمه الله في عمله التنظيمي الذي كنت لا اعرف طبيعته وكل ما اعرفه بأنه كان قائد كتيبة الشهيد حسام أبو حبل، وكانت تمر الأيام والليالي لا نراه فيها إلا لحظات قليلة ومع ذلك كنا متفهمين للأمر، مؤكدةً بأنها هي من حثت زوجها على هذا الطريق وأنها كانت دائماً ترفع من معنوياته، مشيرةً إلى أنها سوف تحث أبنائها على السير بنفس الطريق الذي سلكه والدهم".  

واستذكرت زوجة الشهيد موقفاً أكدت أنها لن تنساه:" كنت أشاهده يجلس لوحده كثيرا ومرة ذهبت وجلست بجانبه وقلت له مازحة يلي جمعني فيك بالدنيا يجمعني معك بالآخرة فكانت إجابته كالواثق بالله ستكونين إن شاء الله وسيدتهن يقصد بذلك الحور العين".  

صبر واحتساب

وعن كيفية استقبالها نبأ استشهاد زوجها الشهيد "أبو عوض" أوضحت:" لقد أخليت منزلنا قبل قصفه بيوم واحد لأننا كنا متوقعين استهدافه في أي لحظة بعد المجازر الصهيونية التي ارتكبت وقصف البيوت على رؤوس الآمنين والأطفال والنساء، وبعد سماعي خبر قصف منزلنا وردت لي الأخبار بأن زوجي أبو عوض مصاب فذهبت مسرعة إلى المستشفى فقابلني احد الشباب المقربين واخبرني باستشهاده فاستندت إلى الحائط وقلت (اللهم أجرني في مصيبتي هذه)، وفعلاً كان الله مجيراً لي في بيت العزاء وكنت صابرة ولم أبكي ولم يرتفع صوتي بتاتاً فقد انزل الله علي صبراً من حيث لا احتسب والحمد لله الذي شرفنا باستشهاده".  

متواضع وكريم

فيما تحدث أبو حمزة زيادة أحد أقرباء الشهيد القائد "محمود زيادة" لـ "الإعلام الحربي" عن الصفات التي تمتع بها الشهيد فقال:" تميز أبو عوض رحمه الله بالتواضع مع جميع أفراد العائلة فكان يساعد كل شخص يطلب المساعدة منه، وكان من الملتزمين البارزين في المسجد فبرغم ثقل المسئولية التي كانت على عاتقه إلا أنه كان يحرص على التواجد في المسجد وأداء جميع الصلوات فيه وخاصة صلاة الفجر".  

وأشار أبو حمزة إلى أن الله اصطفاه وهو على رأس عمله فقد فتح منزله للمجاهدين رغم معرفته المسبقة بمدى الخطر الذي يحدق بهم، موضحاً بأنه استشهد مضحياً بماله وبنفسه وبكل ما يملك وهذه من أعظم درجات الشهادة ونسال الله أن يتقبله ويسكنه الفردوس الأعلى".  

يمازح أبنائه

وعن الساعات الأخيرة التي قضاها الشهيد "أبو عوض" مع عائلته فيقول عوض النجل الأكبر للشهيد: "جمعتنا مائدة الفطور قبل يوم من استشهاد أبي وتناولت إفطاري أنا وأخي محمد بسرعة وقمنا فاستغرب أبي وقال لنا مازحاً كأنكم اليوم مفطرين من ورائي تعالوا كملو إفطاركم، وبعدها تحدث مع ابن عمي الأسير عوض زيادة في داخل السجن، وبعد صلاة العشاء خرجت معه إلي بيتنا وجلسنا مع الشباب حتى جهزت السحور وتسحرنا سوياً وصلينا الفجر وبعدها ذهبنا للنوم".  

من جانبه تحدث عبد الرحمن نجل الشهيد الصغير عن آخر اللحظات التي رأى فيها والده، قائلاً:" آخر مرة شفت فيها أبي رحمه الله قبل استشهاده بنصف ساعة كنت عنده بالبيت فقال لي اذهب عند أمك ولما وصلت عند أمي سمعنا قصف قوي كثير أحسست وعرفت انه بيتنا انقصف وأبي استشهد".  

الميلاد والنشأة  

ولد شهيدنا بتاريخ 21 / 12 /  1971 م ونشأ في أسرة متواضعة ومتدينة تعرف واجبها الوطني والجهادي وتوفي والده وهو صغيرا وتربى في أحضان أخيه الأكبر الحاج أبو نبيل زيادة فكان القدوة والمثل الأعلى.  

ودرس شهيدنا في مدارس وكالة الغوث بمخيم جباليا، وأنهى تعليمه الثانوي وحصل على شهادة الثانوية العامة وتوجه للعمل في أكثر من مجال حيث عمل سائقاً ورسى به المطاف بالعمل أمين مخزن تجاري إلى جانب عمله في الجانب السياسي بحركة الجهاد الإسلامي.  

وشهيدنا متزوج وله خمسة أبناء وهم هبة (21) عام، وعوض (17) عام، ومحمد (15) عام، وعبد الرحمن (12) عام، وفاطمة (6) أعوام، وهيا (4) أعوام.  

صفاته

تميز شهيدنا بتواضعه وطيب قلبه فلا يعرف الحقد والكراهية إلى قلبه طريقا وكان محبوبا من الجميع وكان شجاعا وجريئا ملتزما ومحافظ على الصلاة في المسجد وتأثر بأخيه الأكبر كثيرا فكان يرافقه لأداء صلاة الجمعة في مسجد الشهيد عز الدين القسام والتزم في مسجد الإمام علي القريب من منزله، وكان يحث أبنائه على الصلاة ويعاقب كل من يقصر في أدائها.  

مشواره الجهادي

لشهيدنا دور في انتفاضة الحجارة  فكان من الشباب الذين يهاجمون الجيبات الصهيونية بالحجارة وعرف شهيدنا حركة الجهاد الإسلامي منذ أن كان شابا ولكن دون أن يكون له أي دور في نشاطاتها حتى عام 2005 تعرف على الشهيد القائد رائد أبو فنونة الذي اثر عليه كثيرا وفي هذا العام تدرج شهيدنا في السلم التنظيمي حتى أصبح مسئولا لشعبة الشهيد محمود البرعي ( مسجد الإمام علي بن أبي طالب ) في المنطقة الشرقية لمعسكر جباليا إلى جانب عمله في لجنة الفعاليات العامة في إقليم شمال غزة، وفي عام 2006 م  اثبت شهيدنا شجاعته وجرأته ومهارته في القيادة مما رأى الشهيد القائد رائد أبو فنونة أن الوقت قد حان لتنظيمه في صفوف سرايا القدس ليكون عيناً ساهرة على الثغور الشرقية لمخيم جباليا.  

من جانبه تحدث أبو مجاهد أحد قادة سرايا القدس في لواء الشمال لـ "الإعلام الحربي" عن المهمات الجهادية التي شارك فيها الشهيد القائد "محمود زيادة" ، قائلاً :" تكلف شهيدنا بأن يكون مسئول سرية في كتيبة الشهيد حسام أبو حبل فكان نعم المجاهد المرابط، وتلقى شهيدنا دورة خاصة في القنص ولكن انشغاله في العمل الجماهيري بحركة الجهاد ومسئوليته عن السرية الشرقية لكتيبة الشهيد حسام أبو حبل حال دون العمل في مجال القنص والاكتفاء بالعمل كقائد سرية، وبعد أن اثبت شهيدنا قدرته القيادية تم تكليفه بان يكون قائد كتيبة الشهيد حسام أبو حبل".  

وأضاف القائد في سرايا القدس: "أثبت شهيدنا جدارته في عمله العسكري، فكان أنيساً للمرابطين يقوم بالتواصل معهم وإحضار لهم ما يلزمهم، وكان بمثابة الأب الحنون للمجاهدين في كتيبة الشهيد حسام أبو حبل، وكان تواقاً للشهادة ويبحث عنها وأكبر دليل على ذلك كان لا يتوانى عن العمل في أي مهمة توكلها القيادة له، وكان يشارك المجاهدين في الرباط على الثغور والتصدي للاجتياحات والتوغلات الصهيونية التي شهدها مخيم جباليا، كما يسجل له مشاركته الفاعلة في قصف المدن والمغتصبات الصهيونية بالصواريخ وقذائف الهاون.  

رحلة الخلود

كان شهيدنا القائد "محمود عوض زيادة" أبو عوض على موعد مع الرحيل بتاريخ 23 /7 /2014م  بعد ان قصفت طائرات الاحتلال الصهيوني منزله الذي تواجد بداخله، وارتقى برفقته ثلاثة شهداء من مجاهدي سرايا القدس وهم "ماجد حميد" و "يزيد البطش" و "بلال علوان" فرحم الله شهدائنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته.

الشهيد القائد: محمود عوض زيادة
10500424_528032957298971_8619321983089768683_n
10527270_528033020632298_8543123841872369039_n
10556223_269676269907417_1888260879560011435_n
10563386_946971095329402_1124978160_n
10599268_486740631462494_2918492527196281791_n
10603482_1545648058998182_3717391789656451242_n
DSC_0192
IMG_0093
DSC_0430
IMG_0282
IMG_9121JIOOP[P[
IMG_9126YTYTUOLOPUGF
IMG_9143HGYGGGGGG
IMG_9144767UIUOOOUTY
LLLLLLLL
UUUUUUOOOLLJKJHJ
محمود عوض زيادة 23-7-2014