الشهيد القائد: عبد الناصر عبد الخالق العجوري

الشهيد القائد: عبد الناصر عبد الخالق العجوري

تاريخ الميلاد: السبت 26 مارس 1988

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الأحد 03 أغسطس 2014

الشهيد القائد "عبد الناصر عبد الخالق العجوري": نموذج العطاء الحقيقي وعنوان التضحية الفريد

الإعلام الحربي _ خاص

أبا احمد يا ابن المخيم .. بوركت .. وبورك المخيم الذي أنجبك.. وبورك الخط والنهج الذي عبأك وسط الواقع المرير .. المجد لك .. ما أروعك .. وأنت تقدم روحك رخيصة في سبيل الله وفي سبيل عزة وكرامة هذه الأمة.

حديثنا اليوم عن الشهيد القائد عبد الناصر العجوري فارس سرايا القدس الذي استشهد في معركة البنيان المرصوص برفقة الشهيد القائد دانيال منصور "أبو عبد الله" قائد لواء الشمال بعد استهداف الطائرات الحربية لمنزل يعود لعائلة نجم وسط مخيم جباليا.

ميلاد الفارس
والدة الشهيد عبد الناصر العجوري تحدثت لـ"الإعلام الحربي" عن رحلة بزوغ فجر نجلها، حيث قالت: "لقد كان يوم 26 / 3 /1988 م هو يوم ميلاد نجلي عبد الناصر، وأن الفرحة عمت المنزل وخاصة بعد أن رأى والده بأنه يتسلم سيفا في منامه قبل ميلاده بأيام، وأن والده كان يريد أن يسميه سيف الا ان رغبة إخوته باسم عبد الناصر على اسم أخيه الكبير الذي توفي غرقا بالبحر".

وأوضحت الأم الصابرة بأن الشهيد المجاهد عبد الناصر العجوري كان متفوقا في دراسته، حيث درس المراحل الأساسية في مدارس المخيم، وأنهى تعليمه الثانوي في مدرسة أبو عبيدة بن الجراح، ليلتحق بجامعة القدس المفتوحة وينهي دراسته الجامعية من قسم المواد الاجتماعية.

وقالت أنها كانت لا تعرف شيئا عن نشاطات عبد الناصر العسكرية لأنه كان كتوما ولا يخبر احد عن أسرار عمله التنظيمي والعسكري، موضحة بأنه خلال معركة البنيان المرصوص كان يأتي للبيت ليستحم ويخرج مسرعا ويغيب بعدها عدة أيام ولا يرجع للبيت إلا لشيء ضروري .

قائد منذ صغره
من جانبها، أوضحت الحاجة أم العبد شقيقة الشهيد الكبيرة بأنه كان متعلقا بها كثيرا لأنها هي من كانت ترعاه وهو صغير، مؤكدة بأنها كانت تلاحظ سمات وصفات القائد في شخصيته لأنه كان شجاعا وجريئا ولا يعرف التراجع والهزيمة.

وعن صفاته وأخلاقه، أضافت بان شهيدنا كان شجاعاً وصنديداً وقلبه يتسع لمحبة الجميع بالإضافة لابتسامته التي لم تفارق وجهه حتى يوم استشهاده وانه كان ملتزما ومحافظا على الصلاة بالمسجد منذ نعومة أظفاره .

وعن لحظة تلقيها نبأ استشهاد شقيقها قالت أم العبد، بأنها كانت مرافقة لابن أختها في رحلة علاج بالخارج قبل الحرب على غزة وكان عبد الناصر يتصل بها بشكل يومي .

واستطردت أم العبد قائلة بأنها تلقت اتصالا اخبرها باستشهاد شقيقها عبد الناصر، وأنها بكت بكاء شديدا في تلك اللحظة ولكنها تمالكت نفسها بعدها وبدأ زوار المستشفى لوداع جثمانه يأتون عندها وقاموا بفتح بيت عزاء بالمستشفى ليوم واحد.

وفي ختام حديثها تمنت أم العبد من الله تعالى بأن يتقبله شهيدا وان يجعله شفيعا لأهله وان يلبس والداه تاج الوقار يوم القيامة .

عبد الناصر نموذج فريد
من جهته، قال حسام شقيق الشهيد بأنه كان نموذجا للعطاء ونموذجا للإخوة الحقيقية وعنوانا للشفافية ومحبا للكبار وعطوفا على الصغار .

أما عن علاقته بجيرانه فقد كان شهيدنا يحافظ على علاقة طيبة مع الجميع فهو يحب الجميع وأيضا كان محبوبا من الجميع, مضيفا بأن شهيدنا في الجامعة كان عنوانا لجميع أطياف الشعب الفلسطيني ولم يكن يمثل حركة الجهاد الإسلامي فقط بل كان يمثل جميع الكتل الطلابية فيها لأنه كان شخصا يحب الحق وينتصر له , والجماهير التي خرجت لتودعه في جنازة مهيبة أثناء الحرب هي الدليل الواضح على ذلك .

وأشار شقيق الشهيد أنه كان يلاحظ على شهيدنا بأنه يعمل لله ولا يحب الرياء في عمله لأنه كان مسئول لجهاز الاستخبارات العسكري التابع للسرايا بلواء الشمال ولم يظهر أمامنا أي ورقة او كلمة تدل على عمله.

وعن نشاطه خلال معركة البنيان المرصوص، تحدث شقيق الشهيد بأن شهيدنا المجاهد عبد الناصر العجوري قد أصيب بقدمه بكسر وتم وضع بلاتين فيها قبل الحرب بشهر والكسر لم يلتئم خلال المعركة وكنت أتحدث له بأن لك العذر بأن ترتاح بالبيت ولا يمكن لأحد أن يحاسبك فأنت معذور بالكسر في قدمك إلا أن عبد الناصر كان يجيب بان هذه أمانه قد حملتها وإذا تخليت قد يحدث خلل بالعمل فسأواصل العمل وحمل الأمانة الملقاة على عاتقي.

واستذكر حسام الموقف الأخير الذي شاهد فيه شقيقه الشهيد فقال: "في يوم استشهاده عاد إلى البيت ودخل للغرفة لينام وعند الظهر استيقظ وقال لي أنا عندي مشوار ضروري شعرت بأن هذا اليوم سيكون فيه حدثا وبقيت قلقا حتى وقعت عملية الاستهداف في المنطقة المجاورة لنا.

المتسامح والمحبوب
وأوضح شقيقه خالد بأن شهيدنا كان قريب جدا منه وانه إذا أراد شيئا لجأ إليه وكثيرا ما جمعتهم مائدة العشاء سويا. مضيفاً أنه كان متسامحا جدا بالإضافة إلى انه كان يشعر بأنه غريب عن الجميع في تصرفاته، مؤكدا أننا كنا نتوقع استشهاده في أي لحظة إلا أن خبر استشهاده كان صعبا لأنه كان محبوبا واستطيع بأن أقول بأنه بعد استشهاده ترك فراغا كبيرا ولا يمكن لأي شخص أن يسد مكانه.

ولقد كان شهيدنا رياضيا ويحافظ على لياقة جسمه وشارك في عدة بطولات محلية في المصارعة الرومانية وحصل على المرتبة الأولى فيها وله أيضا ميول رياضية في لعبة كرة الطائرة الأمر الذي أهله بان يكون عضو اللجنة الإدارية لنادي السلام الرياضي .

رحلة جهادية زاخرة بالعطاء
منذ نعومة أظفاره تربى شهيدنا المجاهد عبد الناصر العجوري في مسجد الشهيد عز الدين القسام النواة الأولى لتأسيس حركة الجهاد الإسلامي، حيث تشرب فيه فكر الجهاد والمقاومة وكان شبلا صغيرا من أشبال المسجد وفي عام 2003 التحق بصفوف حركة الجهاد وبدأ فعليا بممارسة نشاطه التنظيمي في مدرسة أبو عبيدة بن الجراح، وشارك شهيدنا في كافة فعاليات الحركة، لا سيما إحياء ذكرى استشهاد الأمين العام المؤسس فتحي الشقاقي، وتسلم شهيدنا اللجنة الرياضية بالمسجد ونظرا لنشاطه وشجاعته والتزامه الشديد بالمسجد تم تنظيمه في صفوف سرايا القدس عام 2004 م ليكون احد فرسان السرايا المرابطين على الثغور .

أبو خالد القائد الميداني في سرايا القدس ورفيق درب الشهيد تحدث لـ"الإعلام الحربي" عن السيرة الجهادية له فقال: "بعد ان تم تنظيم الشهيد في صفوف السرايا خضع لعدة دورات تدريبية أهلته بأن يكون مسئول مجموعة في سرايا القدس ونظرا لنشاطه وعقليته العسكرية خضع لدورة تدريبية خاصة تؤهله ليكون قائداً ميدانياً في سرايا القدس".

وأكد أبو خالد بان شهيدنا كان مجاهدا يحب الرباط في سبيل الله على الثغور وله دورا مهما في عمليات التصدي للاجتياحات التي كان ينفذها جيش العدو في مناطق الشمال المختلفة.

وأضاف أبو خالد بأن شهيدنا كان يتمتع بجسم رياضي ولياقة بدنية عالية لذلك تم ترشيحه للحصول على دورات عسكرية متقدمة وبالغة الأهمية وبعد أن أنهاها تم تكليفه بقيادة وحدة الاستخبارات والمعلومات بلواء الشمال.

الاستشهاد
في تاريخ 2014/8/3 أطلقت الطائرات الحربية الصهيونية صواريخها تجاه منزل يعود لعائلة نجم في مخيم جباليا، ليرتقي شهيدنا عبد الناصر العجوري برفقة الشهيد القائد دانيال منصور قائد لواء الشمال شهيداً الى علياء المجد والخلود بعد رحلة جهادية حافلة بالعطاء والتضحية في سبيل الله تعالى.

 

الشهيد القائد: عبد الناصر عبد الخالق العجوري
1920443_670643963018733_3799585730789806612_n
10593096_1524383831124605_4141181784868865273_n
10606185_268960619978982_8597675559112078995_n
10639618_1465416500392449_283190083011915311_n
IMG_4156
IMG_4157
IMG_4161
IMG_4172
IMG_4178
IMG_4180
IMG_4182
IMG_4188
IMG_4198
IMG_4201
IMG_4204
IMG_4208
IMG_4221
IMG_4224
عبد الناصر
عبد الناصر العجوري