الشهيد المجاهد: أحمد محمد درويش

الشهيد المجاهد: أحمد محمد درويش

تاريخ الميلاد: السبت 16 يوليو 1988

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الخميس 14 يوليو 2005

الشهيد المجاهد "أحمد محمد درويش": خطفه المرض بعد رحلة جهاد وعشق للشهادة

الإعلام الحربي _ خاص

نتحدث عن أناس تركوا الدنيا ومتاعها الزائل ووهبوا النفس لله تعالى ... نتحدث عن أناس كان كل همهم الشهادة في سبيل الله تعالى ... نتحدث عن أناس كان همهم الأول والأخير هو دين الله تعالى ورسالة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم... نتحدث عن أناس كانوا للأعداء بالمرصاد في كل ميادين الجهاد ... نتحدث عن أناس كانت فلسطين بوصلتهم وقضيتهم إنها حكاية ا الشهيد أحمد محمد حسين درويش.

ميلاد من نور
ولد الشهيد أحمد محمد درويش يوم السادس عشر من شهر تموز لعام 1988في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة وسط المعاناة ليعيش بين أكناف أسرة كريمة تعرف تعاليم دينه الحنيف, وتعود أصول عائلته لمدينة بئر السبع المحتلة التي هجرت منها كباقي العائلات الفلسطينية واستقر بها المقام في مخيم النصيرات.

نشأ وترعرع شهيدنا أحمد بين أزقة مخيم النصيرات وتلقى تعليمة في مدارس وكالة الغوث للاجئين, ولم يكمل شهيدنا مسيرة دراسته وانتقل لمجال العمل ليساعد والده على توفير مقومات الحياة ويعينه على الظروف المعيشية الصعبة.

صفاته وأخلاقه
كان الشهيد أحمد "رحمه الله" خير مثال للإنسان الصالح البار بوالديه، شجاعاً جداً في نصرة الحق، وصلباً عنيد في الدفاع عن الحق، وتميز بأخلاقه الحميدة وطبعه الهادئ ذو الابتسامة الخافتة التي تملأ وجهه، وكان قبله الله ملتزماً في صلاته وعبادته في المسجد منذ صغره.

علاقته بأسرته وأصدقائه
الشهيد أحمد تميز ببره بوالديه عطفه عليهم، وحبه لإخوانه وأخواته يحن على الكبير ويعطف على الصغير, واصلاً لرحمه، وكان تربطه علاقة جيدة قوية بين أصدقائه وكان هادئ بطبعة لا يعرف الحقد والكراهية يحب الجميع يحسن للناس رحب الصدر طيب القلب طيب القول حسن اللفظ, وكان مثال الحنان والحب والعطاء، وكان يمازح أصدقائه فكان يحب أصدقائه ويعطف عليهم ويتعامل معهم بأخلاق الصديق والشاب المسلم.

مشواره الجهادي
في العام 2005م بعد أن تفتحت عيناه على حقد الصهاينة والمجازر الصهيونية منها قتل الأطفال والنساء والشيوخ، قرر حمل راية الجهاد لردع هذا العدو المتغطرس ولينتقم من هؤلاء القتلة المغتصبين لأرضنا فلسطين، فوجد ضالته بعد رحلة بحث في حركة الجهاد الإسلامي حيث عمل في بداية التحاقه ضمن جهاز الفعاليات التابع للحركة وكان يشارك في كل الفعاليات التي كانت تنظمها الحركة وشارك في كل المواجهات التي كان يشهدها مفرق الشهداء حيث كان يرشق جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة, ولشدة التزامه وهدوءه وصمته وكتمانه وشجاعته حيث كان لا يهاب الخوف والموت في سبيل الله, وقع الاختيار للشهيد أحمد ليكون أحد جنود جيش القدس التابع لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, بعد أن تلقى عدة دورات عسكرية والتدريبات الخاصة التي اجتازها بنجاح, فقد شارك في العديد من المهمات ومنها الرباط على الثغور والتصدي للعديد من الاجتياحات التي تعرضت لها المنطقة الوسطى فكان نعم المقاتل المجاهد الصنديد في قتال بني صهيون.

الموعد مع الشهادة
في يوم الخميس 14-7-2005م كان الموعد مع لقاء الله حيث تعرض شهيدنا لوعكة صحية وتم على أثرها نقلة لمستشفى شهداء الأقصى في المنطقة الوسطى وعندما وصل المستشفى تدهورت حالته الصحية, وبعد ساعات فارق شهيدنا الحياة وارتقى لعلياء المجد والخلود وكان شهيدنا دائما يتمني الموت في ساحات النزال والقتال مع الأعداء لكن إرادة الله أن يموت على سرير المرض فرحم الله شهيدنا أحمد وأسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والشهداء والصديقين ونسأله تعالى أن يكون جهاده وعمله المقاوم على أرض فلسطين في ميزان حسناته.

الشهيد المجاهد: أحمد محمد درويش