الشهيد المجاهد: ياسر عبد أبو طير

الشهيد المجاهد: ياسر عبد أبو طير

تاريخ الميلاد: الأحد 18 فبراير 1973

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 29 ديسمبر 2008

الشهيد المجاهد "ياسر عبد أبو طير": فارس مقدام وحافظ لكتاب الله

الإعلام الحربي _ خاص

 

ميلاد مجاهد

الثامن عشر من فبراير لعام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين، كان موعدا لبزوغ نجم مجاهد جديد من مجاهدي شعبنا إنه المجاهد الفذ ياسر عبد أحمد أبو طير "أبو ميسرة" الذي ينتمي لأسرة فلسطينية مجاهدة وصابرة تتكون من والديه واثنا عشر شقيقاً، وأربعة شقيقات، وكان ترتيبه الثامن بين الجميع.

 

تلقى شهيدنا تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس بلدة عبسان الكبيرة شرق خان يونس، قبل أن يحصل على شهادة الثانوية العامة، ويلتحق بكلية التجارة بالجامعة الإسلامية بغزة، إلا أن ظروف أسرته المادية حالت دون إكمال تعليمه الجامعي.

 

وشهيدنا ياسر متزوج ولديه أربعة أطفال، اثنان منهم من الذكور، استشهد أحدهما "معاذ" في جريمة الاغتيال التي تعرض لها وشقيقه "زياد".

 

أخلاقه وعلاقاته  

وقال إبراهيم شقيق الشهيد :" فراقهم صعب ولكنه قدر الله أن اصطفاه ونجله معاذ وشقيقي زياد شهداء"، موضحاً  أن الشهيد أبو ميسرة  كان العمود الفقري لعائلتهم لاسيما بعد وفاة والده.

 

وبين إبراهيم أن شقيقه أبو ميسرة كان يتميز بحبه الشديد  للدعوة والإصلاح  بين الناس، مشيداً بدور الشهيد البارز في رأب الصدع والحيلولة دون إراقة المزيد من الدماء أثناء الأحداث المؤسفة التي عاشتها غزة فترة الاقتتال الداخلي.

 

وعرف عن الشهيد ياسر بحبه لفعل الخير وإقباله الشديد على طاعة الله، فكان رحمه حافظاً لكتاب الله، وخطيباً مفوهاً وإمام مسجد خليل الرحمن حيث تميز بأسلوبه الرائع وصوته العذب وهو يرتل القرآن، وخطبه القوية التي تمس حياة الناس وهمومهم وتطلعاتهم، فكان رحمه الله كما وصفه الكثيرون خفيف الظل فقيهاً ذي علم وبصيرة.

 

ويقول أحد رفاقه :" عرفته لسنوات طويلة نموذجاً فريداً للمجاهد المخلص الملتزم، الشجاع في مواجهة الأعداء، فقد كان شديد الحب والدفاع عن الإسلام والبغض والكراهية لأعدائه والصهاينة".

 

مشواره الجهادي

يعتبر الشهيد أبو ميسرة من الرعيل الأول لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في منطقته، حيث التحق بصفوف الحركة منذ بداية انطلاقة الانتفاضة الأولى عام 1987، حيث تعرض مرتين لمحنة الاعتقال بتهمة انتمائه لحركة الجهاد الإسلامي والتحريض ضد الاحتلال الصهيوني والمشاركة في فعاليات الانتفاضة الأولى.

 

كما أصيب الشهيد أبو ميسرة خلال انتفاضة الأقصى الحالية في ساقه أثناء تصديه للتوغل الصهيوني لمنطقة الفراحين شرق خانيونس.

 

ومع بداية تشكيل النواة الأولى لسرايا القدس انخرط شهيدنا في صفوف المجموعات المقاتلة، حيث تلقى العديد من الدورات العسكرية السرية.

 

ويسجل للشهيد أبو ميسرة مشاركته الميدانية في تنفيذ العديد من العمليات البطولية، كان أهمها مشاركته في عملية قتل ضابط وجندي صهيونيين حسب اعترافات وسائل الإعلام العدو الصهيونية.

 

استشهاده

وفي يوم الثلاثاء الموافق 29-12-2008م، تعرض الشهيد ياسر أبو طير وشقيقه زياد، ونجله معاذ، والشهيد المجاهد محمد أبو طير 21 عاماً، والشهيد المجاهد محمد عبد العزيز القرا  لعملية اغتيال حين باغتتهم طائرات الاستطلاع الصهيونية بصاروخين أثناء تواجدهم أمام منزل الشهيد "زياد" مما أدى إلى استشهادهم على الفور وجميعهم من مجاهدي سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

الشهيد المجاهد: ياسر عبد أبو طير

(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون)

بيان صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف أحد أبرز قادتها وعدد من مجاهديها في القصف الصهيوني الأخير على شرق خانيونس

وتستمر قوافل الشهداء.. ويستمر العطاء الجهادي المبارك.. فيتقدم قادة ومجاهدي سرايا القدس أفواجاً نحو جنان الخلد ليؤكدوا من جديد أن الدم يطلب الدم والشهيد يحي الملايين.. وتمضي قافلة الشهداء لتثبت من جديد أن هذا الدم هو الخيار الأوحد والأوجه لتحرير فلسطين...

هكذا هم العظماء يسيرون علي ذات الشوكة.. فيخلف القائد ألف قائد.. وتمضي المسيرة.. مسيرة الجهاد والمقاومة.. ببركة دماء فرسان النزال.. ويكون الانتصار هو القرار.. والشهادة هي العنوان...

بمزيد من الفخر والاعتزاز.. وبمزيد من الشموخ والكبرياء.. تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى الأمتين العربية والإسلامية شهدائها الأبطال:

القائد الكبير "زياد العبد أبو طير" (36 عام) أحد أبرز قادة سرايا القدس جنوب القطاع

الشهيد المجاهد "ياسر أبو طير" أحد مجاهدي سرايا القدس وشقيق القيادي زياد

الشهيد الطفل "مهند ياسر أبو طير" نجل الشهيد ياسر

الشهيد المجاهد "محمد جلال أبو طير" أحد مجاهدي سرايا القدس

الشهيد المجاهد "محمد القرا" أحد مجاهدي سرايا القدس

والذين استشهدوا جميعهم في غارة صهيونية استهدفتهم شرقي منطقة خانيونس جنوب القطاع

إننا في سرايا القدس إذ نزف إلى الحور العين كوكبة من مجاهدينا الأبطال، لنؤكد على الاستمرار بخيار المقاومة والجهاد والمضي قدماً في هذا النهج المبارك حتى تحرير كامل تراب فلسطين

سرايا القدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
الاثنين 1 محرم 1430هــ، الموافق 29/12/2008