الاستشهادي المجاهد: محمد مصطفى شاهين

الاستشهادي المجاهد: محمد مصطفى شاهين

تاريخ الميلاد: السبت 09 أبريل 1983

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الخليل

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 27 ديسمبر 2002

الاستشهادي المجاهد "محمد مصطفى شاهين": سار على درب الشهداء حتى نال المنى

الإعلام الحربي _ خاص

هم الشهداء.. قافلة تسير.. ولا تتوقف.. منذ فجر التاريخ بدأت وعلى امتداد الأفق تمضي.. لها قضية ثابتة وهدف يتجدد والوسيلة تتعدد. قضيتهم مبدأ من أجله انطلقوا وأهدافهم عبر الزمان والمكان تتجدد ووسائلهم لتحقيق الهدف تتنوع وتتعدد.

هم الشهداء.. حققوا غايتهم، ونالوا أمنياتهم، ساروا على الدرب فوصلوا.. هم وحدهم يشهدون نهاية الحرب.. فيما آخرون يحتسون الخمر في نشوة النصر، فيستبيحون الدماء بعدما ذهبت بعقولهم ويعيثون فساداً ليتكرر المشهد المؤلم.

بطاقة الشهيد:
الاسم: محمد مصطفى حسن الدرابيع (شاهين)
تاريخ الميلاد: 9-4-1983م
الوضع الاجتماعي: أعزب
المحافظة: الخليل
مكان السكن: بلدة دورا
تاريخ الاستشهاد: 27-12-2002
كيفية الاستشهاد: استشهادي
مكان الاستشهاد: جنوب الخليل

الميلاد والنشأة
ولد الشهيد المجاهد/ محمد مصطفى حسن الدرابيع (شاهين) في مدينة الخليل في بلدة دورا (ناقة نوح) بتاريخ 09/04/1983م، وتربى وترعرع الشهيد في عائلة مرابطة مجاهدة صابرة محتسبة تعرف واجبها الديني والوطني، قدمت عائلة شاهين العديد من أبنائها أسرى وشهداء.

درس الشهيد محمد شاهين المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدرسة صلاح الدين الأيوبي الأساسية للبنين والمرحلة الثانوية في مدرسة ماجد أبو شرار في بلدة دورا وبعد حصوله على شهادة الثانوية العامة انتقل لدراسة المرحلة الجامعية فلتحق في جامعة بوليتكنك فلسطين في محافظة الخليل ليدرس في كلية الهندسة تخصص أتمته صناعية ودرس فيها ثلاث سنوات قبل أن يرتقي للعلياء شهيداً، محمد الإبن البار لوالديه الأكارم المحبوب بين أهله وأصدقائه وجيرانه يتميز محمد بطيبه قلبه وحنيته وعطفه على أخوته، كان محمد محافظ على صلواته الخمس في المسجد القريب من سكنه ومداوم على قرأه القرآن الكريم وملتزم في الدين الإسلامي والسنة النبوية الشريفة.

مشواره الجهادي
انتمى شهيدنا المجاهد محمد شاهين لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين منذ نعومة أظفاره وشارك في كافة الفعاليات التي كانت تقيمها الحركة، وكان الشهيد محمد من نشطاء حركة الجهاد في المجال الطلابي، عمل في إطار (الجماعة الإسلامية سابقاً) (الرابطة الإسلامية حالياً) الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي، وانتسب إلى صفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، كان الشهيد محمد يشارك في العديد من عمليات رصد قوات الاحتلال ومشاركته في فعاليات ونشاطات الحركة في الخليل.

استشهاده
كما كانت عملية وادي النصارى ( زقاق الموت ) انتقاما لدم الشهيد إياد صوالحة الذي اغتالته أيدي الغدر والخيانة على ثرى جنين الطاهرة، كانت عملية ( عتنائيل ) انتقاما لدم الشهيد القائد الشيخ يوسف أبو الرب "الشيخ حمزة" الذي خلى قاموسه من مفردة الاستسلام والذي خاض معركة بطولية مع قوات الاحتلال في بلدته قباطية قضاء جنين مساء يوم الخميس 26/12/2002م واستمرت لعدة ساعات واستشهد خلالها القائد حمزة بعد أن أوقع في صفوف الغزاة العديد من الإصابات وأسقط جنودها في ذهول لم يصدقوا بعد أنهم كانوا يقاتلون رجلاً واحدًا.

في تمام الساعة 7:45 من مساء ليل الجمعة الموافق 27/12/2002م كان الاستشهادي البطل محمد مصطفى شاهين ورفيق دربه على الشهادة الاستشهادي البطل أحمد عايد الفقيه من فرسان (سرايا القدس) يقتحمون مستوطنة "عتنائيل – جنوب مدينة الخليل" من الباب الخلفي للمغتصبة تحرسهم عين الله وملائكته، مستهدفين تجمعًا للصهاينة معظمهم من الجنود الذين يمضون إجازتهم في دراسة الأساطير التوراتية في معهد ديني متطرف للمستوطنين.

وقف الشهيدان الفارسان محمد وأحمد وجهًا لوجه مع أعداء الله فقاتلوا حتى آخر طلقة وآخر قطرة دم وثبتوا في الميدان لمدة ساعتين لم يهربوا ولم يفكروا في الهرب أو النجاة، لأنهم ذهبوا للشهادة في سبيل الله، عندما أدركوا أن النجاة مع الله هي في الثبات في ساحة الجهاد... هي في القتال حتى آخر قطرة دم... فصنعوا معركة بطولية... وصنعوا فضيحة كبرى مرة ثانية للجيش الذي قيل عنه بأنه لا يقهر فقهروه، ومرغوا أنفه في التراب فنالوا الشهادة.. ونالوا وسام البطولة والمجد وثأروا للشهيد القائد (حمزة أبو الرب) ودماء الشهداء الأبرار وقتلوا عددًا من الصهاينة، معظمهم من الجنود، اعترف العدو بخمسة قتلى وعددًا من الجرحى.

وكانت مصادر استخباراتية صهيونية قد ذكرت أن المجاهدين شاهين والفقيه تلقوا معلومات ومساعدة من مصادر مطلعة على شوارع وأبنية المستوطنة قبل اقتحامها كما أنهم كانوا يرتدون البزات العسكرية الصهيونية ويحملون بنادق من نوع ‘م16 وأنهم اقتحموا المعهد الديني بعد أن نجحوا في الدخول إلى قلب المغتصبة رغم صعوبة تحصيناتها، ورغم الحراسة المشددة التي كانت تحيط بها، ووصل الفرسان، وانطلقوا من المطبخ وفاجئوا الجنود الصهاينة أثناء تناولهم للعشاء ثم أخذوا ينتقلون إلى الممرات والغرف وقد استشهد أحد المجاهدين في داخل المعهد فيما نجح الثاني بالخروج من المستوطنة وتمت مطاردته بالقرب من بلدة الظاهرية حيث استشهد هناك، وبذلك ارتقى محمد ورفيقه صهوة المجد بامتياز وجدارة.

الاستشهادي المجاهد: محمد مصطفى شاهين

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون ﴾

"سرايا القدس" تعلن أسماء الاستشهاديين منفذي عملية مستوطنة عتنائيل بالخليل

تزف "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى جماهير أمتنا منفذي العملية الإستشهادية البطولية التي وقعت في مستوطنة عتنائيل بالخليل وهما:

الإستشهادي البطل: أحمد عايد أحمد الفقيه(20عاماً)- دورا الخليل- طالب بمعهد البولتيكنيك

الإستشهادي البطل: محمد مصطفى حسن شاهين(20عاماً)- دورا الخليل- طالب بمعهد البولتيكنيك

وكان الشهيدان من مجموعة الشهيد البطل أحمد سرور قد اقتحما مستوطنة عتنائيل من الباب الخلفي لها في تمام الساعة 7:45 من مساء أول أمس الجمعة. وقد استهدفا تجمعاً للصهاينة معظمهم من الجنود الذين يمضون إجازاتهم في دراسة الأساطير التوراتية في معهد ديني متطرف للمستوطنين. وقد اعترف العدو، في هذه العملية، بمقتل أربعة صهاينة بينهما جنديان، وإصابة تسعة آخرين جروح بعضهم بالغة.

إن "سرايا القدس" التي تضرب بعون الله للمرة الثانية في خليل الرحمن، وتثأر لدماء الشهداء ودماء قائدها البطل في قباطية الشيخ حمزة أبو الرب، تقول لقادة العدو المجرم وبالتحديد الإرهابي موفاز وجنرالاته إن تهديداتكم الرعناء لن تخيف شعبنا الفلسطيني ولن ترهبه، ولا تنسوا فضيحتكم على يد "سرايا القدس" في الخليل، ودائماً تذكروا مصير زميلكم الجنرال درور فاينبرغ قائد لواء الخليل العسكري، وتحسسوا رؤوسكم.. فإن مجاهدي شعبنا لكم بالمرصاد..

أنتم الطارئون الزائلون عن هذه الأرض ونحن الباقون المزروعون فيها بعون الله.

جهادنا مستمر، وعملياتنا متواصلة، ومزيد من الإستشهاديين قادمون بإذن الله

"وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"

"سرايا القدس"

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

29/12/2002

الموافق25/شوال/1423