الشهيد المجاهد: إبراهيم خليل منيزل

الشهيد المجاهد: إبراهيم خليل منيزل

تاريخ الميلاد: الأحد 25 ديسمبر 1983

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 14 مارس 2003

الشهيد المجاهد "إبراهيم خليل منيزل": ارتقى مقبلاً غير مدبر في ميدان العزة والشرف

الإعلام الحربي _ خاص

ما أروعك يا ابراهيم وأنت تحلق في السماء كما الغمام الذي يمطرنا غيثا مباركاً في هذه الأيام المباركات.. ما أروعك وأنت تغرس قطرات دمك الزكي في عمق الأرض لتنبت من جديد جيلاً يعشق الجهاد والاستشهاد.. ولتبقى قافلة العطاء ممتدة نحو الفجر الآتي.. فإما كرماء فوق هذه الأرض وإما أشلاء تتطاير لتصل عنان السماء.

بطاقة الشهيد:
الاسم: إبراهيم خليل حسين منيزل.
تاريخ الميلاد: 25-12-1983.
الوضع الاجتماعي: أعزب.
المحافظة: طولكرم.
مكان السكن: عتيل.
تاريخ الاستشهاد: 14-3-2003.
كيفية الاستشهاد: اشتباك مسلح.
مكان الاستشهاد: منطقة الساحة – مخيم جنين.

الشهيد إبراهيم منيزل أبصر النور بتاريخ 25/12/1983م تربى في أوساط أسرة متدينة مرابطة مجاهدة تعرف واجبها تجاه دينها، اتصف بحبه ومساعدته لوالده تميز من صغره بهدوئه وخلقه الطيب، صاحب شخصية مرحبة ضحوكة.

انتمى الشهيد إبراهيم لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين فكان شعلة من النشاط والحيوية خوله نشاطه للعمل في سرايا القدس الذراع المسلح للجهاد فكان نعم المجاهد، خاض العديد من الاشتباكات مع العدو الصهيوني كما شارك في نصب الكمائن للجيش، شارك في تفجير عبوة ناسفة في المدخل الشمالي في جيب عسكري الذي استهدف قائد المنطقة ومسئول المخابرات في عتيل الضابط " جيفع" ولم يصاب حينها بمشاركة الشهيد: أسامة أبو خليل، وبسبب أعماله الجهادية الكبيرة أصبح مطلوب لتصفية من قبل جيش الاحتلال الصهيوني، إلى أن جاء اليوم الذي رزقه الله بالشهادة.

تفاصيل الاستشهاد
كان الشهيد إبراهيم منيزل ورفيق دربه الشهيد أسامة أبو خليل مرابطين على بوابة أحدى المشافي لحماية أخوانهم من الشباب المصابين "المطاردين" الذين أصيبوا في إحدى الاشتباكات المسلحة، تغيرت فترة الرباط والحراسة في السادسة صباحاً، ذهب الشهيدين إلى مكان السكن ليأخذوا قسطاً من الراحة وبعد ربع ساعة من وصولهم لمكان السكن إذ بقوات الجيش تحاصر المنطقة وخاصة العمارة التي بها السكن، قامت الطائرات الحربية بقصف الطوابق العليا من المبنى المكون من أربع طوابق، إلا أن عناية الله حفظت الشباب من القصف لأنهم كانوا يحتمون في الطابق الأول من العمارة، بدأ الجيش بإدخال المشاة إلى العمارة فواجههم المجاهدين بوابل من الرصاص والقنابل ودارت اشتباكات عنيفة بين المجاهدين وقوات الجيش الخاصة المقتحمة لمكان السكن، تمكن الجيش من الدخول إلى الغرفة المتحصن بداخلها إبراهيم ورفاقه ليتم إعدام جميع من كان بداخلها من المجاهدين، حيث استشهد كلاً من أسامة أبو خليل والشهيد إبراهيم منيزل، والشهيد، واثق إغبارية من جنين والشهيد ربيع الفار وجميعهم من سرايا القدس. رحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته.

الشهيد المجاهد: إبراهيم خليل منيزل