الاستشهادي المجاهد: رامي محمد غانم

الاستشهادي المجاهد: رامي محمد غانم

تاريخ الميلاد: الجمعة 11 نوفمبر 1983

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الأحد 30 مارس 2003

الاستشهادي المجاهد "رامي محمد غانم": منفذ العملية البطولية في نتانيا

الإعلام الحربي _ خاص

الثأر يكبر يا يهود فابشروا، الموت يحصد رؤوسكم في كل واد، وتأهبوا فسيوف رامي قد أطلت مشرعات منذرات بالحداد، فغدا تولول كل أنثى أو تطير مع الحديد مع الحجارة مع الرماد، يا أم رامي أنت خنساء التي بذرت لنا حصدت لنا هذا الحصاد، فالقدس فيها ما نحب ونشتهي والقدس يا أماه ما يهوى الفؤاد، أنا ان تفجر هيكلي فلأنني رجل تمرس في المصاعب والشداد لا ينحني للغاصبين المجرمين السافلين ومن تعالوا في البلاد، أنا لم أمت لا تحسبيني هالكا بل نحن بخيار رزقنا فيه ازدياد مستبشرا فرحا بإخوان لنا يتلهفون على الشهادة في عناد، ويقول رامي وزعوا الحلوى فإني الآن مرزوق مع حور العباد لن يمنعوا مني لقاءك خالقي فالله يلقى من يحب لقاءه صدقا ويوفيه مع الصدق المعاد، هذي وصية من تمزق جسمه هذا رامي وسيف الله الرشاد الثأر يكبر يا يهود فابشروا واليوم في قدسي قد افتتح المزاد.

بطاقة الشهيد:
الاسم: رامي محمد جميل مطلق غانم.
تاريخ الميلاد: 11-11-1983م.
الوضع الاجتماعي: أعزب.
المحافظة: طولكرم.
مكان السكن: دير الغصون.
تاريخ الاستشهاد: 30-3-2003م.
كيفية الاستشهاد: استشهادي.
مكان الاستشهاد: أم خالد (نتانيا).

الميلاد والنشأة
ولد الشهيد المجاهد رامي محمد جميل مطلق غانم في الكويت، تربي ودرس المراحل الابتدائية في مدارس الكويت ودخل مدرسة للفنون القتالية ( الكاراتيه) وحصل على الحزام الأسود وهو اقل من 10 سنوات، بعد حرب العراق عم 1990 انتقل مع أهله إلى الضفة الغربية في طولكرم، ثم انتقل إلى مدرسة الفنون القتالية داخل الخط الأخضر وتدرب فيها على الدانات أي ما بعد الحزام الأسود.

كان رامي شديد الالتزام بالصلاة وتلاوة القرآن حتى أن والده كان يستيقظ على بكائه وهو يتلو القرآن في الأوقات المتأخرة من الليل، كان الشهيد كتوم جداً لدرجة لم يشعر أحد بأنه سينفذ عمل جهادي إلى أن قام بالعملية الجهادية ليفتخر أهله وتفتخر سرايا القدس بهذا العمل المشرف.

مشواره الجهادي
انتمى شهيدنا رامي غانم لحركة الجهاد الإسلامي منذ صغره فكان نعم المجاهد، ومع انطلاق الانتفاضة المباركة الأولى التحق في الحركات الشعبية فكان مسئول العمل الطلابي في المدرسة الثانوية، ومع انطلاقة الانتفاضة الثانية التحق بصفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وشارك في مقاومة الاحتلال الصهيوني.

موعد مع الشهادة
بتاريخ 30 – 3 – 2003م كان الاستشهادي المجاهد "رامي غانم" على موعد مع الشهادة بعدما تمكن من الوصول إلى أراضينا في العام 1948 تحديداً مدينة أم خالد (نتانيا) حاملاً حزامه الناسف وقام بتفجير نفسه في مجموعة من المستوطنين ما أدى إلى استشهاده وأوقع عدداً من القتلى والجرحى في صفوف العدو.

سرايا القدس تتبنى عملية نتانيا الاستشهادية
أعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن العملية الفدائية في نتانيا التي أوقعت عدداً من القتلى وأكثر من 30 جريحا.

وأعلنت سرايا القدس ان منفذ العملية هو "الاستشهادي البطل رامي جميل مطلق غانم (20 عاماً) من دير الغصون – طولكرم" وقالت في بيانها ان الشهيد من مجموعة الشهيد البطل الضابط علي النعماني الاستشهادي الأول في معركة الشرف بالعراق.

وأضاف البيان "ان هذه العملية البطولية التي تأتي في الذكرى السابعة والعشرين ليوم الأرض رداً على جرائم العدو الصهيوني بحق شعبنا، لتهدي هذه العملية إلى شعبنا المجاهد البطل في العراق، لتؤكد بذلك على وحدة المعركة من فلسطين إلى بغداد في مواجهة الغزوة الأمريكية الصهيونية التي تستهدف كل الأمة العربية والإسلامية".

واشار الى انها تزامنت مع "وصول أولى طلائع الاستشهاديين التابعين لها إلى قلب بغداد في صفوف المجاهدين العرب، وذلك تلبية لنداء الواجب المقدس في الدفاع عن أرض العرب والمسلمين في وجه التتار الجدد الذين يجتاحون عاصمة الخلافة الإسلامية".

الاستشهادي المجاهد: رامي محمد غانم