الشهيد المجاهد "عبد الرحيم أحمد فرج

الشهيد المجاهد "عبد الرحيم أحمد فرج

تاريخ الميلاد: الأربعاء 15 أكتوبر 1975

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: جنين

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 08 أبريل 2002

الشهيد المجاهد "عبد الرحيم أحمد فرج": صفحات ناصعة البياض من الجهاد والمقاومة

الإعلام الحربي – خاص

تستمر قوافل الشهداء على تراب فلسطين.. فها هم يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل الله... يستقبلون الشهادة بكل فرح وسرور.. ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم... ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله وأعداء الدين والإنسانية، الذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين".

بطاقة الشهيد:
الاسم: عبد الرحيم أحمد حسين فرج.
تاريخ الميلاد: 15-10-1975م.
الوضع الاجتماعي: أعزب.
المحافظة: جنين.
مكان السكن: مخيم جنين.
تاريخ الاستشهاد: 11-9-2006م.
كيفية الاستشهاد: مواجهات.
مكان الاستشهاد: حارة الحواشين.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد المجاهد عبد الرحيم احمد حسين فرج في مخيم جنين بتاريخ 15 - 10 - 1975م في أحضان عائلة فلسطينية قروية متدينة هجروا من أرضهم عام 1948م، تلقى الشهيد عبد الرحيم تعليمه الأساسي والإعدادي في مدرسة وكالة الغوث في مخيم جنين ، وأكمل بعدها الدراسة الثانوية في مدرسة السلام الثانوية في مدينة جنين حيث حصل الشهيد على شهادة الثانوية العامة في الفرع الأدبي.

تلقى الشهيد المجاهد عبد الرحيم فرج مراحله الدراسية في مدارس مخيم جنين حتى وصل للصف الحادي عشر, وترك الدراسة وقرر العمل لمساعدة والده في مصروف البيت, فعمل في مهنة الزراعة.

جده الشهيد حسين فرج الذي استشهد في لبنان في الثمانينيات كان مثالاً للبطولة والفداء, سقط وهو يقاتل ويحارب حيث نسبت إليه الكثير من العمليات الفدائية ذلك الوقت, وهو شقيق الأسير المحرر حسين فرج الذي حكم بالسجن المؤبد بعد اتهامه بقتل جندي صهيوني ولكن قدر الله أن يخرج بعد سبعة سنوات في صفقة الإفراجات التي تمت بين السلطة الفلسطينية وحكومة الاحتلال بعد عملية التسوية.

الاعتقال

تعرض الشهيد المجاهد عبد الكريم فرج للاعتقال من قبل الاحتلال الصهيوني في العام1989, حيث مكث أربعة شهور في سجن الفارعة, وفي مطلع انتفاضة الأقصى المباركة عام2000 تعرض للاعتقال مرة أخرى ومكث قرابة الثلاثين يوماً في تحقيق معتقل مجدو بعد أن وجهت له المخابرات الصهيونية تهمة المشاركة في فعاليات الانتفاضة المباركة.

غادر الشهيد عبد الرحيم المنزل بعد أن قام بتقبيل يدي والديه وودع أخوته وأخواته البنات وأوصاهم بالعبادات والتركيز على الصلاة حيث كان يحمل سلاح من نوع ( أم 16) كانت له ) ومع بدء المعركة التحق برفقة الشهيد القائد محمود طوالبة والتي كانت متمركزة في حارة الحواشين، وفي تلك المنطقة نصبت المجموعة التي كان فيها كل من الشهيد عبد الرحيم فرج ونضال النوباني وأشرف أبو الهيجا كمين محكم لعدد من الجنود الصهاينة في أحد البيوت، قتل خلال هذا الكمين أكثر من 13 جندياً صهيونياً، ويعد الشهيد عبد الرحيم من أعز رفاق درب الشهيد القائد محمود طوالبة.

تفاصيل الاستشهاد

بعد مقاومة عنيفة وضارية من المجاهدين استمرت لعدة أيام خلال معركة جنين البطولية، استطاع العدو الصهيوني تشخيص المكان الذي يتواجد فيه القائد المجاهد محمود طوالبة قائد سرايا القدس في الضفة الغربية وبرفقته مجموعة من المجاهدين (عبد الرحيم فرج وشادي النوباني وأشرف أبو الهيجا)، عقب الكمين البطولي الذي نفذه هؤلاء المجاهدون الأبطال ضد جنود الاحتلال، وقُتل فيه على الفور 13 جندي صهيوني وأصيب 7 آخرون، وقد ارتفع عدد القتلى لاحقاً إلى خمسة عشر جندياً باعتراف العدو الصهيوني، بعد هذه العملية البطولية النوعية والجريئة صب العدو جحيم ناره بصواريخ "الأباتشي" ومدافع الدبابات على المكان الذي تواجد فيه القائد محمود طوالبة مع عشرات المجاهدين، مما أسفر عن استشهاده مع العديد من إخوانه الأبطال ومنهم الشهداء(عبد الرحيم فرج وشادي النوباني وأشرف أبو الهيجا).

الشهيد المجاهد "عبد الرحيم أحمد فرج