الشهيد المجاهد: سائد إبراهيم مصيعي

الشهيد المجاهد: سائد إبراهيم مصيعي

تاريخ الميلاد: الخميس 12 أغسطس 1976

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 07 مايو 2004

الشهيد المجاهد "سائد إبراهيم مصيعي": خاض معركة بطولية قبل أن يرتقي للجنان

الإعلام الحربي – خاص  

لأنهم الشهداء... الجسر الذي ينقلنا إلى العزة والشموخ والإباء... لأنهم الضياء الوهاج في المشوار الطويل الذي بدأناه على أمل التحرير والإنعتاق من الذل والمهانة ... لأنهم الذين كتبوا على صفحات الزمان ونظموا عليها أجمل قصائد العشق لفلسطين الشموخ والكبرياء من دمائهم الطاهرة الزكية ... لأنهم من تقاسموا الأكفان بينهم على طريق الحرية والاستقلال ,منادين بعضهم البعض بأن حاصروا حصاركم لا مفر.. وقاتلوا عدوكم لا مفر... فهذا هو الطريق... طريق الجهاد وعشق الشهادة... فاحملوه مقاتلا عن مقاتل ... ولا تتركوه فهو سبيلنا الوحيد ... وهو خلاصنا الذي يجب عنه أن لا نحيد ...  

ولد الشهيد المجاهد سائد ابراهيم مصيعي في عام 1976م بمخيم نور شمس بمدينة طولكرم بالضفة المحتلة, وترعرع شهيدنا في أسرة ملتزمة مجاهدة تعرف واجبها نحو دينها ووطنها.  

تميز شهيدنا سائد بأخلاقه الحميدة وصفاته النبيلة وبتواضعه وبساطته, كما كان ذو شخصية اجتماعية أحبها الجميع, وكان من المواظبين على صلاة الجماعة في المسجد ومن الملازمين لحلقات الذكر وتلاوة القران الكريم.  

كما كان شهيدنا مكثراً للصيام والقيام وكان يتذلل إلى الله عز وجل شوقاً للشهادة في سبيله, وكان شهيدنا متأثرا جداً باستشهاد قادة سرايا القدس في الضفة المحتلة الذين سبقوه في الشهادة.  

وعرف شهيدنا بشجاعته وإقدامه وشخصيته الحديدية التي لا تلين ولا تتراجع عن خيار الجهاد والمقاومة مما جعله يصبح أحد قادة السرايا في مدينة طولكرم.  

يعد الشهيد "سائد مصيعي" أحد أبرز مجاهدي "سرايا القدس" في مدينة طولكرم بالضفة المحتلة, وتميز بحنكته العسكرية وكان من المخططين للعديد من العمليات الجهادية التي نفذتها السرايا ضد العدو الصهيوني من بينها عمليات اطلاق نار وتفجير عبوات ناسفة واشتباكات مسلحة متفرقة.  

كما تقدم شهيدنا في الصفوف الأولى خلال التصدي للاجتياحات الصهيونية لمناطق الضفة المحتلة ومن بينها مدينة طولكرم مسقط رأس الشهيد.  

في اليوم السابع من شهر مايو لعام 2004 توغلت آليات الاحتلال الصهيوني بمدينة طولكرم وحاصرت عدداً من المنازل, فهب أبطال السرايا الميامين للتصدي للتوغل الصهيوني وخاض شهيدنا المجاهد "سائد مصيعي" اشتباكاً مسلحاً مع جنود الاحتلال حتى ارتقى شهيداً مدرجاً بدمائه الطاهرة برفقة رفيق دربه وائل رباح.

 بيان "سرايا القدس"

﴿ وَلاَتَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءعِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾

بيان عسكري صادر عن سـرايا القدس

معركة بطولية يسطرها مجاهدو السرايا واستشهاد مجاهدين

بمزيد من الفخر والاعتزاز، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مجاهدين من مجاهديها الأبطال اللذين تصدا لقوات الاحتلال وخاضا معركة بطولية، صباح اليوم، في مخيم نور شمس بمدينة طولكرم. في الضفة الغربية، أسفرت عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف جنود الاحتلال، والشهيدان البطلان هما: 

سائد إبراهيم مصيعي (28 عاماً)، بلدة زيتا الكرمية.

 وائل رباح (28 عاماً)، بلدة زيتا الكرمية.

فعند فجر اليوم، توغلت قوات صهيونية خاصة معززة بسبعة عشرة آلية ما بين جيب ومجنزرة وتحيمها طائرتان مروحيتان عسكريتان حيث حاصرت منازل عديدة في المخيم، وطلبت من المجاهدين تسليم نفسيهما، إلا أنهما رفضا ذلك وآثرا خوض معركة بطولية لأكثر من ساعتين، على خطى الشهداء القادة أبطال سرايا القدس الشهداء: محمود طوالبة، والشيخ رياض بدير، وحمزة أبو الرب، وعبد الله السبع وغيرهم من الشهداء الذين صنعوا ملحمة من العزّ ولقنوا العدو درساً لن ينساه أن المجاهدين بدمائهم يصنعون الحرية ويحررون الوطن.

وبعد إصرار المجاهدين وخوضهما معركة اضطر العدو للاعتراف فيها بإصابة جندي على الأقل، قصفت قوات الاحتلال المنزل بعدد من القذائف مما أدى لاستشهاد المجاهدين البطلين.

إن سرايا القدس إذ تزف الشهيدين المجاهدين لتؤكد أن الجهاد هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين، وأن دماء الشهيدين وكل الشهداء ستُزهر فجراً جديداً لشعبنا وأمتنا.

جهادنا مستمر وعملياتنا متواصلة بإذن الله، ﴿وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون﴾.

سـرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

18 ربيع أول 1425هـ الموافق 7/5/2004م

الشهيد المجاهد: سائد إبراهيم مصيعي

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

بيان عسكري صادر عن سـرايا القدس

معركة بطولية يسطرها مجاهدو السرايا استشهد خلالها مجاهدين

بمزيد من الفخر والاعتزاز، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مجاهدين من مجاهديها الأبطال اللذين تصدا لقوات الاحتلال وخاضا معركة بطولية، صباح اليوم، في مخيم نور شمس بمدينة طولكرم. في الضفة الغربية، أسفرت عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف جنود الاحتلال، والشهيدان البطلان هما:سائد إبراهيم مطيعي (28 عاماً)، بلدة زيتا الكرمية. وائل رباح (28 عاماً)، بلدة زيتا الكرمية.

فعند فجر اليوم، توغلت قوات صهيونية خاصة معززة بسبعة عشرة آلية ما بين جيب ومجنزرة وتحيمها طائرتان مروحيتان عسكريتان حيث حاصرت منازل عديدة في المخيم، وطلبت من المجاهدين تسليم نفسيهما، إلا أنهما رفضا ذلك وآثرا خوض معركة بطولية لأكثر من ساعتين، على خطى الشهداء القادة أبطال سرايا القدس الشهداء: محمود طوالبة، والشيخ رياض بدير، وحمزة أبو الرب، وعبد الله السبع وغيرهم من الشهداء الذين صنعوا ملحمة من العزّ ولقنوا العدو درساً لن ينساه أن المجاهدين بدمائهم يصنعون الحرية ويحررون الوطن.

وبعد إصرار المجاهدين وخوضهما معركة اضطر العدو للاعتراف فيها بإصابة جندي على الأقل، قصفت قوات الاحتلال المنزل بعدد من القذائف مما أدى لاستشهاد المجاهدين البطلين.

إن سرايا القدس إذ تزف الشهيدين المجاهدين لتؤكد أن الجهاد هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين، وأن دماء الشهيدين وكل الشهداء ستُزهر فجراً جديداً لشعبنا وأمتنا.

جهادنا مستمر وعملياتنا متواصلة بإذن الله

﴿وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون﴾.

سـرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

18 ربيع أول 1425هـ الموافق 7/5/2004م