الشهيد المجاهد "يوسف سلمان مهنا": روى بدمه مشروع الجهاد والمقاومة

الشهيد المجاهد "يوسف سلمان مهنا": روى بدمه مشروع الجهاد والمقاومة

تاريخ الميلاد: الأحد 18 يوليو 1971

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 10 أبريل 2002

الإعلام الحربي _ خاص

هكذا هم الشهداء دوماً على مر العصور ... منذ سمية وعمار وحمزة وجعفر. بالقسام والشقاقي وأبو جهاد والرنتيسي... والقافلة لا تنتهي... فقوافل مروراً الشهداء لا تمضي سدى بل يرسمون بدمائهم المباركة خارطة العز والفخار ويثبتون بأشلائهم جسور النصر والتمكين.. فالشهداء وحدهم يمنحوننا دوماً المزيد من الطاقة للمواصلة على الدرب، هم المدافعون عن الحق ... هم بيت دوماً "ليد" والعفولة" و"الخضيرة" هم" بدر" وغزوة الخندق وفتح خيبر والبرق الخاطف وهم وادي الحرمية، و"استدراج الأغبياء" ومعركة الأمعاء الخاوية وبشائر الانتصار.

الميلاد والنشأة
ولد شهيدنا المجاهد "يوسف سلمان مهنا" بتاريخ 1971/7/18 في بلدة القرارة بمدينة خان يونس، لأسرة فلسطينية حملت عبء رعاية وإعداد أبنائها الإحدى عشر ، وكان ترتيب شهيدنا الأخير بين إخوانه السبعة وأخواته الأربعة.

ونشأ الشهيد المجاهد "يوسف" في كنف أسرة فلسطينية عريقة في مبادئها وانتمائها وأعرافها، تعرف واجبها نحو دينها ووطنها، وكما الكثير من العائلات الفلسطينية التي هجِّرت من أرضها، كان لعائلة شهيدنا نصيب هي الأخرىُ هجِّرت من قرية "بئر السبع" جنوب فلسطين المحتلة في العام ١٩٤٨ م، إذ ليستقر بها المقام بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

عشق الشهيد "يوسف" فلسطين.. وعشق الجهاد حتى باتت فلسطين تسكن كل جوانبه. فشارك رغم صغر سنه في حينه في فعاليات الانتفاضة الأولى، فكان ورغم صغر سنه يقذف العدو بالحجارة والقنابل الحارقة... إلا أن ذلك لم يكن ليشفي غليله من المحتل، فالتحق في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في عام ١٩٩٣ م، حيث الجهاد والاستشهاد والعطاء اللا متناهي في المقاومة.. وما أن انطلقت شرارة انتفاضة الأقصى المباركة عام ٢٠٠٠ م، حتى اندفع شهيدنا المجاهد "يوسف" لمواجهة ومقاومة الاحتلال في كل نقاط الإحتكاك مع العدو.

ومع تطور وتصاعد وتيرة الانتفاضة والتحولات في آليات ووسائل المقاومة التحق الشهيد المجاهد "يوسف" بصفوف سرايا القدس ليكون يدافع جندياً عن طهارة أرض فلسطين المقدسة.

ويسجل للشهيد "يوسف" مشاركته في العديد من الأنشطة الجهادية، وخاصة زرع عبوات ناسفة على محور الخط الفاصل شرق مدينة خان يونس ورصد تحركات قوات الاحتلال كونه يسكن في محاذاة مغتصبة "كوسوفيم" الصهيونية.

الاستشهاد
كان شهيدنا "يوسف مهنا" على موعد مع لقاء ربه في مساء يوم الأربعاء الموافق ١٠/٤/٢٠٠٢ م، لتفتح السماء أبوابها لفارس من فرسان الوطن، والمجاهد صنديد، ورغم عمله السري مع المجاهدين كان يعرف أن هناك عيون خائنة تتربص به فكان يأخذ الحيطة والحذر الشديد بحكم سكنه القريب من الحدود، إلا أن مشيئة الله قدرت له الشهادة في ميدان العزة والكرامة عندما تسللت في جنح الظلام قوات صهيونية خاصة لتغتال المجاهد "يوسف مهنا" وهو في رباطه على الثغور.

الشهيد المجاهد "يوسف سلمان مهنا": روى بدمه مشروع الجهاد والمقاومة