الشهيد القائد: خالد محمود زكارنة

الشهيد القائد: خالد محمود زكارنة

تاريخ الميلاد: الإثنين 23 أبريل 1973

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: جنين

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 22 مايو 2002

الشهيد القائد "خالد محمود زكارنة": قائد عمليات السرايا في شمال فلسطين المحتلة

الإعلام الحربي _ خاص

هم الشهداء قد صعدوا إلى حواصل الطير، فيما غيرهم بالأرض يلتصق تغريه القوة تدفعه للإثم والخطيئة وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم. ويظن أن جهاده يوماً يُكَفِّر كل خطاياه.. وينسى أن النصر الحقيقي هو الشهادة.. وما دون ذلك يبقى مُتَقلبْ.. فالحياة امتحان صعب والكَيِّس من دان نفسه قبل الموت.. ومن اتعظ بغيره.

هم الشهداء يرتقون إلى العُلا.. ويخرج صوت من بعيد.. أين الحذر وينسى أنه جاء القدر.. إن راكباً سيارة أو ماشياً على القدم، أو حتى نائماً بين الحفر. وأن الوديعة إلى صاحبها ترد بلا مطل.. وهو اختيار واصطفاء بلا جدل.. فلتصمت الأصوات ولتعود القهقري فالموت حق ومن لا يعجبه القول فليدفع عنه القدر. هم الشهداء.. مجد أمتنا.. ونصرنا المتجدد.

بطاقة الشهيد:
الاسم: خالد محمود داوود زكارنة.
تاريخ الميلاد: 23-4-1973م.
الوضع الاجتماعي: متزوج.
المحافظة: جنين.
مكان السكن: قرية دير غزالة.
تاريخ الاستشهاد: 22-5-2002م.
كيفية الاستشهاد: هجوم صاروخي على دورية صهيونية.
مكان الاستشهاد: جنين.

شهيدنا القائد خالد محمود زكارنة تعرفه أزقة جنين وحاراتها, ويعرفه أهلها وشبابها, فالشهيد خالد زكارنة ولد في قرية دير غزالة شرق مدينة جنين, ونشأ وترعرع فيها ودرس في مدارسها, واختار لنفسه طريق الجهاد والتفوق فالتحق بعد إنهائه الثانوية العامة بجامعة اليرموك في الأردن ليدرس أصول دين, وهناك بدأ مشواره الجهادي حيث تعرف على أخوة له في حركة الجهاد الإسلامي, وحصل على سلسلة من الدورات التدريبية في مجال التصنيع والتطوير التقني أثناء دراسته الجامعية في عمان , حيث تمكن من السفر لإحدى البلاد العربية, ومنذ ذلك الحين عشق فكرة الجهاد وأخذ ينهل منها حيث كان ملازماً لمسجد الخلفاء الراشدين بقريته دير غزالة, وأخذ ينشر فكرة الجهاد.

وبعد عودته إلى أرض الوطن واصل الشهيد القائد خالد مسيرة العلم والجهاد, حيث حصل على الماجستير في الفقه الإسلامي من جامعة النجاح, وعمل معلماً للتربية الإسلامية في مدارس جنين.

وفيما بعد وسيراً على طريق الجهاد والمقاومة, بعد انطلاق انتفاضة الأقصى عام 2000، بدأ دور الشهيد القائد خالد زكارنة المميز في هذه الانتفاضة، فعمل في صفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, وبدأ المشاركة في عمليات مقاومة الاحتلال, ولمشاركته في معركة مخيم جنين البطولية ولإشرافه على العديد من العمليات الجهادية أبرزها عملية مفرق "مجدو" التي نفذها الاستشهادي المجاهد "حمزة سمودي" وقُتل فيها أكثر من (20) ضابطاً وجندياً صهيونياً وأُصيب العشرات من العسكريين بجروح مختلفة, وكذلك تخطيطه لعملية الاستشهادي راغب أحمد جرادات من جنين شمال الضفة المحتلة والذي استشهد بتاريخ 10/4/2002م بعملية استشهادية لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في مدينة حيفا شمال فلسطين المحتلة والتي أدت لمقتل 23 صهيونياً وإصابة العشرات بجراح، أصبح مطلوباً لقوات الاحتلال الصهيوني.

موعد مع الشهادة
في يوم الأربعاء الموافق (22/05/2002) كان الشهيد القائد "خالد محمود زكارنة" على موعد مع الشهادة وذلك خلال عملية بطولية بعد أن نصب كميناً لقوات العدو الصهيوني وأطلق صاروخ لاو باتجاه دورية صهيونية بين تعنك وزبوبا والسيلة، وقد أصاب الصاروخ جيباً عسكرياً إصابة مباشرة وشوهدت النيران وهي تشتعل فيه، بعدها جرى اشتباك عنيف بين الشهيد القائد وقوات العدو التي لم تتمكن من الشهيد إلا بعد أن قصفته بالصواريخ مما أدى لاستشهاده.

الشهيد القائد: خالد محمود زكارنة